إندونيسيا: الفيفا تلغي قرعة كأس العالم للشباب بعد دعوات لاستبعاد إسرائيل

مظاهرات في إندونيسيا لإخراج إسرائيل من كأس العالم تحت 20 سنة
مظاهرات في إندونيسيا لإخراج إسرائيل من كأس العالم تحت 20 سنة Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

قال مسؤولون إن العامل المحتمل لإلغاء القرعة كان دعوة حاكم بالي وإيان كوستر استبعاد إسرائيل بسبب سياساتها تجاه الفلسطينيين، وذلك في رسالة وجهها إلى وزارة الشباب والرياضة الشهر الماضي.

اعلان

ألغيت قرعة كأس العالم تحت 20 سنة في كرة القدم المقرّرة الجمعة في إندونيسيا، بحسب ما أعلن مسؤولون، بعد أيام من دعوة حاكم مقاطعة بالي استبعاد إسرائيل من البطولة.

لا توجد علاقة دبلوماسية رسمية بين البلدين، وأثار دعم القضية الفلسطينية في أكبر دولة ذات غالبية مسلمة توترات بشأن استضافتها منتخب إسرائيل.

وكانت قرعة البطولة التي ستقام بين 20 أيار/مايو و11 حزيران/يونيو 2023 في ست مدن بمشاركة 24 منتخباً، مقرّرة الجمعة المقبل في بالي، لكن الإتحاد الدولي (فيفا) ألغى الحدث دون ذكر الأسباب أو تحديد موعد جديد، بحسب ما أعلن الإتحاد الإندونيسي لكرة القدم في بيان الأحد.

وقال مسؤولون إن العامل المحتمل لإلغاء القرعة كان دعوة حاكم بالي وإيان كوستر استبعاد إسرائيل بسبب سياساتها تجاه الفلسطينيين، وذلك في رسالة وجهها إلى وزارة الشباب والرياضة الشهر الماضي.

وقال عضو الإتحاد الإندونيسي أريا سينولينغا في مؤتمر صحافي في جاكرتا الأحد: "لقد ألغيت القرعة. يمكننا تفهم ذلك بسبب الرفض من قبل حاكم بالي".

وتابع "اسرائيل مشاركة ولا يمكن اجراء القرعة من دون جميع المشاركين".

ومن المقرر ان تشارك إسرائيل بعد تأهلها للمرة الأولى إلى النهائيات، فيما تعهّدت جاكرتا بحماية مشاركتها. وأمل المنظمون في أن تؤدي استضافة مباريات إسرائيل في جزيرة بالي ذات الأغلبية الهندوسية إلى حلول، بيد أن معارضة كوستر ألقت المزيد من الشكوك.

ومشى حوالي مئة متظاهر من المحافظين المسلمين في العاصمة جاكرتا الشهر الحالي احتجاجاً على مشاركة اسرائيل. ويخشى مسؤولون كرويون في جاكرتا خسارة حق استضافة أولى بطولة كبرى، وعزل البلاد كروياً من خلال التعرض لعقوبات من الاتحاد الدولي بحال اخفاقهم في حلّ المسألة.

AP Photo
مظاهرات حاشدة في جاكرتا تنادي بحرمان اللاعبين الإسرائيليين من المشاركة في البطولةAP Photo

وتستضيف البلاد البطولة بعد واحدة من أسوأ كوارث الملاعب في تاريخ كرة القدم أدت إلى وفاة 135 شخصاً في حادثة تدافع في مدينة مالانغ شرق جاوة في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، بينهم أكثر من أربعين طفلاً.

ويحاول المسؤولون تلميع سمعة اللعبة بعد التعرض لإيقاف من قبل الإتحاد الدولي عام 2015 لمدة سنة، بسبب التدخل الحكومي في اللعبة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بعد اختفاء طويل عن الأنظار.. مؤسس "علي بابا" يظهر علناً في الصين

لماذا يهدد الاتحاد الدولي منتخب البرازيل بالاسبتعاد عن المشاركات الدولية؟

اللعب في زمن الحرب.. لبنان يواجه فلسطين ضمن تصفيات مونديال 2026 لكرة القدم