Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

رغم التهديدات الروسية.. صادرات أوكرانيا من الحبوب عبر الممر الجديد في البحر الأسود تتزايد

منظر علوي للصوامع في منشأة لمعالجة وتخزين الحبوب في وسط أوكرانيا، الجمعة، 10 نوفمبر 2023
منظر علوي للصوامع في منشأة لمعالجة وتخزين الحبوب في وسط أوكرانيا، الجمعة، 10 نوفمبر 2023 Copyright Hanna Arhirova/Copyright 2023 .
Copyright Hanna Arhirova/Copyright 2023 .
بقلم:  يورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

سمح الممر الأوكراني الجديد الخاضع لحماية الجيش، بـ "تخفيف الضغط عن المستودعات وزيادة النشاط".

اعلان

 تتكدس الحبوب داخل عربات السكك الحديدية وتتحرك الشاحنات الممتلئة حول منشأة لتخزين الحبوب في وسط أوكرانيا، الملجأ الأخير لعشرات الشركات التي تكافح لتأمين الغذاء إلى الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في جميع أنحاء العالم.

وتتكثف الجهود في المكان لتفريغ الحبوب من الصوامع وتوجيهها إلى الموانئ في البحر الأسود، لتوريدها عبر ممر بحري جديد تم إعتماده بعد انسحاب روسيا هذا الصيف من اتفاق لتصدير الحبوب عبر البحر الأسود الذي توسطت فيه الأمم المتحدة. 

يقول رومان أندريكيف، المدير العام للمنشأة عن نهاية صفقة الحبوب التي حرمت أوكرانيا من استغلال منفذ حيوي لتصدير منتجاتها الزراعية بأمان خلال وقت الحرب، إن "الأمر كان صعبا مع الممر الجديد، لكننا واصلنا العمل... سعينا لتأمين المنتجات التي يحتاجها شركاؤنا".  

ويسمح الممر الأوكراني الجديد الخاضع لحماية الجيش، بـ "تخفيف الضغط عن المستودعات وزيادة النشاط".

وتتجه أعداد متزايدة من السفن نحو موانئ أوكرانيا على البحر الأسود وتغادر محملة بالحبوب والمعادن وغيرها من البضائع على الرغم من التهديدات الروسية المستمرة، مما قد يوفر دفعة للاقتصاد الأوكراني المعتمد على الزراعة ويعيد مصدرا رئيسيا للقمح والذرة والشعير وزيت عباد الشمس وغيرها من المنتجات الغذائية بأسعار معقولة لأجزاء من أفريقيا والشرق الأوسط وآسيا حيث ارتفعت الأسعار المحلية وتفاقم انعدام الأمن الغذائي. 

ويقول منرو أندرسون، رئيس العمليات في شركة تأمين مخاطر الحرب المتخصصة "فيسل بروتيكت" Vessel Protect: "نرى ثقة متجددة بين العملاء التجاريين الراغبين في نقل شحنات الحبوب الأوكرانية". 

وقال إيهور أوسماتشكو، المدير العام لمجموعة "أغروبروسبريس"، إحدى أكبر الشركات المنتجة والمصدرة للمنتجات الزراعية في أوكرانيا، إنه "أكثر تفاؤلاً مما كان عليه قبل شهرين"، مضيفا "في ذلك الوقت، لم تكن لدينا أدنى فكرة على الإطلاق عن كيفية البقاء على قيد الحياة".

ونجحت السفينة الأولى التابعة للشركة في منتصف سبتمبر/آيلول، بشحن أكثر من 300 ألف طن من الحبوب إلى مصر وإسبانيا والصين وبنغلاديش وهولندا وتونس وتركيا.

وقالت الحكومة البريطانية حينها، إن روسيا استهدفت موانئ أوكرانية على البحر الأسود بعد انتهاء العمل باتفاقية تصدير الحبوب التي أبرمت خلال العام الماضي ورعتها الأمم المتحدة وتركيا، في يوليو/تموز أوكرانيا، وألحقت أضراراً بالبنية التحتية للتخزين.

وتعرضت موسكو لانتقادات عدة بعد أن أدى ذلك إلى ارتفاع أسعار الحيوب، وأجبر خروجها من الاتفاقية على استخدام طرق أكثر تعقيدا وتكلفة لشحن المحصول إلى الخارج.

وذكر تقرير لـ"بلومبرغ"، أن مرور السفن إلى أوكرانيا محفوف بالمخاطر بعد أن أعلنت روسيا أنها ستتعامل مع أي سفن متجهة إلى الموانئ الأوكرانية على أنها حاملات لأسلحة محتملة. 

وكانت البحرية الروسية قد أطلقت النار في أغسطس/آب على سفينة شحن لإجبارها على التوقف للتفتيش.

وأكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أن بلاده تحتاج مزيداً من الدفاعات الجوية من أجل "حماية صادرات الحبوب" والمناطق المتاخمة لروسيا.

وشدد زيلينسكي، خلال القمة الدولية حول الأمن الغذائي في كييف بحضور عدد من المسؤولين الأوروبيين، على أن هناك عجزاً في الدفاع الجوي، مردفاً: "وهذا ليس سراً".

وأفاد الرئيس الأوكراني بأن "الشركاء الأجانب سيزودون كييف بسفن لمرافقة قوافل سفن الشحن من الموانئ الأوكرانية لضمان أمنها".

اعلان

ولفت مسؤولون أوكرانيون، إلى أن الهجمات الصاروخية الروسية على الساحل الأوكراني على البحر الأسود، دمرت 60 ألف طن من الحبوب. 

تغطية مخاطر الحرب

وتوصلت أوكرانيا إلى اتفاق مع شركات التأمين العالمية لتوفير غطاء بأسعار معقولة للسفن التي تحمل الحبوب وغيرها من الإمدادات الغذائية الحيوية من موانئها على البحر الأسود، جاء ذلك بعد أن استهدف الجيش الروسي سفينة شحن كانت تبحر تحت العلم الليبيري بالقرب من ميناء أوديسا في نوفمبر/تشرين الثاني.

وتقرر تقديم ما يصل إلى 50 مليون دولار للتأمين على هيكل السفينة والمسؤولية من شركات لويدز في لندن للسفن التي تحمل السلع الزراعية، مما يوفر ما يسمى بتغطية مخاطر الحرب في حالة الخسائر الناجمة عن الصراع.

ورغم الهجمات الروسية، نجحت أوكرانيا في تصدير أكثر من 5.6 مليون طن من الحبوب والمنتجات الأخرى عبر الممر الجديد، حسبما غردت السفيرة الأمريكية لدى أوكرانيا بريدجيت برينك يوم الجمعة. 

اعلان

وقالت كبيرة محللي الأبحاث في شركة Gro Intelligence، وهي شركة للتحليلات الزراعية: "إن الطريقة التي يتم نقل الحبوب من خلالها الآن هي أكثر تكلفة وتستغرق وقتًا أطول".

هذا ويواجه المزارعون أيضًا مشكلة تدني أسعار حبوبهم، مما يجعل إرسال الشاحنات إلى ميناء أوديسا الذي يتعرض للهجوم في كثير من الأحيان لا يستحق المخاطرة بالنسبة لشركة زراعية قريبة من خط المواجهة.

وبدلاً من ذلك، اختارت "سلافهورود"، المتواجدة بالقرب من الحدود مع روسيا في مقاطعة سومي التي تواجه ضربات يومية، تخزين البازلاء والقمح وفول الصويا وعباد الشمس والذرة في المستودعات.

ومن المتوقع أن يكون العمل واستمرار تشغيل المزرعة التي تبلغ مساحتها 3500 هكتار (8650 فدانًا) صعبا للغاية، خاصة بعد التحذير من وجود ألغام متفجرة بالقرب من المكان الذي يقصده العمال لقطف الذرة في حقل يقع على بعد 3 كيلومترات من روسيا.

اعلان

وتعليقا على هذا الوضع المحفوف بالمخاطر، قال أولكسندر كوبراكوف، كبير المهندسين الزراعيين في "سلافهورود"، "هذا هو المورد الوحيد الذي يجلب بعض الدخل للبلاد".

واعتبر أنه "خلال هذه العام الحماس أقل، بسبب تدهورأسعار الحبوب والخطر الدائم الذي يحدق بشحنات الحبوب، قد تتعرض للقصف في أي وقت"، معتبرا أنها "مخاطرة كبيرة."

ومنذ بداية الحرب، كافحت أوكرانيا لتوصيل إمداداتها إلى البلدان المحتاجة. 

وحتى خلال مذكرة التفاهم مع روسيا والتي استمرت لمدة عام، تمكنت أوكرانيا من شحن ما يقرب من 33 مليون طن من الحبوب والمواد الغذائية وسمحت لبرنامج الأغذية العالمي بنقل 725 ألف طن متري من القمح للمساعدات الإنسانية لدول منها أفغانستان والصومال. 

اعلان

واتُهمت روسيا بالإبطاء المتعمد لعمليات التفتيش وتعطيل عشرات السفن.

وقال ميكولا غورباتشوف، رئيس جمعية الحبوب الأوكرانية (UGA): "لقد عمل هذا الممر بشكل غير متوقع بالنسبة لنا".

ويشير أوسماتشكو من مجموعة "أغروبروسبريس"، إلى أنه قبل بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، كان المصدر يدفع مبلغ 50 دولارًا للطن لشحن الحبوب عبر البحر الأسود.

إلا أن البدائل المقترحة منذ الحرب، بما في ذلك الطرق النهرية عبر أوروبا، كلفت الشركة ما يقرب من ثلاثة أضعاف ذلك المبلغ. وبموجب الممر الأوكراني الجديد، تدفع الشركة ما بين 70 و80 دولارًا للطن.

اعلان

واعتبر أندرسون من "فيسل بروتيكت"، أن الممرات الجديدة تسمح للسفن بتجاوز بعض المناطق الخطرة والتعرض للتفتيش والذي يستغرق أحيانا الكثير من الوقت. 

عامل يقف على متن شاحنة محملة بالحبوب في منشأة تخزين في وسط أوكرانيا، الجمعة 10 نوفمبر 2023.
عامل يقف على متن شاحنة محملة بالحبوب في منشأة تخزين في وسط أوكرانيا، الجمعة 10 نوفمبر 2023.Hanna Arhirova/Copyright 2023

ولم تعد مجموعة "أغروبروسبريس" بحاجة إلى دفع تكاليف انتظار السفن. وكانت تأخيرات التفتيش قد كلفت الشركة 30 مليون دولار من الخسائر خلال صفقة الحبوب التي دامت عامًا، وفقًا لما ذكره أوسماتشكو.

وعلى الرغم من غياب التفتيش إلا أن المخاطر لم تنته بشكل كامل،  وقد تتعرض السفن للضرب بأي لحظة، منوها إلى أن "ليس كل شركات التأمين مستعدة لتحمل هذه المخاطرة".

وقال وزير الزراعة الأوكراني، ميكولا سولسكي، إنه يجب تصدير ما لا يقل عن 6 ملايين طن من الحبوب شهريا عبر الممر الجديد، مشيرا إلى أن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به لتحقيق هذه الهدف. 

اعلان

وأضاف سولسكي "نحن نحافظ على تفاؤل حذر، استنادا إلى أننا قاتلنا من قبل وسنواصل القتال أكثر".

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هل سيتراجع الدعم الغربي لأوكرانيا ؟

موسكو تقول إنها أرسلت طائراتها لاعتراض مسيّرات فوق البحر الأسود وأوكرانيا تعلن التصدي لمسيّرات روسية

ألمانيا تتعهد تقديم مساعدات عسكرية جديدة لأوكرانيا بقيمة 1,3 مليار يورو