Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

شاهد: الجيش الإسرائيلي يهدم منزل فلسطيني مشتبه به بتنفيذ هجوم في الضفة الغربية

رجال يتفقدون بقايا منزل هدمه جنود الاحتلال في مخيم عسكر للاجئين الفلسطينيين شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، يوم 8 أغسطس 2023.
رجال يتفقدون بقايا منزل هدمه جنود الاحتلال في مخيم عسكر للاجئين الفلسطينيين شرق مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، يوم 8 أغسطس 2023. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تعمد إسرائيل الى هدم منازل فلسطينيين تتهمهم بالمشاركة في هجمات ضدها أو تجعل منازلهم غير قابلة للسكن ما يعرضها لانتقادات كثيرة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان

اعلان

هدم الجيش الاسرائيلي ليل الاثنين الثلاثاء منزل فلسطيني متهم بقتل إسرائيليين اثنين في الضفة الغربية المحتلة، كما جاء في بيان للجيش.

وقال الجيش "قوات الجيش هدمت هذه الليلة في مخيم عسكر في نابلس منزل الإرهابي عبد الفتاح خروشة".

وأضاف البيان أن هذا الفلسطيني "قتل بالرصاص في 26 شباط/فبراير الأخوين هليل وايغال يانيف في قرية حوارة".

وكان الفلسطيني، عضو الجناح المسلح لحركة حماس، قتل في آذار/مارس في عملية للجيش الاسرائيلي في جنين بشمال الضفة الغربية.

من جهتها أفادت وكالة الانباء الفلسطينية "وفا" أن الجنود دخلوا ليلا الى نابلس بشمال الضفة الغربية وخرجوا فجرا بعدما فجروا منزل عبد الفتاح خروشة الواقع في الطابق الثالث من بناية سكنية.

وقال شهود عيان لوكالة فرانس برس إن مواجهات وقعت بين الجنود ومقاتلين فلسطينيين خلال هذا التوغل.

وأوضح أحد مسعفي الهلال الأحمر الفلسطيني أن ستة أشخاص أصيبوا بجروح في هذه الصدامات، أحدهم أصيب بالرصاص الحي.

وتعمد إسرائيل الى هدم منازل فلسطينيين تتهمهم بالمشاركة في هجمات ضدها أو تجعل منازلهم غير قابلة للسكن ما يعرضها لانتقادات كثيرة من منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان التي تعتبر هذه الممارسات عقابا جماعيا.

واعتبرت حركة المقاومة الاسلامية ( حماس) سياسة هدم المنازل "جريمة، وسياسة عجز صهيونية".

وقالت الحركة التي تسيطر على قطاع غزة في بيان "إنّ إصرار العدو على مواصلة تفجير منازل المقاومين وذوي الشهداء والأسرى، وآخرها منزل الشهيد القسامي المجاهد عبد الفتاح خروشة فجر اليوم في مخيم عسكر بنابلس، سياسة عجز صهيونية، ثبت فشلها في إخماد المقاومة والتأثير على معنويات المقاومين وعوائلهم المجاهدة".

وأضافت الحركة "هذه الجريمة الجديدة ستدفع أبناء شعبنا في الضفة والقدس لتصعيد المقاومة وعملياتها البطولية وفاءً للتضحيات، وردعاً للاحتلال وقطعان مستوطنيه".

في المقابل، تصر الحكومة الإسرائيلية على إنه إجراء رادع.

يشهد شمال الضفة الغربية منذ أشهر ولا سيما مدينتا نابلس وجنين اللتان تعتبران معقلا للفصائل الفلسطينية المسلحة، مواجهات متكررة بين الفلسطينيين والقوات الاسرائيلية.

وأسفرت المواجهات منذ بدء العام الجاري عن مقتل ما لا يقل عن 212 فلسطينيًا و28 إسرائيليًا وأوكرانيًا وإيطاليًا، وفقًا لإحصاء لوكالة فرانس برس من مصادر رسمية من الجانبين.

وبين القتلى الفلسطينيين، مقاتلون ومدنيون، وفي الجانب الإسرائيلي، ثلاثة أفراد من الأقلية العربية.

تحتل إسرائيل الضفة الغربية منذ عام 1967 ويعيش فيها، خارج القدس الشرقية التي ضمتها، نحو ثلاثة ملايين فلسطيني ونحو 490 ألف إسرائيلي في مستوطنات أقيمت بخلاف نصوص القانون الدولي

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تعيين قدورة فارس رئيسا لهيئة الأسرى والمحررين الفلسطينيين برتبة وزير

شاهد: بعد صعوبات وتحديات جمة.. إخلاء المخيم الكشفي العالمي بكوريا الجنوبية

الكويت تحظر عرض فيلم سينمائي بسبب دور لممثل متحوّل جنسياً فيه