Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

عباس يتعهد اعادة إعمار مخيم جنين في زيارة نادرة بعد عملية عسكرية إسرائيلية

محمود عباس خلال زيارة جنين
محمود عباس خلال زيارة جنين Copyright JAAFAR ASHTIYEH/AFP or licensors
Copyright JAAFAR ASHTIYEH/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأربعاء في أول زيارة له لمدينة جنين ومخيمها منذ أكثر من عشر سنوات بإعادة الإعمار "فورًا" بعد الدمار الواسع الذي خلفته العملية العسكرية الإسرائيلية الأسبوع الماضي والتي أسفرت عن مقتل 12 فلسطينيًا وجندي اسرائيلي.

اعلان

ووصف عباس المخيم بأنه "أيقونة للنضال والصمود والتحدي" مؤكدًا بالقول:  "جئنا لنشدد على أننا سلطة واحدة، دولة واحدة، قانون واحد، وأمن واستقرار واحد، وسنقطع اليد التي ستعبث بوحدة شعبنا وأمنه".

وتجمع مئات من الفلسطينيين عند مدخل المخيم حيث ألقى عباس كلمته أمام مطعم محترق تضرر نتيجة للعملية العسكرية الإسرائيلية الأخيرة.

ووضع عباس إكليلًا من الزهور على ضريح قتلى العملية العسكرية والذين دفن معظمهم في قبر واحد.

ZAIN JAAFAR/AFP or licensors
محمود عباس بين مناصريهZAIN JAAFAR/AFP or licensors

وارتدى كوفية فلسطينية وحمل أغصان زيتون بيده اليسرى، وقال: "سنبقى صامدين فوق أرضنا ولن نرحل".

وتم إطلاق الرصاص عقب انتهاء زيارة عباس ومغادرته المخيم، بحسب مراسل فرانس برس.

في وقت سابق الأربعاء، حطت بالقرب من مخيم جنين طائرتان مروحيتان تقل إحداهما عباس على ما أكد مراسلو وكالة فرانس برس.

ونادرًا ما يغادر الرئيس الفلسطيني مقر إقامته في مدينة رام الله للقيام بزيارات داخلية.

وزار عباس جنين المرة الأخيرة في عام 2012 ولكنه لم يتوجه إلى المخيم.

"رسالة مهمة"

وتأتي زيارة عباس إلى المخيم الذي يقطنه 18 ألف نسمة بعد أن عبّر محتجون من المخيم عن غضبهم خلال تشييع قتلى العملية العسكرية التي استمرت لـ 48 ساعة.

ودفع المشيعون الغاضبون مسؤولين كبار في حركة فتح التي يتزعمها عباس إلى مغادرة المخيم، وبينهم نائب رئيس الحركة القيادي البارز محمود العالول في خطوة أثارت جدلا واتهمت فتح حركة حماس الإسلامية بالوقوف وراء ذلك.

من جهته، قال أمين سر حركة فتح في مخيم جنين عطا أبو ارميلة "زيارة الرئيس هي رسالة قوية ومهمة بأنه يقف مع الشعب الفلسطيني في مقاومته للاحتلال، وتأكيدا على إعادة إعمار المخيم الذي دمره الاحتلال".

وكانت بعض الدول العربية أعلنت عن تقديمها مساعدات لمخيم جنين في أعقاب العملية العسكرية الإسرائيلية.

وقبيل زيارة عباس، شاهد مراسل فرانس برس مئات من الحرس الرئاسي الفلسطيني يتجولون في شوارع المخيم. فيما انتشر قناصة على أسطح المنازل.

وقال جمال حويل أحد قادة حركة فتح في مخيم جنين لفرانس برس "الرئيس جاء إلى هنا إلى المقاومة، إلى كتيبة جنين ليقول لا كبيرة للاحتلال وللتأكيد بأننا نقاوم وفق معايير القانون الدولي".

وكتيبة جنين هي الجماعة المسلحة التي استهدفها الجيش الإسرائيلي في عمليته العسكرية الأخيرة.

في مخيم جنين، التقت فرانس برس عبد الله الذي فضل عدم الكشف عن لقبه.

وقال "زيارة الرئيس مهمة ولكن الأهم ماذا سيحدث للمخيم بعد انتهاء الزيارة". وتساءل "هل سيتواصل الاهتمام بالمخيم أم لا؟".

وعلى بعد أمتار من موقع إلقاء عباس لخطابه، هتفت مجموعة كبيرة من الأطفال "كتيبة كتيبة" في إشارة إلى "كتيبة جنين".

اعلان

واستمرت العملية الاسرائيلية التي أدت غلى دمار كبير في مباني المخيم والطرق والبنية التحتية، 48 ساعة.

وتجري هذه الاحداث في الضفة الغربية مع تدهور الوضع الامني وتعرقل عملية المفاوضات والسلام وعمليات التوغل الإسرائيلية المتكررة في المخيمات والقرى والمدن الفلسطينية لتتحول إلى مواجهات مع السكان.

أنشئ مخيم جنين في 1953 لإيواء فلسطينيين طردوا أو فروا من منازلهم إبان "النكبة" الفلسطينية وقيام إسرائيل في 1948 .

تحتل إسرائيل الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية منذ العام 1967.

وشكك خبراء في زيارة عباس إلى جنين ومخيمها الأربعاء.

اعلان

وقال الزميل السياسي الأول في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية هيو لوفات إن زيارة عباس هدفها "الظهور أمام الكاميرا، يريد عباس أن يبدو أنه وسلطته الفلسطينية يسيطران بقوة على جنين".

ويوضح لوفات "قيامه (عباس) بزيارة نادرة خارج المقاطعة لن تفعل الكثير لإعادة موضعة السلطة الفلسطينية في ضوء أزمة الشرعية المتفاقمة التي تواجهها وصعود الجماعات الفلسطينية المسلحة".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

خمسة ألقاب في 10 أشهر.. هل أصبح للأهلي المصري جيل ذهبي جديد؟

مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يصوّت الأربعاء حول قرار يتعلق بحرق القرآن

شاهد: تشييع 6 فلسطينيين قتلوا في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في جنين