Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

"إعدام بلا محاكمة".. 60 فناناً فرنسياً استنكروا ما يتعرض له الممثل جيرار دوبارديو

صورة أرشيفية لجيرار دوبارديو.
صورة أرشيفية لجيرار دوبارديو. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أثار تقرير عن الممثل عُرض أخيراً في برنامج استقصائي عبر قناة "فرانس 2" العامة، موجة من الصدمة والتنديدات الدولية. ويظهر دوبارديو الذي يواجه منذ العام 2020 اتهامات بالاغتصاب نفاها باستمرار، عبارات مسيئة للنساء خلال مخاطبة عدد منهنّ، ويعطي تلميحات جنسية.

اعلان

انضم نحو 60 فناناً فرنسياً إلى المدافعين عن الممثل جيرار دوبارديو الذي وجه إليه القضاء تهمة الاغتصاب منذ عام 2020، إذ شجبوا في مقال نُشر مساء الاثنين ما وصفوه بـ"إعدام بلا محاكمة" يتعرض له النجم الذي بات محور ضجة إعلامية واسعة وجدل سياسي بعد عرض محطة تلفزيونية شريطأً وثائقياً عنه أخيراً تضمّن تعليقات ذات طابع جنسي نُسبت إليه.

ومن بين الموقعين على هذا المقال الذي نشرته صحيفة "لوفيغارو" المخرج برتران بلييه والممثلات ناتالي باي وكارول بوكيه وشارلوت رامبلينغ والممثلون جاك فيبر وبيار ريشار وجيرار دارمون، والمغنون روبرتو ألانيا وكارلا بروني وأرييل دومبال وجاك دوترون.

وإذ وصف هؤلاء في المقال جيرار دوبارديو بأنه "لربما أعظم الممثلين، وآخر كبار السينما"، أكدوا أنهم ما عادوا يستطيعون البقاء "صامتين إزاء الإعدام بلا محاكمة الذي يتعرض له، وسيل الكراهية الذي ينهمر عليه، والذي يتسم بالتطرف وخلط الأمور، من دون مراعاة لقرينة البراءة التي كانت لتنطبق عليه كأي شخص آخر، لو لم يكن عملاق السينما".

واعتبروا أن "مهاجمة جيرار دوبارديو بهذه الطريقة هي بمثابة مهاجمة للفن. فجيرار دوبارديو، بعبقريته كممثل، يساهم في الإشعاع الفني" لفرنسا. وأضافوا "مهما حدث، لن يتمكن أحد على الإطلاق من محو أثر أعماله التي طبعت عصرنا إلى الأبد. أما كل شيء آخر، فهو شأن القضاء وحده، القضاء لا غير وحصرا".

ماكرون وعائلة دوبارديو

ودافع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء عن دوبارديو، مندداً بما اعتبره "استهدافاً جماعياً" يتعرّض له النجم السينمائي في أعقاب تقرير تلفزيوني صادم عن الممثل الذي أبدى ماكرون "إعجاباً كبيراً به".

وعارض الرئيس خطوة وزيرة الثقافة الفرنسية ريما عبد الملك التي أعلنت أن "إجراءً تأديبياً" سيُطلق لاتخاذ قرار في شأن وسام جوقة الشرف الممنوح سابقاً للممثل الفرنسي.

وأبدى الرئيس الفرنسي "إعجاباً كبيراً بدوبارديو"، واصفاً اياه بـ"الممثل العظيم". وتابع ان دوبارديو "ساهم في الشهرة العالمية لفرنسا ومؤلفينا العظماء وشخصياتنا البارزة (...) إن فرنسا فخورة به".

كذلك ندد أفراد عائلة دوبارديو، ومنهم الممثلة جولي دوبارديو، بـ"مؤامرة غير مسبوقة" ضد النجم السينمائي الفرنسي، مشيرين إلى لقطات "مشبوهة" في تقرير تلفزيوني عنه.

جيرار كفيل أن يكون فظاً، والدعابة لديه يمكن أحياناً أن تكون قاسية، لكنه لا يستطيع إيذاء امرأة.

ولاحظت الممثلة الفرنسية كارول بوكيه في حديث تلفزيوني أن "المحاكمة الإعلامية متواصلة" في حق دوبارديو الذي كان شريك حياتها لنحو عشر سنوات، معتبرة أنها "تقتل رجلاً". واضافت "لا أستطيع تحمل ذلك. لا يمكن أن أكنّ أي حنان لشخص يتبين أنه وحش، لكنّ جيرار ليس كذلك". وأقرّت بأن "جيرار كفيل أن يكون فظاً، والدعابة لديه يمكن أحياناً أن تكون قاسية، لكنه لا يستطيع إيذاء امرأة".

وأثار تقرير عن الممثل عُرض أخيراً في البرنامج الاستقصائي "كومبليمان دانكيت" ("Complement d'enquete") عبر قناة "فرانس 2" العامة، موجة من الصدمة والتنديدات الدولية. ويظهر دوبارديو الذي يواجه منذ العام 2020 اتهامات بالاغتصاب نفاها باستمرار، عبارات مسيئة للنساء خلال مخاطبة عدد منهنّ، ويعطي تلميحات جنسية تتناول حتى فتاة صغيرة تركب حصاناً.

وأكدت مجموعة "فرانس تلفزيون" التي تنتمي إليها القناة الجمعة أن القضاء أكد صحة هذا الجزء من الشريط. وجاء هذا التأكيد بعد تصريحات لماكرون لمّح فيها إلى أنه قد يكون خضع للتعديل بواسطة التوليف، كما أكدت عائلة الممثل سابقاً.

ونتيجة لهذه الضجة، أزيل تمثال من الشمع للممثل الفرنسي جيرار دوبارديو من متحف غريفان في باريس، وجُرّد بطل فيلم "1492: كريستوف كولومبوس" من وسام كيبيك الوطني ومن لقب المواطن الفخري لمنطقة إيستايمبوي البلجيكية.

أعلنت الصحافية والكاتبة الإسبانية روت باسا الأسبوع الفائت أنها تقدمت بدعوى في إسبانيا على دوبارديو تتهمه فيها باغتصابها عام 1995 خلال إجرائها معه مقابلة في باريس لمجلة "سينيمانيا" في 12 تشرين الأول/أكتوبر 1995.

وأشارت روت باسا في الدعوى إلى أن دوبارديو الذي كان في السادسة والأربعين فيما كانت هي في الثالثة والعشرين عمد يومها إلى "التعدّي" عليها من دون أن تُبدي "أي رضى في أي وقت". وروت أنها شعرت وكأنها "مشلولة" خلال الواقعة التي أشارت إلى أنها حصلت في مقر شركة "رواسّي فيلمز" السابقة للإنتاج.

اعلان

إلاّ أن فرص نجاح هذه الدعوى ضئيلة إذ أن حق المدعية ساقط سلفاً بفعل مرور الزمن بحسب القوانين الفرنسية.

وقد وُضع دوبارديو رهن التحقيق في كانون الأول/ديسمبر 2020 في دعوى رفعتها عليه الممثلة شارلوت أرنو التي اتهمته باغتصابها مرتين في عام 2018 عندما كانت في الثانية والعشرين .

وتزامن عرض تقرير "فرانس 2" مع رفع الممثلة الفرنسية إيلين داراس دعوى أخرى على دوبارديو بتهمة الاعتداء عليها جنسياً خلال تصوير فيلم عام 2007.

وينفي الممثل هذه الاتهامات.

اعلان

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

أذربيجان تعلن طرد دبلوماسيَين فرنسيين اثنين

شاهد: بسبب تغير المناخ.. موجة نفوق جماعي غير مسبوقة للمحار في غاليثيا بإسبانيا

تفاعل واسع للمشاهير مع محاولة اغتيال ترامب: «إنه الأقرب إلى الرئاسة»