شاهد: فريق التنوع البيولوجي الفرنسي يتتبع انتشار الذئاب الرمادية في أوروبا

ذئب رمادي في الولايات المتحدة. 2008/04/18
ذئب رمادي في الولايات المتحدة. 2008/04/18   -  حقوق النشر  أ ف ب
بقلم:  يورونيوز

في كل شتاء، ينظم مكتب التنوع البيولوجي الفرنسي يوماً لتعقب الذئب الرمادي الأوروبي في أوبراك، في مقاطعة أفيرون.

قادماً من إيطاليا عبر جبال الألب، وسع الذئب أراضيه في فرنسا، لا سيما في أوكسيتانيا.

 ويستغل متطوعون وأعضاء الشبكة متعددة الشركاء لمراقبة الأنواعالثلوج اللعثور على آثار أقدامه، أملاً في تأكيد وجود ذئب، تم رصده عدة مرات منذ عام 2014، واكتشاف آخرين.

يقول جوليان شتاينميتز، منسق المراقبة في المكتب: "بين عشية وضحاها، يمكن أن يصل الذئب إلى جميع مناطق البلاد. إنه قادر على التكيف في كل مكان". 

أحد عشر فريقاً، حوالي أربعين شخصاً، يتجولون في هذا الجزء من أوبراك في اليوم ذاته.

من بينهم، متطوعون من شبكة وولف لينكس، التي تضم حوالي 4500 عضواً في فرنسا لمرفبة الذئب الذي عاد إلى فرنسا بمفرده عبر جبال الألب من إيطاليا في عام 1992.

لكن عدم وجود آثار أقدام لا يعني أنه لم يعد موجوداً في هذا القطاع، يمكن للذئب المستقر التجوال على مساحة لا تقل عن 200 كيلومتر مربع.

بشكل عام، تميل الذئباب، التي تم التعرف على حوالي 15 واحداً منها في أوكسيتانيا من أصل ألف في فرنسا، إلى توسيع أراضيها في هذه المنطقة. 

سابقاً، كان هذا الذئب موجوداً في جميع الأرياف الفرنسية، لكن، في القرن التاسع عشر، لم يبق سوى في نصف أراضيه التاريخية لأنه طُرد من قبل البشر الذين قلصوا موطنه من خلال إزالة الغابات على نطاق واسع، حتى اختفى عام 1937.

حالياً، تتزايد أعدادهم في فرنسا وقد تتجاوز الألف، حيث حدد مكتب العمليات الخارجية 921 في حزيران/ يونيو 2022، مقابل 783 قبل عام، خاصة في جبال الألب (شرقًا) ، ووسط ماسيف (وسط)، وجبال البرانس، (الجنوب الغربي)، وفوج (الشمال الشرقي).

المصادر الإضافية • وكالات