Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

مستوطنون إسرائيليون متشددون غاضبون من قيام الجيش بنقل أيتام غزة من رفح إلى بيت لحم

أطفال جائعون في رفح، قطاع غزة، 16 فبراير 2024.
أطفال جائعون في رفح، قطاع غزة، 16 فبراير 2024. Copyright Fatima Shbair/AP
Copyright Fatima Shbair/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

يواجه الجيش الإسرائيلي انتقادات بعد تقرير بثته القناة 12 الإسرائيلية، يفيد بأنه تم نقل حوالي 70 يتيماً من غزة إلى الضفة الغربية يوم الأحد في عملية تم تنسيقها من قبل وزارة الدفاع ومجلس الأمن القومي، لكنها لم تحصل على تفويض صريح من المجلس الحكومي المصغر.

اعلان

ووفقاً للتقرير، نُقل الأطفال من  قرية الأطفال "SOS"  في غزة إلى منشأة في بيت لحم بناء على طلب السفارة الألمانية، عبر معبر طابا بالقرب من إيلات. 

ويفيد التقرير أن دار الأيتام توقفت عن العمل، مما استلزم عملية الإنقاذ الاستثنائية.

ووفقاً للمعلومات المتاحة على الإنترنت حتى أواخر كانون الثاني/يناير ، كانت منظمة "SOS"،  تدير داراً للأيتام في رفح يأوي  76 طفلاً وشاباً، بعضهم فقد والديه في الحرب. 

وسعت إسرائيل إلى إجلاء المدنيين في غزة من رفح قبل هجوم مخطط له على المدينة، وهي خطوة لا يدعمها المجتمع الدولي، الذي عارض إجلاء سكان غزة من القطاع خشية من سعي إسرائيل للسيطرة على القطاع.

ومع ذلك، فإن الاحتجاجات ضد العملية لم يتقدم بها الفلسطينيون، بل قدمها قادة المستوطنين، بما في ذلك وزير المالية بتسلئيل سموتريش، الذي وصفها بأنها "فشل أخلاقي"، ويطالب بإجابات من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

ونقلت القناة عن مصدر لم تذكر اسمه في المجلس الوزاري الأمني المصغر، وصف عملية الإخلاء بأنها "سلوك سخيف وغير أخلاقي تجاه الرهائن في غزة وعائلاتهم".

المصادر الإضافية • أ ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أزمة العصابات في هايتي تدفع رئيس الوزراء إلى التنحي من منصبه

الحرب في غزة| نتنياهو يتعهد بالهجوم على رفح وسط رفض أمريكي قاطع و4 سفن في طريقها إلى غزة لبناء ميناء

حرب غزة: إسرائيل تعلن مقتل ثلاثة عسكريين خلال المعارك في رفح