Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

نيويورك تدفع 17.5 مليون دولار لتسوية دعوى بسبب إجبار الشرطة سيدتين على خلع الحجاب

أرشيف
أرشيف Copyright Mark Lennihan/Copyright 2018 The AP. All rights reserved.
Copyright Mark Lennihan/Copyright 2018 The AP. All rights reserved.
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وافقت مدينة نيويورك على دفع مبلغ 17.5 مليون دولار لتسوية دعوى قضائية رفعتها سيدتان مسلمتان قالتا إن الشرطة انتهكت حقوقهما عقب اعتقالهما، وإجبارهما على خلع حجابهما أمام رجال لتصويرهما.

اعلان

تشمل التسوية الأولية للدعوى الجماعية للأشخاص الذين طُلب منهم خلع زيهم الديني قبيل تصويرهم من طرف شرطة نيويورك بعد أن قالت نساء مسلمات إن حقوقهن قد انتهكت.

سيتم تقسيم المبلغ الناجم عن التسوية، الذي يبلغ مجموعه ما يزيد قليلاً عن 13 مليون دولار بعد خصم التكاليف الإدارية وأتعاب المحامين، بين آلاف الأشخاص الذين من المتوقع أن يقدموا طلبات تعويض مرتبطة بحوادث مماثلة.

تحل هذه التسوية دعوى قضائية رفعتها جميلة كلارك وأروى عزيز عام 2018، حيث قالتا إنهما شعرتا بالعار والصدمة عندما أجبرتهما الشرطة على خلع حجابهما لالتقاط صورهما في العام السابق في مانهاتن وبروكلين، على التوالي. وقد تمّ القبض على كلاهما لانتهاكهما أوامر الحماية التي وصفوها بأنها وهمية، وشبه محاموهم خلع الحجاب بالتفتيش بالتجريد من ملابسهم.

وأعربت كلارك عن صدمتها في بيان قدمه محاموها: "عندما أجبروني على خلع حجابي، شعرت وكأنني عارية .. لست متأكدة مما إذا كانت الكلمات يمكن أن تعبر عن مدى شعوري بالتعرض والانتهاك".

وردًا على الدعوى القضائية، وافقت إدارة شرطة نيويورك في العام 2020 على السماح للرجال والنساء بارتداء أغطية الرأس أثناء التقاط الصور، طالما بالإمكان رؤية وجوههم.

وقال نيكولاس باولوتشي، المتحدث باسم إدارة القانون  في المدينة: "الإجراء القانوني أدى إلى إصلاح إيجابي. الاتفاقية توازن بعناية بين احترام المعتقدات الدينية الراسخة وبين الحاجة المهمة لإنفاذ القانون لالتقاط صور الاعتقال. القرار كان في مصلحة جميع الأطراف".

لقد امتدت السياسة الجديدة إلى أغطية الرأس الدينية الأخرى، بما في ذلك الشعر المستعار والقبعات اليهودية التي يرتديها اليهود والعمائم التي يرتديها السيخ.

ويمكن للشرطة إزالة أغطية الرأس مؤقتًا للبحث عن أسلحة أو بضائع مهربة، لكن في أماكن خاصة، من قبل الشرطة من نفس الجنس.

وقال ألبرت فوكس كان، محامي كلارك وعزيز: "الاتفاقية تبعث برسالة قوية مفادها أن شرطة نيويورك لا يمكنها انتهاك حقوق التعديل الأول لسكان نيويورك دون دفع ثمن".

وعلى ما يبدو، فإن الأشخاص الذين أجبروا على إزالة أغطية الرأس في الفترة الممتدة بين الـ 16 مارس-آذار 2014 والـ 23 أغسطس-آب 2021 مؤهلون للحصول على التسوية.

المصادر الإضافية • صحيفة الغارديان

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

حين تدخل السياسة في أروقة المطابخ.. تهديدات تطال مطعما عربيا في نيويورك بسبب شعار من البحر إلى النهر

شاهد: عاصفة ثلجية تضرب نيويورك وتعطل الحياة اليومية

شاهد: متحف عن تاريخ الهجرة في نيويورك يروي قصة عائلة من الأميركيين السود