Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

دراسة: ورق المراحيض قد يكون "مصدراً هاماً" لمركّبات تتسب بتلوث دائم

أوراق المراحيض
أوراق المراحيض Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

وخلصت الدراسة إلى أن أوراق المراحيض كانت مصدر حوالي 4% من مركّبات diPAP المكتشفة في الولايات المتحدة وكندا، و 35% في السويد وما يصل إلى 89% في فرنسا.

اعلان

خلصت دراسة حديثة، إلى أن أوراق المراحيض تشكل مصدراً غير متوقع لمواد كيميائية ذات ضرر دائم في مياه الصرف الصحي في جميع أنحاء العالم، ويمكن أن تتسرب إلى التربة عبر مياه الصرف الصحي.

المركّبات المشبعة بالفلور (PFC) والألكيلات الفلورية المتعددة (PFAS) هي عائلة من المركبات الكيميائية الاصطناعية بدأ إنشاؤها منذ أربعينيات القرن العشرين، وتضم أكثر من 4700 جزيء. وتعود تسميتها كذلك إلى دورة حياتها الطويلة جداً.

تنتشر هذه المركّبات في منتجات كثيرة مستخدمة في الحياة اليومية (مستحضرات التجميل، وأواني الطبخ غير اللاصقة، والملابس المقاومة للماء...). وقد رُبطت بأنواع عدة من السرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل الخصوبة واضطرابات النمو لدى الأطفال.

وجمع الباحثون في الدراسة التي نشرت نتائجها الأربعاء مجلة Environmental Science & Technology Letters ("إنفايرومنتال ساينس أند تكنولوجي ليترز")، بين تشرين الثاني/نوفمبر 2021 وآب/أغسطس 2022، لفات من أوراق المراحيض كانت تباع في أميركا الشمالية وأميركا اللاتينية وإفريقيا وأوروبا الغربية، بالإضافة إلى عينات لمياه الصرف الصحي من محطات المعالجة في الولايات المتحدة.

ورصد الباحثون وجود "فوسفات بولي فلورو ألكيل غير المشبع" - أو مركّبات diPAP التي يمكن أن تتحول إلى ألكيلات فلورية متعددة PFAS أكثر استقراراً، بينها مواد قد تسبب السرطان.

يمكن ربط رصد مركّبات PFAS في أوراق المراحيض بإضافة بعض الشركات المصنعة مواد كيميائية أثناء تحويل الخشب إلى لب الورق، تبقى آثارها موجودة في المنتج النهائي.

وتشير الدراسة، إلى إن أوراق المراحيض المعاد تدويرها يمكن أيضاً صنعها من ألياف من مواد تحتوي على مركّبات PFAS.

وجرت مقارنة هذه الخلاصات مع بيانات من دراسات أخرى لمستويات PFAS في مياه الصرف الصحي، ونصيب الفرد من استخدام أوراق المراحيض في بلدان عدة.

وخلصت الدراسة، إلى أن أوراق المراحيض كانت مصدر حوالي 4% من مركّبات diPAP المكتشفة في الولايات المتحدة وكندا، و 35% في السويد وما يصل إلى 89% في فرنسا.

تنبع الاختلافات بين البلدان، وخصوصاً في أميركا الشمالية، من واقع أن منتجات أخرى مثل مستحضرات التجميل أو المنسوجات أو أغلفة المواد الغذائية مسؤولة عن وجود PFAS في مياه الصرف الصحي.

ويشدد الباحثون على أن من "الضروري" تقليل وجود هذه المركّبات في مياه الصرف الصحي، "التي يُعاد استخدامها باستمرار في الري و/أو نشر المواد الزراعية"، وبالتالي من المحتمل أن يؤدي ذلك إلى تعريض البشر والبيئة لمركّبات PFAS.

وستدرس وكالة المواد الكيميائية الأوروبية (ECHA)، التي احتكمت إليها خمس دول في الاتحاد الأوروبي في منتصف كانون الثاني/يناير، اقتراحاً لحظر مركّبات PFAS بحلول عام 2026.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

نشطاء بيئيون يرمون سائلًا أسود في مياه نافورة تاريخية في روما

دراسة: 8000 خطوة أسبوعياً تبعد خطر الموت المبكر

دراسة: ارتفاع مطرد في معدلات البدانة لدى الفئة الشابة في فرنسا