Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

"ترحيب فاتر".. محنة اللاجئين الأوكرانيين في المجر القومية

 لاجئون من أوكرانيا داخل مركز للمساعدة، بالقرب من الحدود المجرية - الأوكرانية، المجر، مارس 2022
لاجئون من أوكرانيا داخل مركز للمساعدة، بالقرب من الحدود المجرية - الأوكرانية، المجر، مارس 2022 Copyright Attila Balazs/MTI
Copyright Attila Balazs/MTI
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

عبر أكثر من مليون أوكراني الحدود منذ غزو موسكو البلاد في شباط/فبراير 2022 وتقدم 35 ألفاً بطلب للحصول على وضع الحماية الموقتة، وفقًا للمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

اعلان

من المقرر أن يلتقي البابا فرانسيس باللاجئين الأوكرانيين في المجر في نهاية هذا الأسبوع، لتسليط الضوء على محنتهم وهم يحاولون إعادة بناء حياتهم في دولة تستقبلهم بترحيب فاتر.

وفي ظل أجندة رئيس الوزراء فيكتور أوربان المناهضة للهجرة، يشعرون أنهم يواجهون نظاماً موجًا ضدهم، وسط كفاح للحصول على التعليم وطردهم من السكن في العاصمة.

يمر معظم اللاجئين الأوكرانيين عبر المجر بسرعة، ويتجهون غرباً، لكن قد يكون الأمر صعباً بالنسبة للذين يبقون على أراضيها.

وتقول دينا بيكتاغيروفا، وهي أم لأربعة أطفال تبلغ من العمر 40 عاماً من كييف، "إننا ممتنون للمساعدة التي نتلقاها من المجريين، لكننا بحاجة إلى مساعدة ذاتية".

دعاية موالية لروسيا

عبر أكثر من مليون لاجئ أوكراني الحدود المجرية منذ الغزو الروسي لبلادهم قبل أكثر من عام.

لكن وفقاً لبيانات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، 35 ألفاً فقط تقدموا بطلب للحصول على وضع الحماية المؤقتة للاتحاد الأوروبي في المجر.

وهذا أقل بكثير من أي دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي تقريباً من حيث نصيب الفرد، والعدد أقل بكثير مما هو عليه في بلدان أخرى غرب أوكرانيا، مثل بولندا وجمهورية التشيك.

داخل الاتحاد الأوروبي، يعتبر رئيس وزراء المجر، استثناءً لرفضه إدانة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالاسم بعد غزو موسكو.

توترت العلاقات الثنائية  حيث رفضت المجر إرسال مساعدات عسكرية لأوكرانيا واتهمتها كييف وبعض حلفاء الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي أيضاً، بالتعاطف مع روسيا.

وقال عامل إغاثة، طلب عدم الكشف عن اسمه، لوكالة فرانس برس: "الدعاية الحكومية المجرية ينظر إليها الأوكرانيون على أنها موالية لروسيا. إنها لا تؤثر على الحياة اليومية للاجئين في المجر، لكنها من الناحية العاطفية تجعل الكثيرين غير مرتاحين هنا".

وتشكو بودابست أيضاً من قانون لغة الأقليات في أوكرانيا، حيث يعيش أكثر من 100 ألف مجري، وتلقي باللوم على كييف في عدم احترام حقوقهم.

قال وزير الخارجية بيتر زيجارتو الشهر الماضي: "بينما نستقبل أطفالاً لاجئين من أوكرانيا، المدارس الابتدائية والثانوية المجرية في أوكرانيا معرضة لخطر الإغلاق".

وقالت فيكتوريا بتروفسكا، مديرة الوحدة، إن السلطات رفضت طلبات المجتمع للحصول على تمويل لإنشاء مدرسة لتعليم اللغة الأوكرانية.

وأضافت أن العديد من الأطفال الأوكرانيين "يتعلمون في المنزل أو عبر الإنترنت لأنهم يشعرون أنهم لا يستطيعون الاندماج".

ولم ترد وزارة الداخلية التي تشرف على التعليم على طلب وكالة فرانس برس للتأكيد بشأن مدرسة اللغات.

"نظام تكامل مفقود"

مع دخول الكثيرين عامهم الثاني منذ فرارهم، يحتاج اللاجئون الأوكرانيون في المجر إلى دعم أكثر تعقيداً، بما في ذلك السكن طويل الأمد والتعليم وعلاج الصدمات، وفقاً لأنيكو باكوني من لجنة حقوق هلسنكي المجرية (HHC).

اعلان

وقالت لفرانس برس: "الجهات الفاعلة غير الحكومية مثل البلديات أو مدراء النزل وغيرها، والتي تقدم المساعدة، غالبا ما تكون بمفردها".

الآن، يُغلق مأوى في بودابست بعد قطع تمويله عن طريق الصليب الأحمر المجري، لينتقل سكانه الأوكرانيين الستين إلى مدينة إقليمية أرخص.

وقالت بوهدانا كوخانيوك، مديرة المأوى، لوكالة فرانس برس "يبدو أن المجتمع المجري غير مُرحب حقاً".

وقالت "الأشخاص الذين لا يتحدثون المجرية ... عليهم أن يجدوا شققاً بأنفسهم. وبمجرد أن يسمع أصحاب العقارات أن المستأجر لاجئ أوكراني،  غالباً ما يغلقون الهاتف".

بالنسبة لطالبي اللجوء غير الأوكرانيين، فإن النظام أكثر صعوبة.

اعلان

منذ عام 2020، بعد أن أجبر الاتحاد الأوروبي بودابست على إغلاق ما يسمى بمناطق العبور الحدودية المثيرة للجدل والتي أطلقت عليها بروكسل اسم "معسكرات الاعتقال"، تقبل بودابست طلبات طالبي اللجوء في السفارات المجرية في الخارج فقط.

وقد أدى ذلك إلى إبطاء عدد طالبي اللجوء إلى حد كبير، مع "هدم" نظام دعم اللاجئين، وفقاً لما ذكرته باكوني من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

البابا فرنسيس يدعو من المجر إلى استعادة روح السلام الأوروبية

لمنع عبور المهاجرين غير الشرعيين.. البيرو تعلن حالة الطوارئ

أوربان يؤكد على وجود "وسواس حرب في أوروبا" وتهديد وشيك لاتساع الصراع