حديقة السودان للحياة البرية تطلق نداء إغاثة لإنقاذ أسود وحيوانات جائعة

أسد مستلق على جذع شجرة
أسد مستلق على جذع شجرة Copyright minka2507 de Pixabay
Copyright minka2507 de Pixabay
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تأوي الحديقة 25 من الأسود بالإضافة إلى ستة ضباع وأيضا العديد من القرود والطيور وستة غزلان واثنين من الجمال بالإضافة إلى كلاب وسناجب وقطط برية.

اعلان

أطلقت حديقة السودان للحياة البرية الأحد نداء مساعدة للحيوانات الموجودة في الحديقة من بينها 25 أسدًا جائعًا، مع انقطاع الكهرباء ونقص الطعام في وقت تتواصل المعارك بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منذ أكثر من أسبوع.

وأدت المعارك الشرسة الجارية في السودان منذ 15 نيسان/أبريل بين الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو، إلى مقتل أكثر من 420 شخصًا وإصابة 3700 بجروح.

وقالت حديقة السودان للحياة البرية في بيان نشر على وسائل التواصل الاجتماعي، إن "وضع الحديقة والحيوانات أصبح حرجا للغاية".

وتقع الحديقة في الباقير جنوب شرق الخرطوم قرب أحد المقرات العسكرية "التي تشهد اشتباكات بصورة يومية".

وبحسب الحديقة، "ضاق الحصار علينا لانقطاع الكهرباء وبدأ ينفذ مخزوننا من اكل وشرب الحيوانات"، مؤكدة أنه منذ بدء المعارك "نواجه كل المخاطر بصورة يومية لأداء واجباتنا تجاه الحيوانات".

وتأوي الحديقة 25 من الأسود بالإضافة إلى ستة ضباع وأيضا العديد من القرود والطيور وستة غزلان واثنين من الجمال بالإضافة إلى كلاب وسناجب وقطط برية.

وأكد البيان أنه "تمت سرقة سيارتنا التي نستخدمها في اداء مهامنا وحتى الوقود صار يستحيل توفيره".

وزارت فرانس برس المحمية التي يديرها متطوعون والواقعة في الباقير العام الماضي، والتي افتتحت في عام 2020. ورووا كيف يقومون بتوزيع ما بين 5 إلى 10 كيلوغرامات من اللحم على كل أسد وعلى حفنة من الضباع.

ولم يعد هناك سوى 20 ألف أسد في المناطق البرية في إفريقيا، من بينها حفنة تعيش في السودان في حديقة الدندر الوطنية بالقرب من الحدود مع إثيوبيا.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: دببة تستمتع بأشعة الشمس في حديقة حيوانات بريطانية

طرفا القتال في السودان يلتزمان نسبيا بوقف إطلاق النار مع تواصل عمليات الإجلاء

ائتلاف فنزويلي معارض يوافق على عقد قمة في كولومبيا لمناقشة التفاوض مع مادورو