Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

الصحة العالمية تحذر: الأسبرتام قد يسبب السرطان عند كثرة الاستهلاك خصوصا

منظمة الصحة العالمية تدرج الأسبارتام كمسرطن محتمل
منظمة الصحة العالمية تدرج الأسبارتام كمسرطن محتمل Copyright J. David Ake/AP.
Copyright J. David Ake/AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

من خلال نتائج التقييمات التي توصلت إليها اللجان المعنية ينضم الأسبارتام إلى فئة تضم أكثر من 300 عامل محتمل مسبب للسرطان، كمستخلص الصبار والخضروات المخللة على الطريقة الآسيوية وأعمال النجارة. ورغم إدراج المُحلي الصناعي على القائمة إلاأن إرشادات استخدامه لم تتغير.

اعلان

أدرجت وكالة مكافحة السرطان التابعة لمنظمة الصحة العالمية مادة الأسبارتام المُحلية -الموجودة في مشروبات الصودا منخفضة السعرات الحرارية وعدد لا يحصى من الأطعمة الأخرى- كسبب "محتمل" للسرطان، بينما قالت مجموعة خبراء منفصلة  إنها لا تزال تعتبر بديل السكر آمناً إذا تم تناوله بكميات محدودة.

وصدرت نتائج تقييمات الآثار الصحية للأسبارتام بعد مراجعات أجرتها الوكالة الدولية لبحوث السرطان ومنظمة الصحة العالمية ولجنة الخبراء المشتركة بين منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية والمعنية بالمواد المضافة إلى الأغذية.

تُراجع وكالة مكافحة السرطان، ومقرها مدينة ليون الفرنسية، مخاطر السرطان المحتملة بشكل دوري ولكنها لا تحدد في تقييماتها -التي تتراوح من مسبب محتمل للسرطان إلى مسبب مرجح للسرطان- مدى احتمالية تسبب موضوع الدراسة بالإصابة بالسرطان فعلياً.

من خلال نتائج التقييمات التي توصلت إليها اللجان المعنية ينضم الأسبارتام إلى فئة تضم أكثر من 300 عامل محتمل مسبب للسرطان، كمستخلص الصبار والخضروات المخللة على الطريقة الآسيوية وأعمال النجارة.

ورغم إدراج المُحلي الصناعي على القائمة إلاأن إرشادات استخدامه لم تتغير.

يقول مدير التغذية بمنظمة الصحة العالمية الدكتور فرانشيسكو برانكا: "نحن لا ننصح المستهلكين بالتوقف عن استهلاك (الأسبارتام) تماماً، إنما ننصح بقليل من الاعتدال".

الأسبارتام هو مسحوق أبيض عديم الرائحة يستخدم كمُحلي صناعي منخفض السعرات الحرارية وهو أحلى بحوالي 200 مرة من السكر والمحلي الصناعي الأكثر استخداماً في العالم. يدخل في صناعة العديد من الأطعمة والمشروبات مثل دايت كولا والحلويات وعلكة المضغ والأدوية بما في ذلك قطرات السعال والأطعمة التي تهدف إلى المساعدة في إنقاص الوزن.

تمت الموافقة على استخدام الأسبارتام في عام 1974 من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية مع حد تناول يومي مقبول يبلغ 50 ملليغرام لكل كيلوغرام من وزن الجسم. في عام 1981 خضع الأسبرتام لتقييم جديد من قبل خبراء الأمم المتحدة، فخفض حد التناول اليومي إلى 40 ملليغرام لكل كيلو غرام.

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

خمسة أطعمة تبدو صحية ولكنها مُضرة بالصحة.. تعرّف عليها

لبحث استخدامه الآمن.. منظمة الصحة العالمية تعقد قمتها الأولى حول الطب التقليدي

دراسة: مستويات السكر في الدم مرتبطة بأمراض القلب