Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

غالبية ساحقة أيدت الاستفتاء الدستوري في أوزبكستان

رئيس أوزبكستان شوكت ميرزيوييف
رئيس أوزبكستان شوكت ميرزيوييف Copyright AP/Uzbekistan's Presidential Press Office
Copyright AP/Uzbekistan's Presidential Press Office
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

شهدت أوزبكستان العام الماضي قمع تظاهرات بشكل دموي رغم ما يبديه الرئيس من رغبة في الانفتاح.

اعلان

أيدت غالبية ساحقة من المقترعين الاستفتاء الدستوري في أوزبكستان الذي سيتيح خصوصا لشوكت ميرزيوييف البقاء على رأس هذه الجمهورية السوفياتية السابقة، وفق ما أظهرت نتائج أولية نشرتها اللجنة الانتخابية الإثنين.

وأوضحت اللجنة أن 90,21 بالمئة من المقترعين أيدوا التعديلات، في حين بلغت نسبة الاقتراع 84,54 بالمئة.

AP/Copyright 2023 The AP
مواطنة تشارك في الاستفتاء في أوزبكستانAP/Copyright 2023 The AP

وكانت هذه النتيجة متوقعة الى حد كبير في أكبر دول آسيا الوسطى من حيث عدد السكان، والتي شهدت العام الماضي قمع تظاهرات بشكل دموي رغم ما يبديه الرئيس من رغبة في الانفتاح.

ترى السلطات أن تعديل ثلثي الدستور سيتيح إرساء الديموقراطية وتحسين مستوى معيشة 35 مليون نسمة في أوزبكستان يعيشون منذ فترة طويلة في ظل نظام قمعي، لكن الرئيس ميرزيوييف سيكون المستفيد الأكبر.

إجراءات جديدة

بين أبرز الإجراءات، الانتقال من ولاية مدتها خمس سنوات إلى سبع سنوات وعدم احتساب ولايتين رئاسيتين ما سيتيح نظريا للرئيس الحالي البالغ 65 عاما البقاء في السلطة حتى عام 2040.

وتولى الرئيس الحالي السلطة خلفا لإسلام كريموف الذي توفي عام 2016 بعدما حكم بقبضة من حديد طوال ربع قرن. وكان ميرزيوييف رئيس وزراء في حكومته على مدى 13 عاما لكنه حرص على إبداء صورة أكثر حداثة.

ومن بين الإجراءات الجديدة في مشروع التعديل الدستوري، إضفاء طابع دستوري على منع عقوبة الإعدام واحترام حقوق الإنسان في "أوزبكستان جديدة" تكون أكثر عدلا يريدها الرئيس.

رغم التقدم الاقتصادي والتطور الاجتماعي مثل تجريم العنف المنزلي وإنهاء العمل القسري للمعلمين، تبقى السلطة استبدادية في أوزبكستان، وفق العديد من المنظمات غير الحكومية.

ففي تموز/يوليو 2022 في جمهورية قرقل باغستان، قُمعت بشكل دموي تظاهرات ضد تعديل دستوري يحدّ من الحكم الذاتي لهذه المنطقة الفقيرة الشاسعة في شمال أوزبكستان.

بحسب السلطات، قتل 21 شخصا وحكم على أكثر من أربعين بالسجن مع النفاذ.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: "روائع واحات أوزبكستان" في متحف اللوفر

رئيس أوزبكستان يتهم "قوى أجنبية" بإثارة الاضطرابات في بلاده

بعد إعلان حالة الطوارئ.. رئيس أوزبكستان يعلن سقوط ضحايا في احتجاجات عمت غرب البلاد