فيديو: ناجون من الزلزال في أديامان التركية يصارعون لمواجهة السيول الجارفة التي داهمت خيمهم

أطفال يركضون في مكان موحل بجوار الخيام التي تبرعت بها المنظمة الإنسانية التركية كيزيلاي، بعد الفيضانات في أديامان، جنوب شرق تركيا في 16 مارس 2023
أطفال يركضون في مكان موحل بجوار الخيام التي تبرعت بها المنظمة الإنسانية التركية كيزيلاي، بعد الفيضانات في أديامان، جنوب شرق تركيا في 16 مارس 2023 Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تم نقل مئات الآلاف من الناجين من الزلزال الأتراك إلى الخيام في جميع أنحاء المنطقة المنكوبة، التي تغطي 11 مقاطعة في جنوب شرق تركيا.

اعلان

يواجه العديد من سكان مدينة أديامان التركية الذين يعيشون في الخيام في المناطق المنكوبة جراء الزلزال الذي ضرب جنوب شرق تركيا تحديًا جديدًا بعد أن تسببت الفيضانات المفاجئة في مقتل 14 شخصًا على الأقل يوم الأربعاء.

يعيشون السكان في ظروف قاسية في مخيم مؤقت في أديامان، ويكافحون الآن للبقاء على قيد الحياة وإزاحة الطين الذي خلفه هطول الأمطار الغزيرة.

يقول روني علي عبد الله، البالغ من العمر 19 عامًا وهو كردي سوري يعيش في تركيا منذ 10 سنوات: "ليس لدينا مكان نذهب إليه".

وقال مسؤولون إن المياه المتدفقة جرفت عددا كبيرا من الناس وحولت الشوارع إلى أنهار موحلة في المناطق التي ضربها الزلزال الذي بلغت قوته 7.8 درجة الشهر الماضي.

يقول حمزة علي، سوري من حماة، جاء إلى تركيا قبل 9 سنوات وأحد منكوبي الزلزال: "أثناء الليل هطل المطر، غمرت المياه خيمتنا، بالكاد استطعت إنقاذ أطفالي، ما زلنا نعيش في خيمة. رغم كل شيء، الحمد لله".

أما مصطفى محمد، سوري كردي من كوباني، جاء إلى تركيا قبل 9 سنوات، فيقول: "بعد دخول المياه إلى الخيمة ذهبنا إلى جيراننا وبقينا في الخارج. لدينا أطفال صغار، أصغرهم يبلغ من العمر 12 عامًا".

وضربت أمطار غزيرة المنطقة يوم الثلاثاء وقال مسؤولون أتراك إن الفيضانات قتلت 12 شخصا في شانلي أورفا، على بعد حوالي 50 كيلومترا شمال الحدود السورية.

كما توفي شخصان، أحدهما يبلغ من العمر عام واحد، في أديامان القريبة، حيث لا يزال خمسة أشخاص في عداد المفقودين.

وأظهرت صور المياه تجرف السيارات وتغمر المساكن المؤقتة المخصصة لضحايا الزلزال.

في أحد مقاطع الفيديو التي انتشرت بسرعة كبيرة، رجل يمد يده طلباً للمساعدة بينما يطفو بجانب مجموعة من الأثاث. لا يزال مصيره مجهولا.

وأظهرت صور أخرى أشخاصا يسحبون الضحايا من المياه بالحبال وجذوع الأشجار.

وقال مكتب محافظ شانلي أورفا إن الفيضانات وصلت أيضًا إلى الطابق الأرضي في أحد المستشفيات الرئيسية في المنطقة.

وقتل أكثر من 48 ألف شخص في تركيا ونحو ستة آلاف في سوريا في كارثة الزلزال المدمر فجر السادس من فبراير شباط  وهي الأكثر دموية في المنطقة في العصر الحديث.

viber

تم نقل مئات الآلاف من الناجين من الزلزال الأتراك إلى الخيام في جميع أنحاء المنطقة المنكوبة، التي تغطي 11 مقاطعة في جنوب شرق تركيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أكثر من 14 قتيلا و380 مصابا في زلزال ضرب سواحل الإكوادور وشمال بيرو

شاهد: اشتباكات بين الشرطة الفرنسية ومحتجين على إقرار إصلاح نظام التقاعد واعتقال أكثر من 100 شخص

أردوغان يتهم الغرب بازدواجية المعايير: أدانوا هجوم إيران والتزموا الصمت عند استهداف قنصليتها