Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

روسيا تصف غرينبيس بأنها "منظمة غير مرغوب فيها" على أراضيها

أنصار غرينبيس يحتجون لدعم 30 ناشطاً سجنتهم روسيا بعد احتجاج على التنقيب عن النفط في القطب الشمالي في 2013  واحتجاجات على أسر 100 حوت في 2019 .
أنصار غرينبيس يحتجون لدعم 30 ناشطاً سجنتهم روسيا بعد احتجاج على التنقيب عن النفط في القطب الشمالي في 2013 واحتجاجات على أسر 100 حوت في 2019 . Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تقوم المنظمة، ومقرها الرئيسي في هولندا، خصوصاً بحملات للتوعية على التبدل المناخي والتحذير من حرائق الغابات وحماية الحيوانات.

اعلان

اعلنت روسيا الجمعة منظمة غرينبيس غير الحكومية المدافعة عن البيئة "غير مرغوب فيها"، مما يعني حظر أنشطتها في البلاد على وقع حملة قمع للاصوات المعارضة منذ بدء الغزو الروسي لاوكرانيا.

وتقوم المنظمة، ومقرها الرئيسي في هولندا، خصوصاً بحملات للتوعية عن التغير المناخي والتحذير من حرائق الغابات وحماية الحيوانات.

وقالت النيابة العامة في بيان إن غرينبيس تمثل "تهديداً لأسس النظام الدستوري والأمن" في روسيا، وتعمل على "قلب النظام بطريقة غير دستورية".

كما اتهمت النيابة العامة المنظمة بتشجيع "التدخلات" في الشؤون الداخلية لروسيا، والسعي إلى "تقويض أسسها الاقتصادية" وتمويل منظمات روسية تصنّفها السلطات "عميلة للخارج".

وانتقدت النيابة تنظيم المنظمة البيئية "بانتظام... حملات إعلامية" هدفها "الحؤول دون تحقيق مشاريع البنى التحتية والطاقة التي تعود بالفائدة" على روسيا، إضافة الى شن حملات "دعاية مناهضة لروسيا" والحضّ على "تعزيز العقوبات" ضدها منذ بدء غزوها لأوكرانيا في شباط/فبراير 2022.

ويقيم الفرع الروسي للمنظمة الذي افتتح في العام 1992، أنشطة للتوعية على التغير المناخي والوقاية ضد حرائق الغابات والتلوث والحفاظ على الحيوانات المهددة بالانقراض.

ووفق منظمة "أو في دي-انفو" غير الحكومية، يمنع على المنظمات المصنّفة "غير مرغوب بها" فتح مقرات أو إقامة مشاريع أو نشر معلومات.

منذ بدء الهجوم على أوكرانيا مطلع العام الماضي، كثّفت السلطات الروسية من قمع الأصوات المعارضة. ولم يقتصر ذلك على الحيّز السياسي، اذ طال أيضا الأوساط الثقافية والمنظمات البيئية. وفي آذار/مارس، صنّفت روسيا الصندوق العالمي للطبيعة "عميلاً للخارج"، وهو ما يعيق بشكل كبير عمله في البلاد.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

البيت الأبيض يعلن إحراز تقدم في المفاوضات بشأن الدين الأمريكي

للمرة الثالثة.. تنظيم مسابقة رمي أشجار عيد الميلاد في روستوف الروسية

شاهد: من باريس إلى الرياض.. لماذا تطفئ مدن العالم أنوارها في"ساعة الأرض"؟