Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

لفهم تداعيات الهجمات النووية.. جولة بالواقع الافتراضي تعيد إحياء الهجوم الذري على هيروشيما

جولة تستند إلى الواقع الافتراضي تتيح للناس رؤية هيروشيما قبل وخلال وبعد الهجوم الذري الذي وقع في السادس من آب/اغسطس 1945.
جولة تستند إلى الواقع الافتراضي تتيح للناس رؤية هيروشيما قبل وخلال وبعد الهجوم الذري الذي وقع في السادس من آب/اغسطس 1945. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

عملت شركة ياماغوتشي "تابيماتشي غيت هيروشيما" مع قسم الأرشيف في المتحف التذكاري للسلام وصحيفة محلية وشهادات الناجين لوضع مقاطع صور واقع افتراضي لخمس محطات حول حديقة السلام.

اعلان

في أحد شوارع هيروشيما، يتلفت سائح حوله، لكن بدلاً من رؤية ضفاف النهر النابضة بالحياة، يجد نفسه أمام مشهد مرعب وسط جثث محترقة وألسنة لهب.

يعد المشهد ضمن جولة تستند إلى الواقع الافتراضي تتيح للناس رؤية المدينة قبل وخلال وبعد الهجوم الذري الذي وقع في السادس من آب/اغسطس 1945.

قد تكون تجربة مزعجة، لكن هيروشي ياماغوتشي الذي بدأت شركته مؤخراً تنظيم الجولات يرى أن بإمكانها مساعدة الناس على فهم تداعيات الهجمات النووية بشكل أفضل والتعرف على الشكل الذي كانت عليه المدينة قبل ذلك.

وقال هيروشي (44 عاماً) لفرانس برس "أعتقد أن حتى بعض الأشخاص الذين عاشوا في هيروشيما لا يعرفون بأن ما باتت الآن حديقة السلام كانت مدينة متكاملة يعيش فيها الناس".

وتابع "عبر اختبارها بشكل معمّق وعدم الاكتفاء برؤيتها في الصور، يسهل فهم الأمر أكثر".

تبدأ الجولة عند ما يعرف حالياً باستراحة حديقة هيروشيما التي كانت تستخدم من قبل اتحاد تقنين الوقود عند وقوع الهجوم.

تقع الاستراحة على بعد 170 متراً فقط عن مركز الانفجار وقتل جميع الأشخاص الـ37 الذين كانوا في المبنى وقت الهجوم باستثناء واحد.

كان الناجي الوحيد في القبو عندما انفجرت القنبلة وتستند الجولة جزئياً إلى مشاهداته عندما خرج والتي بقيت تطارده بقية حياته.

في المجمل، قضى حوالى 140 ألف شخص في الهجوم وتداعياته.

عملت شركة ياماغوتشي "تابيماتشي غيت هيروشيما" مع قسم الأرشيف في المتحف التذكاري للسلام وصحيفة محلية وشهادات الناجين لوضع مقاطع صور واقع افتراضي لخمس محطات حول حديقة السلام.

ويسير المشاركون على طريق حاملين سماعات يضعونها على رؤوسهم عند كل محطة، ما يسمح لهم بعيش التجربة في المنطقة كما كانت قبل القنبلة وأثناء الهجوم وبعد إعادة الإعمار.

وأُطلقت الجولة التي تستمر مدة ساعة وتعقبها حلقة نقاش عام 2021.

"كان أسوأ"

يؤكد سرجيو وانغ (64 عاماً) الذي قدم من البرازيل وجرّب أول محطة في الجولة هذا الأسبوع أنها "مثيرة للإعجاب".

ويقول "عندما تبدأ، يكون هناك شخصان على الجسر وفجأة.. يُسمع صوت الطائرة ومن ثم وميض وكأن قنبلة انفجرت".

ويضيف "أعتقد أن الأمر مذهل بالنسبة لي إذ لم يسبق أن رأيت شيئاً كهذا من قبل. يمكنك التجول في المكان واستكشاف ما ترغب به".

وأفادت ميغومي تابوتشي (60 عاماً)، وهي إحدى سكان هيروشيما التي انتقلت إلى المدينة قبل ثلاث سنوات "تمكنت من التعرّف بشكل واقعي على ما كان الوضع عليه".

وأضافت "كانت المشاهد واضحة إذ يظهر الناس وهم يتجولون في المكان".

اعلان

يوضح ياماغوتشي أن البعض اعتبروا التجربة غامرة جداً إلى حد أنهم انهاروا أو قطعوا الجولة.

لكن الأطفال الذين تُعرض لهم نسخة مختلفة ومنمقة أكثر يدركون الأمور بسهولة أكبر عن طريق الواقع الافتراضي مقارنة بصور الماضي الجامدة، على حد قوله.

وتركّز شركة ياماغوتشي على أنشطة سياحية أخرى، إلا أنه يشعر بارتباط عاطفي بمشروع جولة السلام نظرا لكونه من أحفاد الناجين من القنبلة.

ويقول "أريد بأن أظهر وجود ماض قبل ذلك ووجود مدينة أعاد كثيرون بناءها".

وقبل إطلاقه الجولة، طلب من هيروشي هارادا، وهو أحد الناجين من الهجوم والمدير السابق لمتحف هيروشيما، تجربتها.

اعلان

أكد له هارادا أن الصور لا يمكنها تجسيد رائحة البشر وهم يحترقون ورائحة جثثهم لدى تعفنها، وهي أمور بقيت حيّة في ذاكرته بعد عقود على وقوع الهجوم.

ولفت ياماغوتشي إلى أن هارادا "شاهدها ومن ثم قال لي "لم يكن هكذا. كان أسوأ" ".

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"من أجل حماية المواطنين" مونتانا تصبح أول ولاية أمريكية تحظر تطبيق تيك توك على المستخدمين

بسبب مسار الحرب في باخموت.. رئيس مجموعة فاغنر يلقي اللوم على وزارة الدفاع الروسية

في خطوة غير مسبوقة..جراحون يستعينون بنظارة آبل فيجن برو لإجراء عملية في العمود الفقري