Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

بهدف تحسين العلاقات الثنائية.. وزيرة الخارجية الفرنسية تزور إيطاليا

وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا
وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا Copyright EMMANUEL DUNAND/AFP or licensors
Copyright EMMANUEL DUNAND/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تزور وزيرة الخارجية الفرنسية كاترين كولونا الخميس روما لإجراء محادثات مع نظيرها الإيطالي أنتونيو تاجاني بهدف تفعيل الانفراج في العلاقات بين البلدين بعد الخلافات حول الهجرة.

اعلان

وستلتقي كولونا وزير الخارجية الإيطالي نائب رئيس الوزراء والرجل الثاني في قيادة حزب "إيطاليا إلى الأمام" (فورتسا إيطاليا) اليميني الشريك الصغير في التحالف المحافظ المتشدد الذي تقوده جورجيا ميلوني.

أزمة الهجرة

وقبل زيارتها، قالت كولونا التي عملت سفيرة في روما من 2014 إلى 2017 إن فرنسا لا تواجه "بالتأكيد" أزمة مع جارتها الإيطالية.

لكن ردود فعل حادة صدرت في شبه الجزيرة على تصريحات أدلى بها وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان الذي قال في الرابع من أيار/ مايو إن ميلوني "عاجزة عن حل مشاكل الهجرة التي تم انتُخبت على أساسها".

وألغى تاجاني حينذاك لقاء كان مقررا مع كولونا في اليوم نفسه.

واعترفت كولونا في مقابلة مع شبكة "فرانس 2" خلال الأسبوع الجاري "صحيح أنه كانت هناك لحظة من التردد والاستغراب حيال التصريحات". وأضافت "أوضحنا موقفنا منذ ذلك الحين".

من جهته، قال تاجاني إنه سيبحث مع نظيرته الفرنسية "موضوع التعاون ضد الهجرة غير الشرعية وكذلك تحقيق الاستقرار في إفريقيا"، مؤكدا أن هذه التحركات يجب أن تكون "مشتركة ومتقاسَمة"، كما نقلت عنه وكالة الأنباء الإيطالية (انسا).

عتب إيطالي

وتأخذ إيطاليا على شركائها الأوروبيين عدم مشاركتهم في استقبال المهاجرين الذين يصلون أراضيها بعد عبور البحر الأبيض المتوسط.

وتفيد أرقام نشرتها وزارة الداخلية الإيطالية بأن نحو نصف المهاجرين البالغ عددهم 46 ألفا الذين وصلوا إلى شواطئ البلاد منذ بداية العام جاؤوا من دول ناطقة بالفرنسية (ساحل العاج وغينيا وتونس وبوركينا فاسو).

وخلال قمة مجلس أوروبا في ريكيافيك منتصف أيار/ مايو، اعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأن الاتحاد الأوروبي يجب أن يفعل المزيد لمساعدة إيطاليا في إدارة هذه الموجات من تدفق المهاجرين.

وقال إن "الشعب الإيطالي كبلد يحط فيه المهاجرون يتعرض لضغوط هجرة كبيرة جدا ولا يمكن ترك إيطاليا وحيدة".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: صور خادعة وتفاعلية يكتشفها رواد "متحف الأضواء" في براغ

استهدف بنى تحتية حيوية.. أميركا تتهم الصين بالمسؤولية عن هجوم سيبراني

ماكرون يحذر قبل أيام من الانتخابات الفرنسية: "التطرف" قد يؤدي إلى "حرب أهلية"