Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

الصين تتوعد واشنطن وتصف اللقاءات الأمريكية بزعيمة تايوان ب"الانتهاك الخطير"

استقبال رئيس مجلس النواب الأمريكي كيفن مكارثي لرئيسة تايوان تساي إينغ-وين في كاليفورنيا
استقبال رئيس مجلس النواب الأمريكي كيفن مكارثي لرئيسة تايوان تساي إينغ-وين في كاليفورنيا Copyright Ringo H.W. Chiu/Copyright 2023 The AP.
Copyright Ringo H.W. Chiu/Copyright 2023 The AP.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تدعي بكين أن تايوان جزء من أراضيها وترفض أي اتصال رسمي بين تايبيه والدول الأخرى، وقد تعهدت باستعادتها بالقوة إذا لزم الأمر.

اعلان

أكدت الصين الخميس أنها ستتخذ "تدابير حازمة وقوية" بعد لقاء بين رئيس مجلس النواب الأميركي كيفين ماكارثي ورئيسة تايوان تساي إنغ-وين في الولايات المتحدة.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ "ستتخذ الصين إجراءات حازمة وقوية للدفاع بعزم عن سيادتها الوطنية وسلامة أراضيها".

والتقت تساي بسياسيين أمريكيين بارزين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي خلال محطة لها في الولايات المتحدة الأربعاء، في إطار جولة شملت غواتيمالا وبيليز الحليفتين الرسميتين لتايبيه.

وقال بيان للخارجية الصينية: "ردًا على أعمال التواطؤ الخاطئة بشكل خطير بين الولايات المتحدة وتايوان، ستتخذ الصين تدابير حازمة وفعالة لحماية سيادتها الوطنية وسلامة أراضيها".

وتدعي بكين أن تايوان جزء من أراضيها وترفض أي اتصال رسمي بين تايبيه والدول الأخرى، وقد تعهدت باستعادتها بالقوة إذا لزم الأمر.

Ringo H.W. Chiu/Copyright 2023 The AP
الاجتماع بين رئيسة تايوان والمسؤولين الأمريكيينRingo H.W. Chiu/Copyright 2023 The AP

وأضاف بيان الخارجية أن اجتماع الأربعاء "انتهك بشكل خطير مبدأ الصين الواحدة"، في إشارة إلى السياسة التي تعترف بها واشنطن رسميًا منذ عقود.

وأكدت الخارجية الصينية أن "قضية تايوان تقع في صميم المصالح الجوهرية للصين والخط الأحمر الأول الذي لا يجب تجاوزه في العلاقات الصينية الأمريكية".

كما شجبت وزارة الدفاع الوطني الصينية أيضًا لقاء تساي مع مكارثي، بحسب ما أوردت شينخوا.

وقالت الوزارة في بيان: "نعارض بشدة جميع أشكال التفاعل الرسمي بين الولايات المتحدة وتايوان ومطلق زيارة يقوم بها زعيم تايواني للولايات المتحدة تحت أي مسمى أو ذريعة".

وأضافت أن "جيش التحرير الشعبي سيحمي بحزم سيادة الصين وسلامة أراضيها، وكذلك السلام والاستقرار في مضيق تايوان".

"ليست زيارة رسمية"

وعقد الاجتماع بين مكارثي وتساي في مكتبة رونالد ريغان الرئاسية بمدينة "سيمي فالي" وقد حضره حشد كبير من البرلمانيين الجمهوريين والديمقراطيين. وقالت رئيسة تايوان إن "حضورهم ودعمهم الراسخ يطمئنان شعب تايوان الى أننا لسنا معزولين ولسنا وحيدين".

رسميًا، ليست رئيسة تايوان في زيارة رسمية إلى الولايات المتّحدة بل هذه مجرّد محطة عبور "ترانزيت" في طريق عودتها إلى بلادها من جولة في أمريكا اللاتينية.

والأربعاء، سعت إدارة الرئيس جو بايدن إلى التقليل من أهمية هذا الاجتماع، إذ كرّر وزير الخارجية أنتوني بلينكن القول إنّ رئيسة تايوان لا تقوم بزيارة رسمية للولايات المتّحدة بل وجودها في هذا البلد هو مجرّد "ترانزيت".

ودعا بلينكن الحكومة الصينية لعدم استخدام الاجتماع بين مكارثي وتساي "ذريعة لإثارة التوتّرات".

وكانت تساي وصلت مساء الثلاثاء إلى لوس أنجليس بعدما قامت بجولة دبلوماسية في أمريكا الوسطى.

وتوّعدت السلطات الصينية "بالردّ" على الاجتماع بين مكارثي وتساي، وكثّفت في الأسابيع الماضية التصريحات الغاضبة. وتعتبر الصين جزيرة تايوان التي تعتمد نظامًا ديمقراطيًا ويبلغ عدد سكانها 23 مليون نسمة، جزءا لا يتجزأ من أراضيها ولا تستبعد استعادتها بالقوة إن لزم الأمر.

ولطالما أحاطت الولايات المتحدة موقفها بشأن تايوان بـ"غموض استراتيجي". وتهدف هذه العقيدة إلى ردع الصين عن غزو تايوان ومنع قادة الجزيرة من استفزاز بكين بإعلانهم استقلال الجزيرة رسميًا.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

بأقل من دولار..صيني يشتري أوراقاً قديمة ويعثر بينها على وثائق سرّية عسكرية

الزعيم الصيني يلتقي نائب رئيس البرازيل في بكين ويشدد على أهمية تعميق العلاقات الثنائية

صخور من الجانب البعيد للقمر: المركبة الفضائية الصينية "تشانغ إي-6" تنطلق عائدة إلى الأرض