هجوم تركي على مطار السليمانية والعراق يطالب أنقرة باعتذار رسمي

صورة من الأرشيف لهجوم إيراني على مكان قريب من مدينة السليمانية شمال العراق
صورة من الأرشيف لهجوم إيراني على مكان قريب من مدينة السليمانية شمال العراق Copyright -/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

على مدى عقود، امتد إلى شمال العراق القتال بين تركيا وحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة وحلفاؤها الغربيون منظمة "إرهابية"، ويقيم الجانبان مواقع عسكرية أو قواعد خلفية في الإقليم العراقي.

اعلان

وقع "انفجار" الجمعة قرب مطار في كردستان العراق تسبب في اندلاع حريق دون وقوع إصابات، وفق ما أعلنت الأجهزة الأمنية، ووصف مسؤولون من الإقليم العراقي الحدودي مع تركيا ما وقع بأنه "هجوم".

يأتي الحادث الذي وقع قرب مطار السليمانية (شمال) في سياق متوتر، فقد أغلقت تركيا مجالها الجوي في مطلع نيسان/ أبريل أمام الطائرات القادمة من المطار والمتجهة إليه.

وبررت أنقرة الإجراء باتهام المتمردين الأكراد الأتراك من حزب العمال الكردستاني بتكثيف أنشطتهم في المحافظة، مستنكرة "اختراق التنظيم الإرهابي" للمطار.

وقالت مديرية أمن مطار السليمانية في بيان إن "الانفجار وقع قرب سور مطار السليمانية الدولي دون وقوع إصابات وتسبب في اندلاع حريق، وصلت فرق الدفاع المدني للمطار وسيطرت على الحريق".

"موقف حازم"

من جهتها، طالبت رئاسة الجمهورية العراقية في بيان أصدرته صباح السبت تركيا بـ "تقديم اعتذار رسمي ووقف الاعتداءات وحل مشكلاتهم الداخلية".

وأضاف البيان أنه في حال تكرار "هذه الاعتداءات سيكون هناك موقف حازم لمنع تكرارها مستقبلًا."

وتحدث عدد من المسؤولين من بينهم نائب رئيس وزراء إقليم كردستان العراق جوباد طالباني عن "هجوم"، دون تقديم مزيد من التفاصيل على الفور أو تحديد الجهة المسؤولة أو المستهدفين.

كما دان محافظ السليمانية هفال أبو بكر "الغارة الجوية" على "مكان قريب من أطراف مطار السليمانية"، ودعا في بيان "جميع الأطراف السياسية إلى إنهاء خلافاتها وعدم جعل كردستان ضحية لنزاعاتها".

وعلى مدى عقود، امتد إلى شمال العراق القتال بين تركيا وحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة وحلفاؤها الغربيون منظمة "إرهابية"، ويقيم الجانبان مواقع عسكرية أو قواعد خلفية في الإقليم العراقي.

في منتصف آذار/ مارس، لقي في شمال العراق تسعة مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية حتفهم في تحطم طائرتين مروحيتين بسبب "سوء الأحوال الجوية"، بحسب بيان صادر عن هذا التحالف الناشط في سوريا المجاورة ويتعاون مع واشنطن في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وتعتبر تركيا أن قوات سوريا الديمقراطية ومكونها الرئيسي وحدات حماية الشعب، على أنها امتداد لحزب العمال الكردستاني.

ردّ التحالف في وقت متأخر من مساء الجمعة على "الأنباء التي تدعي" استهداف القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي في السليمانية، مؤكدا أن هذه التقارير "عارية عن الصحة".

وتنفّذ أنقرة بانتظام عمليات برية وجوية ضد قوات سوريا الديمقراطية في سوريا وضد حزب العمال الكردستاني في العراق.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

130 ‭‬ألفاً يؤدون صلاة الجمعة الثالثة من رمضان بالمسجد الأقصى والمسيحيون يحيون الجمعة العظيمة

روبوت على هيئة ذئب أو ثعلب لإبعاد الحيوانات عن مدارج مطار ألاسكا

سقوط قتلى وجرحى جرّاء الغارات الجوية الإسرائيلية بالقرب من مدينة حلب