Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

بايدن في لندن.. لقاء سادس مع سوناك واحتساء شاي مع الملك تشارلز

الملك تشارلز الثالث يستقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن
الملك تشارلز الثالث يستقبل الرئيس الأمريكي جو بايدن Copyright Susan Walsh/AP
Copyright Susan Walsh/AP
بقلم:  Euronews
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

بعد قرابة 40 دقيقة من وصوله إلى مقرّ رئاسة الوزراء في داونينغ ستريت، حيث التقى رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، غادر بايدن إلى قلعة وندسور حيث سيحتسي الشاي مع الملك تشارلز الثالث. وكان قد أشاد بالعلاقة "القوية مثل الصخر" بين البلدين في اللقاء المقتضب الذي جمعه مع سوناك.

اعلان

وصل الرئيس الأمريكي جو بايدن الإثنين إلى قلعة وندسور للقاء الملك تشارلز الثالث بعدما عقد اجتماعاً مقتضباً مع رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أكّدا خلاله على متانة العلاقات الثنائية، وذلك عشية قمّة مهمّة لحلف شمال الأطلسي في ليتوانيا سيُطرح خلالها الدعم لأوكرانيا.

وبعيد قرابة 40 دقيقة من وصوله إلى مقرّ رئاسة الوزراء في داونينغ ستريت، غادر بايدن على متن سيارة الليموزين السوداء المصفّحة الخاصة به المعروفة باسم "ذا بيست" (الوحش)، قبل أن ينتقل إلى قلعة وندسور حيث سيحتسي الشاي مع الملك تشارلز الثالث.

وبعدما استقبله سوناك على درج داونينغ ستريت، أشاد بايدن، قبل احتساء الشاي في الحديقة، بالعلاقة "القوية مثل الصخر" بين البلدين. وقال "لم أقابل أبدًا صديقًا بهذا القرب وحليفًا بهذا الكبر".

من جهته، قال سوناك إنّ واشنطن ولندن هما "اثنان من أقوى الحلفاء" داخل حلف شمال الأطلسي.

وجاءت هذه الزيارة المقتضبة بعد يومين من قرار واشنطن المثير للجدل تزويد كييف ذخائر عنقودية، وهو سلاح محظور من معظم أعضاء حلف الأطلسي.

وعلى غرار ردود الفعل المربكة للحلفاء الأوروبيين، ذكّر سوناك السبت بأن بلاده وقعت على اتفاقية أوسلو 2008 التي تحظر إنتاج واستخدام هذه الأسلحة و"لا تشجّع" على استخدامها.

وأضاف "سنواصل القيام بدورنا في دعم أوكرانيا"، لكنّه أكد أنّ لندن هي ثاني أكبر مورّد للمساعدات العسكرية إلى كييف منذ بدء الغزو الروسي.

"على نفس الصفحة استراتيجيًاً"

وعلى متن طائرة الرئاسة الأمريكية، قبيل وصول بايدن إلى لندن، قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جيك ساليفان إن الإختلاف في الموقف بين واشنطن ولندن "قانوني".

وأوضح أنّه رغم كون المملكة المتحدة "موقعة على اتفاقية أوسلو فيما الولايات المتحدة ليست كذلك"، يبقى بايدن وسوناك "على نفس الصفحة استراتيجياً بشأن أوكرانيا"، مشدداً على العلاقة الجيدة بين المسؤولَين.

وأثار غياب الرئيس الأمريكي عن حفل تتويج تشارلز الثالث الذي حضرته السيدة الأولى جيل بايدن نيابة عنه في أيار/مايو، وانتقاداته للطريقة التي تعاملت بها لندن مع وضع أيرلندا الشمالية بعد بريكست، انتقادات في المملكة المتحدة.

لكن خلال زيارة رئيس الوزراء البريطاني إلى واشنطن في حزيران/يونيو الماضي، أكد بايدن أن أمريكا ليس لديها "حليف أقرب" من المملكة المتحدة.

وكان الزعيمان بحثا الوضع في أوكرانيا وأقاما شراكة اقتصادية جديدة دون إبرام اتفاقية تجارة حرة، وناقشا القضايا المتعلقة بتطوير الذكاء الاصطناعي.

وفي المقر الملكي بقلعة وندسور، غرب لندن، سيحتسي الرئيس الأمريكي الشاي مع تشارلز الثالث، ومن المقرر أن يتحدثا بشكل أساسي عن البيئة، وفقًا للبيت الأبيض، وهو موضوع يشغل الملك منذ وقت طويل.

وسيتبلغان بشكل خاص بنتائج منتدى تمويل المناخ في البلدان النامية، والذي يشارك فيه في وندسور المبعوث الأميركي الخاص للمناخ جون كيري.

وهذا اللقاء سيكون الأول بينهما منذ تتويج الملك. وكان بايدن وزوجته جيل قد حضرا سابقاً جنازة الملكة إليزابيث الثانية التي توفيت في 8 أيلول/سبتمبر.

وبعد قمة لندن وحلف شمال الأطلسي في فيلنيوس يومي الثلاثاء والأربعاء، يتوجه بايدن إلى فنلندا للاجتماع مع قادة دول الشمال.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: ناشطون يغطون منزل ريشي سوناك بالقماش الأسود

كير ستارمر.. من أسرة متواضعة إلى رئاسة الحكومة قريبا في بريطانيا

أمام مكاتب التصويت البريطانية ناخبون وكلابٌ أيضا.. مواقع التواصل تحتفي بالحدث