Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

برلين: بعد اتهامه باعتداءات جنسية.. إغلاق التحقيق بحقّ مغني فرقة "رامشتاين"

تيل ليندمان من فرقة رامشتاين يغني في حفل موسيقي
تيل ليندمان من فرقة رامشتاين يغني في حفل موسيقي Copyright STR/AP2010
Copyright STR/AP2010
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أغلقت النيابة العامة في برلين التحقيق الذي أطلقته منتصف حزيران/يونيو الفائت بحق تيل ليندمان، مغني فرقة "رامشتاين"، إحدى أشهر فرق موسيقى الميتال في العالم، المتهم بارتكاب اعتداءات جنسية، بسبب عدم كفاية الأدلة.

اعلان

وقال مكتب المدعي العام في برلين، في بيان بشأن المغني "تيل ليندمان"، "أن تقييم الأدلّة المتاحة والاستماع إلى الشهود لم يسمحا بإثبات أنّ المتهم أقام علاقات جنسية مع نساء من دون رضاهنّ".

لذا لم توجّه النيابة العامة في برلين أي تهمة بحق تيل ليندمان، المغني في أفضل فرقة ناطقة بالألمانية في العالم على صعيد مبيعات الألبومات.

وقد نفى المغني البالغ 60 عامًا، في وقت سابق التهم الموجهة إليه، من خلال وكيلي الدفاع عنه اللذين قالا إن "هذه الاتهامات باطلة وسنتخذ فورًا إجراءات قانونية في ما يخص كل هذه الادعاءات".

تظاهرات ودعوات للمقاطعة

ورحبت شركة المحاماة "شيرتز بيرغمان"، ومقرها برلين، بإغلاق التحقيق، قائلة إن هذا التطوّر "يُثبت انعدام أي أساس للادعاءات الخطرة للغاية ضد موكلنا على وسائل التواصل الاجتماعي وفي الصحافة".

وأضافت الشركة أنّه سيتم اتخاذ إجراءات قانونية ضد "الادعاءات غير الصحيحة" بحق ليندمان.

وبدأت القضية نهاية أيار/مايو الماضي، إثر إدلاء امرأة إيرلندية تبلغ 24 عامًا، بشهادة اتهمت فيها المغني والمؤلف الغنائي في الفرقة بتخديرها والاعتداء عليها جنسيًا بعد حفلة غنائية أقيمت خلال الشهر نفسه في ليتوانيا.

حالات أخرى

وشجّعت هذه الشهادة شابات أخريات على الخروج عن صمتهنّ، فوجّهن اتهامات مشابهة إلى المغني، تطرّقت كلها إلى أسلوب مماثل في الاعتداء الجنسي.

وبحسب الاتهامات التي وجهتها المدعيات، كان ليندمان يرصد ضحاياه بين الحاضرات في الصفوف الأمامية من الحفلات الموسيقية، مع التقاط صور أو تسجيلات فيديو لهنّ حتى يتمكن المغني من أن يختار بينهنّ، قبل أن تدعى بعضهنّ إلى الكواليس حيث يتعرّضن للتخدير قبل أن يعتدي عليهنّ ليندمان.

وفي مواجهة هذه الإدعاءات، طلبت الحكومة الألمانية تدابير لحماية المعجبات اللواتي يحضرن حفلات "رامشتاين".

كما دفعت الإتهامات بشركة "يونيفرسال ميوزيك" للإنتاج الموسيقي إلى الإعلان في حزيران/يونيو الفائت عن تعليق النشاطات التسويقية والترويجية الخاصة بالفرقة الألمانية الأشهر عالمياً.

وفيما كانت الفرقة تحيي جولة أوروبية، تزايدت الدعوات إلى مقاطعتها وأُلغيت احتفالات كانت تُنظم عادة بعد حفلات الفرقة في ألمانيا.

"أمور غير سليمة"

وأدى الإحتجاج على هذه المزاعم إلى خروج تظاهرات احتجاجية قبل حفلات كان مقررًا أن تحييها الفرقة في دول عدة، فضلًا عن إلغاء إحتفالات تقام عادة بعد الحفلات في ألمانيا.

AP Photo/Paul Jeffers
فنانون ألمان من فرقة رامشتاين يحصلون على جائزة ومن بينهم تيل ليندمانAP Photo/Paul Jeffers

وكان عازف الدرامز في "رامشتاين" كريستوف شنايدر أكّد في رسالة نشرها عبر إنستغرام بُعيد توجيه الإتهامات بحق مغني الفرقة، أنّ "أموراً" لم يجدها "شخصيًا سليمة" كانت "تحدث" حول ليندمان، لكنّه لفت في المقابل إلى أنه لم يلاحظ حصول "شيء ممنوع" خلال الحفلات.

تأسست "رامشتاين" سنة 1994، ويشير اسمها إلى قاعدة جوية أمريكية في ألمانيا حصلت فيها كارثة طيران في المدينة التي تحمل الاسم نفسه في عام 1988.

وقد اشتُهرت الفرقة بأدائها اللافت على خشبة المسرح، حيث تشهد حفلاتها استخدامًا للألعاب النارية، فضلاً عن ميلها الاستفزازي الذي دفع بجهات مختلفة إلى اتهامها بأنّها قريبة من الأيديولوجية النازية، وهو ما نفاه أعضاء "رامشتاين" بشدة.

اعلان

في آذار/مارس 2019، أثارت الفرقة انتقادات عنيفة بعد بث مقطع فيديو يظهر فيه أعضاؤها كسجناء في معسكر اعتقال.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

من بايرن إلى إنتر ميلان... صفقة انتقال الدولي الفرنسي بافار اكتملت

إثنان وعشرون قتيلاً في اشتباكات بين "قسد" ومسلّحين في شرق سوريا

نقل المنتج الهوليوودي وينستاين إلى المستشفى لإجراء فحوصات بعد إلغاء إدانته بالاغتصاب في نيويورك