Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

توتر متصاعد على الحدود بين لبنان وإسرائيل.. نتنياهو: سنضرب حزب الله بقوة إذا دخل الحرب

نتنياهو خلال جولته على الحدود
نتنياهو خلال جولته على الحدود Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

حذّر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان الولايات المتحدة وإسرائيل من أن الوضع في الشرق الأوسط قد يخرج عن السيطرة ما لم توقف الدولة العبرية "فورًا الجرائم ضد الانسانية والإبادة الجماعية في غزة".

اعلان

يتصاعد التوتر على الحدود الجنوبية للبنان مع إسرائيل، وسط استمرار القصف المتبادل على جانبي الحدود، دون أن تتطور الأمور إلى مواجهة كبرى بين حزب الله والجيش الإسرائيلي.

وفي هذا السياق، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأحد أن حزب الله "سيرتكب أكبر خطأ في حياته" إذا ما قرر الدخول في حرب ضد الدولة العبرية.

وقال نتانياهو خلال تفقده لقوات إسرائيلية قرب الحدود مع لبنان: "سنضربه بقوة لا يمكن تخيلها وسيكون أثرها على الدولة اللبنانية مدمرًا".

تحذير إيراني من استمرار الحرب

من جهته، حذّر وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان الولايات المتحدة وإسرائيل من أن الوضع في الشرق الأوسط قد يخرج عن السيطرة ما لم توقف الدولة العبرية "فورًا الجرائم ضد الانسانية والإبادة الجماعية في غزة".

وقال الوزير خلال مؤتمر صحافي مع نظيرته الجنوب إفريقية ناليدي باندور في طهران: "اليوم، المنطقة أشبه ببرميل بارود أريد أن أحذر الولايات المتحدة والنظام الصهيوني التابع لها بأنه في حال لم يضعا حدا فورًا للجرائم ضد الانسانية والإبادة الجماعية في غزة، كل الاحتمالات ممكنة في أي لحظة، والوضع في المنطقة سيصبح خارجًا عن السيطرة".

المؤتمر الصحافي لوزير الخارجية الإيراني
المؤتمر الصحافي لوزير الخارجية الإيرانيATTA KENARE/AFP or licensors

ومنذ الهجوم غير المسبوق الذي شنّته حماس ضد إسرائيل في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، توجهت الأنظار إلى طهران التي تربطها علاقة وثيقة بالحركة ضمن ما يعرف بـ"محور المقاومة" الذي تقوده إيران ويضم فصائل وتنظيمات إقليمية مناهضة للدولة العبرية، العدو اللدود للجمهورية الإسلامية.

وفي حين أعربت إيران عن دعمها لعملية حماس، نفت مرارًا ضلوعها بها.

وحذّرت أطراف غربية تتقدمها الولايات المتحدة، طهران وحلفاءها لاسيما حزب الله اللبناني، من الانخراط في هذه الحرب أو فتح جبهة ثانية ضد إسرائيل.

أعلنت الولايات المتحدة مساء السبت تعزيز جاهزيتها العسكرية في الشرق الأوسط على ضوء "التصعيد الأخير من قبل إيران وقواتها بالوكالة" في المنطقة.

وسبق لإيران أن حذرت من اتساع نطاق النزاع في المنطقة. وشدد المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي خامنئي في 17 تشرين الأول/أكتوبر، على أن أحدا لن يتمكن من وقف "قوى المقاومة" في المنطقة بحال تواصل "جرائم الكيان الصهيوني" في غزة.

وأكد أمير عبداللهيان الأحد أن "أي خطأ في الحساب في استمرار النزاع، الإبادة، المجزرة والتهجير القسري في حق سكان غزة والضفة الغربية، قد تكون له تداعيات ثقيلة" في المنطقة تؤثر على "مصالح الدول المعتدية".

من جهتها، حضت الوزيرة باندور المجتمع الدولي على "إيلاء عناية كبيرة" لمصير الفلسطينيين في ظل "العدوان المشين" على قطاع غزة.

وردت إسرائيل على هجوم حماس بقصف مركّز ومتواصل على قطاع غزة وحشد عشرات الآلاف من جنودها عند حدوده استعدادًا لعملية برية.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: بعد أشهر على إجلائهم من بلداتهم.. سكان شمال إسرائيل يحلمون بالعودة

مئات المتظاهرين في جنيف للمطالبة بالإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى حماس

غالانت يصدر أمر استدعاء للخدمة العسكرية لـ1000 من اليهود الحريديم.. خطوة قد تهز حكومة نتنياهو