Eventsالأحداثبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

بعد خلافات عميقة.. دول الاتحاد الأوروبي تتفق على دعم أوكرانيا بمساعدات عسكرية بقيمة 5 مليارات يورو

ولم تتوفر على الفور تفاصيل محددة بشأن اتفاق الأربعاء.
ولم تتوفر على الفور تفاصيل محددة بشأن اتفاق الأربعاء. Copyright Armin Durgut/Copyright 2023 The AP
Copyright Armin Durgut/Copyright 2023 The AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

توصلت دول الاتحاد الأوروبي مساء الأربعاء، إلى اتفاق تم التوصل إليه بصعوبة وبعد أسابيع من الخلافات لتعزيز وتجديد المساعدات العسكرية لأوكرانيا.

اعلان

سيوفر الاتفاق الذي صوت عليه سفراء الاتحاد الأوربي الـ27 في بروكسل 5 مليارات يورو إضافية إلى صندوق لتمويل شراء أسلحة لأوكرانيا، والمبلغ سيأتي بالإضافة إلى 6.1 مليار يورو تم الالتزام بها منذ أوائل عام 2022.

ومنذ الحرب الروسية على أوكرانيا سارعت الدول الأعضاء في الاتحاد إلى تزويد كييف بالمعدات العسكرية الموجودة في مخزوناتها الوطنية.

ولكن في عام 2023، بدأ صندوق الطوارئ الأوروبي يفقد قوته مع استنفاد المخزون تدريجيا وتحول الحكومات إلى التبرعات الثنائية لأوكرانيا، بدلا من التبرعات الجماعية.

وكان النقاش في بروكسل يتناقض بشكل صارخ مع الأحداث في ساحة المعركة، ففي فبراير/شباط، اضطرت القوات الأوكرانية إلى الانسحاب من مدينة أفدييفكا الشرقية، وهو ما يمثل انتصاراً صغيراً ولكنه استراتيجي لروسيا. وكانت هذه الانتكاسة مرتبطة بتناقص الإمدادات العسكرية من الحلفاء الغربيين، خاصة من الولايات المتحدة، حيث لا تزال حزمة الدعم البالغة 60 مليار دولار عالقة في الاقتتال الداخلي بين الحزبين.

وزادت الظروف من الضغوط على السفراء للخروج من المأزق بعد عدة محاولات فاشلة.

ولم تتوفر على الفور تفاصيل محددة بشأن اتفاق الأربعاء.

وأصبحت الفجوات العميقة في المساعدات التي تبرعت بها الدول الأعضاء مصدرا للاحتكاك: وفقا لمعهد كيل، تتصدر ألمانيا الكتلة بمبلغ 17.7 مليار يورو، تليها الدنمارك بمبلغ 8.4 مليار يورو، وهولندا بمبلغ 4.4 مليار يورو. وفي المقابل، تتخلف ثلاث من أكبر الدول عن الركب: إيطاليا (0.67 مليار يورو)، وفرنسا (0.64 مليار يورو)، وإسبانيا (0.33 مليار يورو). وقد اعترضت باريس على منهجية المعهد، وقالت إن تبرعاتها الثنائية تصل إلى 2.61 مليار يورو، وهو رقم لا يزال بعيدًا كل البعد عن تبرعات برلين.

وبالتوازي مع ذلك، أطلقت جمهورية التشيك مبادرة لشراء 800 ألف قذيفة مدفعية من منتجين من خارج الاتحاد الأوروبي، والتي يمكن تسليمها إلى كييف في إطار زمني سريع. وقد حصل المشروع، الذي تم إنشاؤه خارج إطار EPF، على موافقة 18 دولة، وفقًا للرئيس بيتر بافيل.

ومع ذلك، خفض رئيس الوزراء بيتر فيالا العدد لاحقًا إلى 300 ألف قذيفة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قتيلان وخمسة جرحى في غارة روسية على مدينة ميرنوهراد

البرلمان الأوروبي يصوت لأجل حماية حرية وسائل الإعلام والحد من التجسس على الصحفيين

بلجيكا تعلن فتح تحقيق بشأن تدخل روسي مفترض في الانتخابات لتقويض دعم الاتحاد الأوروبي لأوكرانيا