Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

إردوغان يدافع عن مشروع لتوسيع منجم للفحم الحجري

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي في أنقرة.
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في المجمع الرئاسي في أنقرة. Copyright ADEM ALTAN/AFP or licensors
Copyright ADEM ALTAN/AFP or licensors
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

هاجم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الإثنين بشدّة المدافعين عن البيئة الذي يتحرّكون ضدّ مشروع توسيع منجم فحم، محذّراً المعارضة من أيّ استغلال سياسي.

اعلان

وقال الرئيس التركي إنّ "محطات الطاقة التي تعمل بالفحم أصبحت مصدراً مهمّاً للطاقة بالنسبة للدول الأوروبية في ظلّ الأزمة الناجمة عن الحرب بين روسيا وأوكرانيا"، مشيراً إلى "ألمانيا وفرنسا".

وفي غابة أكبيلين الواقعة فوق بودروم، التي تعدّ منتجعاً ساحلياً على بحر إيجه (جنوب غرب)، يتناوب القرويون بدعم من المدافعين عن البيئة، منذ 24 تموز/يوليو، على محاولة لقطع الطريق أمام آلات القطع والمناشير التي يحرسها الدرك والعربات المدرّعة.

واعتقلت السلطات عدّة نشطاء معارضين لتوسيع منجم الفحم.

"لا نولي اهتماماً بهؤلاء المدافعين عن البيئة"

وأكد إردوغان بعد اجتماع لمجلس الوزراء أنّ "محطة الطاقة الحرارية التي تنتج حوالى ثلثي الكهرباء المستخدمة في منطقة بحر إيجه تدرّ حوالى مليار دولار على اقتصادنا".

وشدّد على أنّها تمثل "مساهمة مهمة للبلاد"، وقال "نحن لا نولي اهتماماً بهؤلاء المدافعين عن البيئة المهمّشين، دعونا نفعل ما يتعيّن علينا القيام به".

وتأتي هذه التصريحات الأولى لإردوغان منذ بداية التحرّكات المدافعة عن البيئة، عشية اجتماع طارئ للبرلمان التركي ظهر الثلاثاء، لا سيما أنّ المؤسسة في إجازة، وذلك بناء على طلب المعارضة بشأن غابة أكبيلين.

وقال إردوغان "يحاول البعض باستمرار إعادة عرض السيناريوات ذاتها بأشكال مختلفة، لكن لم يعد أحد يصدّق ذلك"، في إشارة واضحة إلى حركة احتجاج جيزي في أيار/مايو 2013.

وفي ذلك الوقت، أي قبل عشر سنوات، اندلعت تظاهرات مناهِضة للحكومة لحماية حديقة في اسطنبول كانت ستتم إزالتها لصالح إنشاء مشروع عقاري. وتمكّنت هذه الاحتجاجات من تحقيق هدفها بشكل تدريجي.

في العام 2020، منحت وزارة الغابات شركة "واي كي إنرجي" (YK Energy) المملوكة للشركة التركية القابضة "ليماك" (Limak) النافذة والمعروفة بقربها من الرئيس بحسب منتقديها، موافقة على توسيع منجمها للفحم في منطقة أكبيلين. 

ومنذ ذلك الحين، تكثفت النداءات ولم يستسلم السكان.

ويزوّد الفحم البلاد بثلث احتياجاتها من الطاقة الأولية (وفقاً لوكالة الطاقة الدولية في العام 2021) وثلث احتياجاتها من الكهرباء.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

واشنطن تصف هجوما شنه مستوطنون وأودى بحياة شاب فلسطيني بأنه "إرهابي"

قبل محاكمته.. ترامب يتهم المدعين بمحاولة إسكاته

الرئاسة النيجيرية تؤكد أن إكواس لم تستثن الخيار العسكري في النيجر بعد تصريح دعا إلى حل دبلوماسي