Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

البرلمان التايلاندي يرجىء التصويت لاختيار رئيس وزراء جديد لحين صدور حكم قضائي

أنصار بيتا ليمجارونرات يحملون صورته، خلال احتجاج في بانكوك، تايلاند، 23 يوليو، 2023.
أنصار بيتا ليمجارونرات يحملون صورته، خلال احتجاج في بانكوك، تايلاند، 23 يوليو، 2023. Copyright Sakchai Lalit/AP.
Copyright Sakchai Lalit/AP.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

إرجاء إلى أجل غير مسمى التصويت الذي كان مقررًا الخميس في البرلمان التايلاندي لتسمية رئيس وزراء، على ما أعلن رئيس الجمعية الوطنية الأربعاء، ما يُطيل الجمود السياسي الذي تشهده المملكة.

اعلان

وقال رئيس الجمعية الوطنية وان محمد نور ماثا للصحافيين "علينا إلغاء" التصويت بانتظار قرار من المحكمة الدستورية في ما يتعلّق ببيتا ليمجارونرات الفائز في الانتخابات الأخيرة.

وفاز حزب بيتا "السير قدماً" بفارق كبير في انتخابات 14 أيار/مايو بفضل الدعم الهائل للشباب المتحمسين لتغييرات عميقة في المملكة التي يحكمها الجيش منذ نحو عقد.

لكن أعضاء مجلس الشيوخ المعيّنين من قبل الجيش رفضوا مرّتين ترشيح بيتا ليمجارونرات لرئاسة الحكومة.

من المقرر أن تبت المحكمة الدستورية شكوى أحالها أنصار حزب "السير قدماً" على مكتب أمين المظالم، وهي الهيئة المسؤولة عن تسوية النزاعات مع الخدمات العامة، للطعن في شرعية الرفض الثاني.

وقال الأمين العام لمكتب أمين المظالم كيروف كريتيرانون "وافق أمين المظالم على مطالبة المحكمة الدستورية بإصدار إجراءات موقتة لتأجيل عملية التصويت لتسمية رئيس للوزراء حتى يصدر قرار المحكمة".

من جهته، قال رئيس الجمعية الوطنية "إذا عقدنا جلسة 27 تموز/يوليو قبل أن تصدر المحكمة حكمها، قد يتسبب ذلك في مشاكل".

وقال بيتا ليمجارونرات للصحافيين "أنا على علم بإرجاء جلسة البرلمان (...)لا يسعني القيام بأي شيء".

وتعارض النخب المحافظة في المملكة التايلاندية بشدّة البرنامج الإصلاحي لـ"السير قدماً" الذي يسعى إلى تخفيف حدّة مفاعيل قانون يعاقب على إهانة الذات الملكية بهدف حماية الملك وعائلته من أي انتقاد.

وعلّقت المحكمة الدستورية عضوية بيتا الأربعاء في مجلس النواب للاشتباه في ارتكابه مخالفات خلال حملته الانتخابية. واضطرّ لمغادرة البرلمان في منتصف الجلسة المنعقدة لاتخاذ قرار بشأن ترشيحه الثاني بعد رفض أول ترشيح له قبل أسبوعين.

أعلن بعدها الحزب أنه سيدعم مرشح تشكيل آخر داخل الكتلة المؤيدة للديمقراطية هو مرشح حزب "فو تاي" الذي حلّ في المرتبة الثانية والمنضوي مع "السير قدماً" في ائتلاف من ثمانية أحزاب.

و"فو تاي" من الأحزاب الوازنة على الساحة السياسية التايلاندية إذ تقوده بشكل غير مباشر عائلة شيناواترا التي تضمّ بين أفرادها رئيسي وزراء سابقين أُطيح بهما في انقلابين عسكريين في عامي 2006 و2014.

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: "مذاق أطباق أمي".. طاهية فيتنامية مشهورة على تيك توك تفتتح مطعماً لها في لوس انجليس

محكمة كورية جنوبية تلغي اتهام وزير أطيح به إثر تدافع مميت في عيد الهالوين

شاهد: خروج عشرات الحيتان إلى رمال ساحل غرب أستراليا