هل سيتراجع الدعم الغربي لأوكرانيا ؟

جندي أوكراني يحتمي أمام مبنى محترق استهدف خلال غارة جوية روسية في أفدييفكا-أوكرانيا
جندي أوكراني يحتمي أمام مبنى محترق استهدف خلال غارة جوية روسية في أفدييفكا-أوكرانيا Copyright Evgeniy Maloletka
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

فشل الهجوم الأوكراني المضاد الذي بدأ في حزيران/يونيو، إلى حدّ كبير في تحرير الأراضي المحتلّة في الشرق والجنوب، الأمر الذي أثار تساؤلات بشأن استمرار المساعدات الغربية الضخمة.

اعلان

تواجه أوكرانيا التي لم يسفر هجومها المضاد ضدّ الروس عن النتائج المتوقّعة، رياحاً معاكسة في مواجهة الشكوك، التي باتت تحيط بالمساعدات الأميركية ووحدة أوروبية هشّة مع اقتراب انعقاد المجلس الأوروبي الأسبوع المقبل.

وكمثال على هذا الوضع المحيّر، كان من المقرّر أن يتحدّث الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي عبر الإنترنت الثلاثاء أمام الكونغرس الأميركي، بهدف الحصول على حزمة مساعدات مالية جديدة تعتبر حاسمة بالنسبة لبلاده، غير أنّه تمّ إلغاء الخطاب في اللحظة الأخيرة من دون الإشارة إلى السبب.

زيلينسكي: بوتين يعول على "انهيار" الدعم الغربي لأوكرانيا

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لقادة الدول الأعضاء في مجموعة السبع الأربعاء إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعول على "انهيار" الدعم الغربي لأوكرانيا، مضيفا أن الجيش الروسي "زاد الضغط بشكل كبير" على الجبهة.

وصرّح زيلينسكي خلال مؤتمر افتراضي لزعماء مجموعة السبع "روسيا تأمل بشيء واحد فقط: أن تنهار وحدة العالم الحر العام المقبل. تعتقد روسيا أن أميركا وأوروبا ستظهران ضعفا وستضعان حدا لدعمهما لأوكرانيا بالمستوى الملائم".

بايدن للكونغرس: المساعدة المالية لأوكرانيا "لا يمكن أن تنتظر أكثر"

نبه الرئيس الاميركي جو بايدن الاربعاء متوجها الى اعضاء الكونغرس الى ان تعطيل المساعدة المالية دعما لاوكرانيا "لا يمكن ان ينتظر أكثر"، مع استمرار الخلاف بين الديمقراطيين والجمهوريين حول رزمة مساعدات جديدة لكييف.

واعتبر بايدن ان عدم التوافق على رصد أموال اضافية لاوكرانيا سيكون "اعظم هدية" للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مؤكدا ان الاخير اذا نجح في السيطرة على اوكرانيا "فلن يقف عند هذا الحد".

فرنسا

ويأتي ذلك فيما يلتقي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس في الإليزيه رئيس الحكومة المجرية فيكتور أوربان، الذي يبدو أنه يريد عرقلة دعم كييف.

وطالب أوربان بتأجيل قرارين أساسيين بالنسبة إلى كييف سيخضعان للتصويت من قبل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. ويتعلّق أحد هذين القرارين بدعم مالي بقيمة 50 مليار يورو، بينما يتعلّق القرار الآخر ببدء المفاوضات بشأن انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي.

وقد فشل الهجوم الأوكراني المضاد الذي بدأ في حزيران/يونيو، إلى حدّ كبير في تحرير الأراضي المحتلّة في الشرق والجنوب، الأمر الذي أثار تساؤلات بشأن استمرار المساعدات الغربية الضخمة.

ورغم أنّه تمّ تسجيل مكاسب في البحر الأسود، حيث تمكّنت كييف من تصدير عدّة أطنان من المنتجات الزراعية، إلّا أنّ الوضع العسكري على الجبهة البرية يبدو الآن مجمّداً، في ظلّ عدم وجود حلّ تكتيكي حقيقي في الأفق على المدى القصير. ومع ذلك، تؤكد كييف أنّها قادرة على تحقيق مكاسب إذا استمرّت المساعدات العسكرية الغربية.

"التعامل مع زيلينسكي"

قال مسؤول عسكري أوروبي في حلف شمال الأطلسي لوكالة فرانس برس، "حتّى مع هذا الضخّ من قبل الغرب، فإنّ أوكرانيا تفتقر إلى الرجال، وهي مشكلة لا تعاني منها روسيا"، مشيراً إلى أنّه "في دورات التدريب التي يقدّمها الناتو للجنود الأوكرانيين، يتقدّم الأشخاص الأكبر سنّاً والأقل خبرة الآن".

وأضاف المصدر ذاته "يجب الآن التعامل مع زيلينسكي، وجعله يتراجع عن موقفه المتشدّد إلى حدّ ما. لا أحد يقول ذلك رسمياً، لكنني أعتقد أنّ هذا لا يزال جزءاً ممّا يتمّ إعداده".

في المقابل، حاول مصدر دبلوماسي فرنسي التخفيف من أهمية هذه التصريحات، مشيراً إلى أنّ أوكرانيا لديها حالياً "معدّل تعبئة منخفض للغاية" ولافتاً إلى أنّه على الجانب الروسي "تمّ التلاعب بالإحصائيات".

فضلاً عن ذلك، من المؤكّد أنّ معنويات الأوكرانيين تراجعت بعدما سئموا من هذه الحرب، رغم أنّ خطاب الجنود في الميدان لم يتغيّر.

من جهتها، اعتبرت تاتيانا كاستونيفا جان الخبيرة بالمعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، أنّه على الرغم من أنّ الحرب مكلفة للغاية، إلّا أنّ "الأوروبيين لن يتركوا أوكرانيا تسقط أبداً لأنّهم يدركون أنّه إذا استولى (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين على أوكرانيا، فإنّها ستكون سابقة خطيرة للغاية" في ظل ما تحمله من مخاطر على دول البلطيق وبولندا.

في هذا السياق، أشار المصدر الدبلوماسي الفرنسي إلى أنّ كلّ الأسباب التي أدّت إلى دعم أوكرانيا منذ الـ 24 شباط/فبراير  من العام 2022، لا تزال قائمة.

وقال هذا المصدر لعدد من الصحفيين إنّ "دعم أوكرانيا مسألة أمنية بالنسبة لأوروبا ولفرنسا"، مضيفاً أنّ من الضروري أيضاً "استبعاد فكرة أنّ هناك أزمة تلغي أخرى"، في إشارة إلى المخاوف الأوكرانية من أنّ الحرب بين إسرائيل وحماس ستصرف اهتمام الأوروبيين بالنزاع في أوكرانيا.

"فترة خطر"

وفقاً لهذا المصدر، من الطبيعي أن تكون هناك تساؤلات بعد نحو عامين على بدء هذه الحرب. وقال "يدرك الجميع أنّنا في فترة خطر لكنني لا أرى (مؤشرات إلى) انهزامية لدى بروكسل أو لدى حلف شمال الأطلسي".

اعلان

مع ذلك، بالنسبة إلى تاتيانا كاستويفا جان، هناك حاجة ملحّة لأن يقوم الأوروبيون بإسكات الأصوات المتنافرة مثل تلك الصادرة عن المجر "في وقت تسير فيه الأمور باتجاه ترسيخ الوضع الراهن" على المستوى العسكري، وقد يستمر ذلك حتى الانتخابات الأميركية في تشرين الثاني/نوفمبر 2024.

يأتي ذلك فيما بدأت تظهر مؤشرات على المستوى الداخلي في أوكرانيا، حيث "أُفيد عن خلافات داخل النخب"، وفقاً لكاستويفا جان، التي تشير خصوصاً إلى تدهور العلاقات بين زيلينسكي والقائد الأعلى للقوات المسلّحة فاليري زالوجني. وتساءلت "هل هذه نهاية الاتحاد المقدّس وراء زيلينسكي أم أنها مجرّد مرحلة مرتبطة بالتحدّي القائم على الجبهة؟".

وفي هذا السياق، يسعى الدبلوماسيون الفرنسيون إلى إقناع شركائهم الأوروبيين والحلف الأطلسي بأنّه من الضروري أيضاً مواصلة الدعم لأوكرانيا من أجل إرسال إشارة إلى فلاديمير بوتين بـ"عدم الاعتماد على استنفاد دعم" كييف.

ولكن للقيام بذلك، يتعيّن على الأوروبيين أيضاً تسريع وتيرة زيادة معدّلات صناعاتهم الدفاعية وقابلية التشغيل البيني للمعدّات.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مستخدمة صاروخين و25 مسيّرة.. روسيا تنفذ هجومًا ليليًا على أوكرانيا

رغم التهديدات الروسية.. صادرات أوكرانيا من الحبوب عبر الممر الجديد في البحر الأسود تتزايد

سويسرا توافق على تصدير دبابات "ليوبارد 2" إلى ألمانيا التي تعهدت بعدم نقلها لأوكرانيا