استطلاع للرأي: تراجع شعبية نتنياهو لصالح غانتس و50 بالمئة يرون أنه الأفضل لرئاسة الحكومة

وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو
وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وفقاً لنتائج الاستطلاع الذي أجراه معهد "لازار"، إذا جرت الانتخابات اليوم، سيحصل حزب المعسكر الوطني على مقعدين إضافيين في الكنيست، مما يخوله الوصول إلى 41 مقعدا عوضا عن 12 مقعدا يمتلكها حاليا.

اعلان

أظهر استطلاع رأي أجرته صحيفة "معاريف" العبرية ارتفاع شعبية وزير مجلس الحرب وزعيم حزب "المعسكر الوطني" بيني غانتس وحزبه بشكل كبير على منافسيه، وبشكل خاص على رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو وحزبه "الليكود".

ووفقاً لنتائج الاستطلاع الذي أجرته الصحفية بالتعاون مع معهد "لازار" للبحوث، إذا جرت الانتخابات اليوم، سيحصل حزب "المعسكر الوطني" على مقعدين إضافيين في الكنيست، ما يخوله الوصول إلى 41 مقعدا عوضا عن 12 مقعدا يمتلكها حاليا.

وسيحصل حزب "الليكود" على 18 مقعدا بدلا من 32، بينما سيحصل حزب "يش عتيد" (هناك مستقبل) بقيادة زعيم المعارضة يائير لبيد على 12 مقعدا بدلا من 24.

ويبلغ عدد مقاعد الكنيست 120.

هذا وسيحصل حزب "عوتسما يهوديت" (القوة اليهودية) الذي يرأسه وزير الأمن القومي المتطرف إيتمار بن غفير على 9 مقاعد، ولم يطرأ أي تغيير على باقي الأحزاب.

وخلص الاستطلاع إلى أن بيني غانتس يحظى بدعم كبير كمرشح لمنصب رئيس الوزراء، حيث يراه حوالي 50% من الناخبين مناسباً لهذا المنصب، بالمقارنة بـ 33% لصالح بنيامين نتنياهو.

خمس ناخبي الليكود يرون أن غانتس الأنسب لرئاسة الوزراء

وتجدر الإشارة، إلى أن خمسَ الناخبين الذي منحوا أصواتهم لحزب الليكود في الانتخابات الأخيرة يعتقدون أن بيني غانتس هو الشخص المناسب حاليًا لشغل منصب رئيس الوزراء.

بينما رأى حوالي 17% من الأشخاص أن هذا المنصب غير مناسب لـ غانتس ونتنياهو.

وأجري هذا الاستطلاع في فبراير/ شباط 2024، وشمل 511 شخصًا من البالغين في إسرائيل، من اليهود والفلسطينيين.

وتبلغ نسبة الخطأ في النتائج الواردة حوالي 4.3%.

وبواجه نتنياهو انتقادات حادة داخل إسرائيل وخارجها بسبب سوء إدارته للحرب في غزة، والتي أسفرت حتى اليوم عن مقتل أكثر من 30 ألف فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال، حسب الأرقام الصادرة عن وزارة الصحة في القطاع المحاصر.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مُدعياً خيانة هدفها.. الملياردير ماسك يقاضي شركة الذكاء الاصطناعي "أوبن إيه آي" ورئيسها ألتمان

رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق باراك: وقت نتنياهو في الحكم قد انتهى ويدعو إلى محاصرة الكنيست

أولمرت: "هدف حكومة نتنياهو تطهير الضفة من الفلسطينيين وتفريغ الأقصى من المسلمين..هدف مغمور بالدم"