طفل فلسطيني يصفه الإعلام الغربي بالبطل لإنقاذه كلباً ومنظمات تستنفر لمساعدة الكلاب في الضفة الغربية

متطوعون من ملجأ بيت لحم ومنظمة Animal Heroes، ويظهر الطفل عامر والكلب الذي أنقذه
متطوعون من ملجأ بيت لحم ومنظمة Animal Heroes، ويظهر الطفل عامر والكلب الذي أنقذه Copyright animals heros
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

سافر متطوعو منظمة Animal Heroes مؤخرًا إلى الضفة الغربية المحتلة للمساعدة في توصيل المساعدات الطارئة للحيوانات.

اعلان

يجهد بعض نشطاء حماية الحيوانات في الضفة الغربية المحتلة لحماية الكلاب الضالة في الشوارع، والتي باتت تجد صعوبة في الحصول على الطعام بعد إغلاق عدد من المطاعم وغياب السياح نتيجة الحرب الإسرائيلية على غزة.

ومنذ السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، فرّ السياح وأغلقت مؤسسات تقديم الطعام أبوابها، فأصبح ملجأ بيت لحم، المؤسسة الخيرية الوحيدة المسجلة للحيوانات في الضفة الغربية، غارقًا في محاولته مساعدة آلاف الكلاب.

وبمساعدة منظمة المعونة الدولية الطارئة "أنيمال هيروز"، تقوم مؤسستها الفلسطينية ديانا بابيش بتوفير الماء والغذاء والرعاية الطبية للكلاب والقطط والحيوانات الأخرى الجائعة في الشوارع.

ديانا بابيش هي مؤسسة ملجأ بيت لحم، المؤسسة الخيرية الوحيدة المسجلة للحيوانات في الضفة الغربية.
ديانا بابيش هي مؤسسة ملجأ بيت لحم، المؤسسة الخيرية الوحيدة المسجلة للحيوانات في الضفة الغربية.Animal Heroes

وضع مفجع

سافر متطوعو منظمة Animal Heroes مؤخرًا إلى الضفة الغربية للمساعدة في توصيل المساعدات الطارئة للحيوانات.

تقول إستير كيف، مؤسسة شركة Animal Heroes: "الوضع مفجع. في كل يوم تأخذ ديانا الكلاب الجائعة إلى ملجئها. إذا لم نتصرف بسرعة، فلن تتمكن آلاف الحيوانات من البقاء على قيد الحياة".

ورغم أن الحرب بين إسرائيل وحماس تتركز الآن إلى حد كبير في غزة، فإن آثاره لا تزال محسوسة في الضفة الغربية.

تقول إستر: "كل شيء مغلق، لذا يعاني الناس لأن 10% فقط منهم لديهم وظيفة مدفوعة الأجر في الوقت الحالي".

أدى إغلاق الأعمال التجارية ونقص السياح إلى زيادة الصراع بين الإنسان والحيوان.

الكلاب الضالة في الضفة الغربية المحتلة
الكلاب الضالة في الضفة الغربية المحتلةanimals heros

وفي غياب القمامة التي يمكن فرزها من المقاهي والمطاعم، تتعدى الكلاب الضالة على المنازل ومخيمات اللاجئين بحثًا عن لقمة العيش.

تبحث ديانا كل يوم في الشوارع عن الحيوانات المحتاجة، والتي أصيب بعضها على يد الناس. لكن حصولهم على العلاج الذي يحتاجونه ليس بالأمر السهل دائمًا.

تقول إستر: "لقد التقطنا جروًا واحدًا كان في حالة سيئة حقًا". وأضافت: "لقد تعرض للضرب على يد رجل يبلغ من العمر 50 عاماً، وأُصيب بأربعة كسور في رأسه ورقبته".

كلب مصاب أنقذه طفل يبلغ من العمر 10 سنوات

في حين أن بعض الناس يديرون ظهورهم للكلاب الضالة، فإن البعض الآخر يأخذهم تحت جناحهم.

في الأسبوع الماضي، تلقت ديانا مكالمة هاتفية من امرأة في مخيم الدهيشة للاجئين. وكان ابنها عامر البالغ من العمر 10 سنوات يرعى كلباً أصيب بحجر في عينه.

الطفل الفلسطيني عامر
الطفل الفلسطيني عامرAnimal Heroes

تقول إستر: "في الواقع الطفل كان يتوسل إلى والدته لطلب المساعدة. لقد كان يعطي الماء والطعام للكلب لكنه أدرك أن الجرح يزداد سوءًا."

تمكن ملجأ بيت لحم ومنظمة Animal Heroes معًا من نقل الكلب إلى طبيب بيطري محلي لتلقي العلاج.

تقول إستير: "كان جميلًا أن أرى هذا الصبي الصغير فخورًا جدًا. قالت والدته لاحقًا إنه لم يسبق لها أن رأته سعيدًا جدًا في حياته. وكان جميع الأولاد الآخرين من حوله ينظرون إليه وكأنه بطل اليوم".

على الرغم من النزاع، يتعاون بعض الإسرائيليين والفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة من أجل رعاية الحيوانات.

تقول إستر: "الإسرائيليون والفلسطينيون يعملون معًا جنبًا إلى جنب، وكلاهما يخاطران بحياتهما لأنه ليس من الآمن أن يأتي أي منهما إلى المنطقة الحدودية."

اعلان

تعمل المنظمات الإسرائيلية Let the Animals Live وSOS Pets أيضًا مع ديانا لتوفير العلاج للحيوانات المصابة بجروح خطيرة ووضعها مع عائلات بالتبني.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: مشرحة المستشفى في مدينة خان يونس بغزة تستقبل المزيد من ضحايا القصف الإسرائيلي

في خطوة نادرة.. الولايات المتحدة تفتح تحقيقًا مستقلًا بمقتل صبيين أمريكيين في الضفة الغربية

العفو الدولية: إسرائيل استخدمت القوة المميتة غير المشروعة في الضفة الغربية المحتلة