زعماء مجموعة السبع في هيروشيما لتوحيد الصفوف بوجه روسيا والصين

هيروشيما تستضيف قمة مجموعة السبع
هيروشيما تستضيف قمة مجموعة السبع Copyright RICHARD A. BROOKS/AFP or licensors
Copyright RICHARD A. BROOKS/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يجتمع قادة مجموعة السبع هذا الأسبوع في هيروشيما (غرب اليابان) لتشديد نبرتهم في وجه روسيا بعد 15 شهرا من غزوها لأوكرانيا وتبني نهج مشترك تجاه القوة العظمى الصينية.

اعلان

وستتطرق القمة التي تستمر ثلاثة أيام بدءا من الجمعة، إلى كل المجالات، من الطاقة إلى الذكاء الاصطناعي، لكنّ التركيز سيكون على الثغرات التي تستغلها موسكو لتخفيف تأثير عقوبات مجموعة السبع على اقتصادها.

وبحسب الرئاسة الفرنسية، من الضروري بأي ثمن منع "الالتفاف على العقوبات التي لها كلفة على اقتصاداتنا لصالح آخرين".

وستكون مقاربة رؤساء الدول والحكومات حذرة تجاه بكين، مع إظهار وحدة صف حول تايوان والرغبة في جعل سلاسل التوريد أقل اعتمادا على الصين، مع السعي لتجنب إثارة التوترات.

وشدد الإليزيه على أن هذه "ليست قمة لمجموعة السبع مناهضة للصين" مضيفا "لدينا رسالة إيجابية للصين مفادها أننا مستعدون للتعاون شرط أن نتفاوض معا".

وكان اجتماع وزراء خارجية مجموعة السبع في نيسان/أبريل ركز على بكين مع تحذير من "نشاطاتها العسكرية" في بحر الصين الجنوبي.

وأصر الوزراء أيضا على أن "لا تغيير" في موقفهم بشأن تايوان بعدما قال الرئيس إيمانويل ماكرون لدى عودته من رحلة إلى الصين، إن أوروبا "يجب ألا تتدخل في أزمات ليست (أزماتنا)".

وفي ما يتعلق ب"الأمن الاقتصادي"، يتوقع أن يوافق المجتمعون في قمة هيروشيما على سحب سلاسل التوريد المهمة من النفوذ الصيني. وكانت واشنطن قد اتخذت موقفا صارما على هذا الصعيد ومنعت وصول بكين إلى أشباه الموصلات الأكثر تطوّرا والمعدات اللازمة لتصنيعها وأقنعت طوكيو ولاهاي بأن تحذوا حذوها.

"الحد من المخاطر"

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين الاثنين "نسعى إلى نهج متعدد الأبعاد لعلاقاتنا الاقتصادية مع الصين"، مؤكّدة أن "هذا النهج يتميز بالحد من المخاطر وليس فك الارتباط" معها.

وقدّمت فون دير لايين أمثلة محددة لمحاولات صينية للإكراه الاقتصادي تستهدف ليتوانيا واليابان وأستراليا.

وأضافت "نحن الأكثر عرضة للإكراه ... حيث تتراكم التبعيات. لهذا السبب نتخذ إجراءات".

أثار الاتحاد الأوروبي غضب بكين أخيرا من خلال اقتراح تقييد صادرات التكنولوجيا الحساسة إلى ثماني شركات صينية يشتبه في أنها تشحنها إلى روسيا.

ويتوقّع أن تدعو قمة هيروشيما إلى اتخاذ تدابير مماثلة لسد ثغرات العقوبات التي فرضتها دول مجموعة السبع (الولايات المتحدة واليابان وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة وإيطاليا وكندا) على روسيا.

وسيلقي الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الذي قام أخيرا بجولة في أوروبا، كلمة خلال القمة عبر الفيديو.

وقالت ماريا سنغوفايا المتخصصة الروسية في مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية (Csis) في واشنطن "أتوقع أن تكون القضايا الرئيسية هي الامتثال للعقوبات وتنفيذها خصوصا في دول عدم الانحياز في الجنوب، واحتمال خفض سقف أسعار النفط (الروسي) وهو ما تطالب به أوكرانيا".

"رسائل معادية للغرب"

ووضعت قائمة طويلة بشكل غير عادي من المدعوين من خارج مجموعة السبع، من بينهم قادة الهند والبرازيل وإندونيسيا.

وفي حين أن الحرب في أوكرانيا أعادت إلى مجموعة السبع أهميتها، تعتقد اليابان ودول أخرى في هذه المجموعة أن هناك حاجة إلى جهود إضافية لجذب دول عدم الانحياز التي تتردد في أخذ موقف في الخلافات مع موسكو وبكين، خصوصا منذ وصلت مجموعة العشرين إلى طريق مسدود مع معارضة الصين وروسيا أي إشارة إلى الحرب في أوكرانيا.

وقال الخبير كريس جونستون من مركز الدراسات الدولية والاستراتيجية إن "اليابان تعتقد أن نفوذ الصين، وبدرجة أقل، روسيا، تزايد في بلدان الجنوب بفضل المساعدات الاقتصادية ورسائلهما المعادية للغرب".

وبحسب مسؤولين يابانيين، يتوقع أيضا أن تصدر مجموعة السبع في هيروشيما إعلانا حول نزع السلاح النووي، وهو موضوع مهم بالنسبة إلى رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا الذي اختار تنظيم القمة في هذه المدينة التي دمرتها أول قنبلة ذرية في التاريخ عام 1945.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فيديو: إعصار موكا يخلّف 60 قتيلاً على الأقل في ميانمار

شاهد: فيضانات كبيرة في المناطق الشمالية من البوسنة جراء هطول أمطار غزيرة

رئيس الوزراء الأوكراني: المساعدات الغربية لم تخفت وسنواصل القتال ضد روسيا