Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

إردوغان ورئيسي ينتقدان دولاً أوروبية بسبب تدنيس القرآن

 الرئيس الإيراني في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك
الرئيس الإيراني في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك Copyright Seth Wenig/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
Copyright Seth Wenig/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

شنّ قادة عدد من الدول الإسلامية الثلاثاء هجوماً على الدول الأوروبية وفي مقدمتها السويد، بسبب عمليات تدنيس القرآن التي حصلت على أراضيها.

اعلان

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أول من ندد من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك بتلك الهجمات ضدّ الإسلام التي وصلت إلى مستوى "لا يطاق".

وقال الرئيس التركي في خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إنّ "العنصرية وكراهية الأجانب ومعاداة الإسلام" في دول أوروبية لم يسمّها "وصلت إلى مستوى لا يطاق".

واتّهم اردوغان "ساسة شعبويين في العديد من البلدان بمواصلة اللعب بالنار".

وأضاف أنّ "الهجمات الدنيئة في أوروبا ضدّ القرآن (...) تجعل المستقبل مظلماً" بالنسبة للقارة العجوز.

ثثثثRichard Drew/AP
إردوغان خلال كلمته بالأمم المتحدةثثثثRichard Drew/AP

وأثار العراقي اللاجئ في السويد سلوان موميكا غضب العالم الإسلامي في حزيران/يونيو عندما أحرق المصحف أمام أكبر مسجد في ستوكهولم في أول أيام عيد الأضحى.

وسجّلت أعنف التحرّكات الاحتجاجية على ما قام به في بغداد حيث أضرم محتجون النيران في مبنى السفارة السويدية. كما استدعت دول عدة مبعوثي السويد لديها لإبلاغهم احتجاجات رسمية.

ودانت الحكومة السويدية حرق المصحف على أراضيها، لكنّها أكدت أن قوانين البلاد تكفل حرية التعبير والتجمع ولا يمكنها بالتالي حظر هذه التحركات.

وقررت السويد منتصف آب/أغسطس رفع مستوى الإنذار الإرهابي، معتبرة أنّ خطر وقوع اعتداءات "سيبقى لفترة طويلة".

إدانة رئيسي

من جانبه، قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي من على نفس المنبر بالأمم المتحدة رافعا نسخة من القرآن إن "تعاليم القرآن للمجتمعات البشرية لن تحترق أبدا، وإن نيران الإساءة والتحريف لن تكون ندا للحقيقة"، حسبما جاء على موقع وكالة الأنباء الرسمية (إرنا).

وأضاف أن "معاداة الإسلام والفصل العنصري الثقافي بأشكاله المختلفة، مثل حرق القرآن ومنع الحجاب في المدارس وعشرات اشكال التمييز المخزية الاخرى لا تليق بالانسان المعاصر".

وكان يشير بذلك إلى فرنسا التي منعت ارتداء العباءة في المدارس الرسمية.

وتأتي مشاركة رئيسي في الجمعية العامة للأمم المتحدة بعد عام على قمع السلطات الإيرانية احتجاجات تقدمتها نساء أعقبت وفاة الشابة مسها أميني (22 عاما) بعد أيام على توقيفها من قبل الشرطة التي اعتبرت أنها انتهكت قواعد اللباس الصارمة في البلاد.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تفاصيل مثيرة من مجلس الأمن.. ماذا ارتدى زيلينسكي ولماذا وصفه سفير روسيا بـ"الممثل الكوميدي السابق" ؟

أردوغان يهدد بشن هجوم ضد الأكراد شمال سوريا إذا أجروا انتخابات إقليمية

إردوغان يهاجم مسابقة يوروفيجن: "حصان طروادة للفساد الاجتماعي وتهديد للأسرة التقليدية"