Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

بولندا تعزّز حدودها الشرقية في مواجهة خطر "استفزازات" روسية وبيلاروسية

حرس الحدود البولنديون يقومون بدوريات في منطقة جدار معدني بين بولندا وبيلاروسيا، بالقرب من كوزنيتشي، بولندا، في 30 يونيو 2022.
حرس الحدود البولنديون يقومون بدوريات في منطقة جدار معدني بين بولندا وبيلاروسيا، بالقرب من كوزنيتشي، بولندا، في 30 يونيو 2022. Copyright Michal Dyjuk/Copyright 2022 The AP. All rights reserved
Copyright Michal Dyjuk/Copyright 2022 The AP. All rights reserved
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

استنكرت بولندا الخميس خطر "الاستفزازات" الروسية والبيلاروسية المتزايدة على حدودها الشرقية، وأعلنت تعزيز قدراتها لمراقبة هذه المنطقة.

اعلان

وأتت مواقف وارسو بعد يومين على انتهاك طائرتين مروحيتين بيلاروسيتين المجال الجوي لبولندا المنضوية في حلف شمال الأطلسي.

وقال رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي إن "روسيا وبيلاروس ترفعان منسوب الضغط على الحدود، وتزيدان عدد استفزازاتهما، ويجب أن ندرك أنها ستزداد".

وأوضح مورافيتسكي الذي استقبل الخميس في سوالكي رئيس ليتوانيا غيتاناس ناوسيدا أن "هذه العمليات تهدف إلى زعزعة الاستقرار، وبث الشكوك، والفوضى، وعدم اليقين، وفي الوقت نفسه إظهار ضعف الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي أمام جميع شركائنا" في الحلف.

من جهته، أعلن وزير الدفاع ماريوش بلاشتشاك تعزيز قدرات بلاده في مراقبة الحدود، لا سيما من خلال نشر مروحيات في هذه المنطقة.

وشدّد بلاشتشاك على أنه "إذا كان هناك تبرير، سيستخدم الجنود أسلحتهم". وكرر معارضو بلاشتشاك مطالبته بالاستقالة بتهمة بالفشل في إدارة الانتهاك الأخير للمجال الجوي البولندي.

وأعلنت بولندا الثلاثاء أن مروحيتين بيلاروسيتين خرقتا مجالها الجوي.

وفي البداية أفاد سكان محليون بحصول الاختراق، لكن الجيش نفى هذه المعلومات لساعات عدة، قبل أن يؤكدها في المساء.

وأوضحت وزارة الدفاع أن "الانتهاك وقع في منطقة بيالويزا على علو منخفض جداً، ما عقّد عملية الرصد بواسطة الرادارات". وأوردت بأن حلف شمال الأطلسي أُبلغ "بالواقعة".

في المقابل، أعلنت وزارة الدفاع البيلاروسية أن مزاعم الانتهاك "أوردها الجيش والقيادة السياسية البولنديان لكي يبررا مرة جديدة حشد القوات والمعدات قرب الحدود البيلاروسية".

وأعربت بولندا وجيرانها في الجانب الشرقي لحلف شمال الأطلسي عن قلق إزاء تهديد محتمل انطلاقاً من بيلاروس التي تؤوي مجموعة المرتزقة الروسية "فاغنر".

وقال رئيس الوزراء البولندي إن "حوالي 4000" رجل من هذه المجموعة الروسية يتمركزون حاليًا في هذا البلد المجاور، الحليف الأقرب لموسكو.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وارسو تتهم مينسك وموسكو بحرب هجينة جديدة

شاهد: لحوم الكلاب في كوريا الشمالية.. "طعم مميز ومذاق يخفف من وطأة الحر"

مقتل شخص وإصابة العشرات إثر انفجار في مصنع للأسلحة شرق بولندا