علماء يحذرون.. انبعاثات النظام الغذائي العالمي تهدد أهداف اتفاق باريس للمناخ

البخار يتصاعد من محطة لتوليد الكهرباء، تعمل على الفحم في نيديراوسيم، ألمانيا
البخار يتصاعد من محطة لتوليد الكهرباء، تعمل على الفحم في نيديراوسيم، ألمانيا Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ستضيف انبعاثات غازات الدفيئة الناجمة عن نظام الغذاء العالمي، درجة مئوية تقريبا إلى درجات حرارة سطح الأرض بحلول العام 2100 وفق الاتجاهات الحالية، ما يقوّض أهداف اتفاق باريس للمناخ، كما حذّر علماء الاثنين.

اعلان

ستضيف انبعاثات غازات الدفيئة الناجمة عن نظام الغذاء العالمي، درجة مئوية تقريبا إلى درجات حرارة سطح الأرض بحلول العام 2100 وفق الاتجاهات الحالية، ما يقوّض أهداف اتفاق باريس للمناخ، كما حذّر علماء الاثنين.

إلا أن إجراء إصلاح شامل للقطاع، من الإنتاج مرورا بالتوزيع وصولا إلى الاستهلاك، يمكن أن يقلّل هذه الانبعاثات بأكثر من النصف، حتى مع زيادة عدد سكان العالم، وفق ما أفادوا في مجلة "نايتشر كلايمت تشاينج".

ارتفعت درجة حرارة سطح الأرض 1.2 درجة مئوية منذ أواخر القرن التاسع عشر، ولم يبق سوى هامش ضيق لالتزام الهدف الرئيسي في معاهدة باريس والمتمثل في حصر الاحترار بـ"أقل بكثير من درجتين مئويتين".

وقالت المعدّة الرئيسية للدراسة كاثرين إيفانوفيتش، وهي طالبة دكتوراه في جامعة كولومبيا في نيويورك، لوكالة فرانس برس إن "التخفيف من الانبعاثات الناجمة عن قطاع الغذاء ضروري للعمل من أجل مستقبل مناخي آمن".

ويمثّل نظام الغذاء العالمي نحو 15 في المئة من مستويات الاحترار الحالية، لكن فقط ثلث خطط خفض الانبعاثات الوطنية بموجب اتفاق باريس تتضمن أي إجراء لخفض التلوث الكربوني الناجم عن الزراعة أو الثروة الحيوانية.

وبهدف تحسين التقديرات السابقة لحجم مساهمة قطاع الغذاء العالمي في ظاهرة احترار المناخ، درست إيفانوفيتش وزملاؤها بشكل منفصل غازات الدفيئة الثلاثة الرئيسية والتي تختلف في القوة والقدرة على البقاء في الغلاف الجوي.

يبقى ثاني أكسيد الكربون بمجرد انبعاثه في الغلاف الجوي لقرون. أما الميثان فيبقى لعقد تقريبا، لكن في هذا النطاق الزمني، يكون فعالا 100 مرة أكثر في الاحتفاظ بحرارة الشمس.

تنظيم النظام الغذائي

ووجد الباحثون، أن الميثان الناجم عن تجشؤ الماشية وحقول الأرز والأطعمة المتعفنة يمثّل نحو 60 في المئة من الانبعاثات المرتبطة بالأغذية، فيما مثّل كل من ثاني أكسيد الكربون الناتج عن الآلات والنقل وأكسيد النيتروز الناجم عن الاستخدام الزائد للأسمدة الكيماوية، 20 في المئة من هذه الانبعاثات.

وجمع الباحثون أيضا بيانات حول انبعاثات الكربون لحوالى 100 عنصر غذائي.

وخلصت الدراسة، إلى أنه من دون تغيير كبير في الإنتاج والنظام الغذائي، سيرفع استهلاك الغذاء العالمي متوسط درجة حرارة سطح الأرض 0,7 درجة مئوية و0.9 درجة مئوية بحلول نهاية القرن.

وأشار الباحثون إلى أن "هذا الاحترار الإضافي وحده يكفي لتجاوز هدف حصر الاحترار عند 1.5 درجة مئوية والاقتراب من عتبة درجتين مئويتين".

وأظهرت الدراسة، أن الميثان هو مفتاح الحد من تلوث الكربون المرتبط بالأغذية.

وأوضحت إيفانوفيتش "معظم الاحترار المستقبلي المرتبط بقطاع الغذاء ناجم عن انبعاثات غاز الميثان"، مضيفة "ونظرا إلى أنه ملوث قصير الأمد، فإن الخفض الفوري في انبعاثاته قد يؤدي إلى فوائد مناخية في المستقبل القريب".

وقالت إن تحسين طرق إنتاج اللحوم والألبان ومشتقاته والأرز وحده قد يقلل من توقعات الاحترار الإضافي الذي يسببه قطاع الأغذية بمقدار الربع.

كذلك، وجدت الدراسة أن اعتماد نظام غذائي مثالي لصحة الإنسان في كل أنحاء العالم باستخدام مصادر طاقة متجددة بدلا من الوقود الأحفوري لتوليد الطاقة وتقليل هدر الطعام، من شأنه أن يقلل تلك التوقعات بنسبة 25 في المئة إضافية.

لكن حتى الآن، ما زالت خطوط الاتجاه للعديد من هذه التدابير على ما هي، وفي ما يخص استهلاك اللحوم، تتحرك في الاتجاه الخاطئ، كما أظهرت بحوث أخرى.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

العراق يوقع ثلاثة عقود لتطوير إنتاج الكهرباء مع "سيمنز" الألمانية

الأمم المتحدة تنبه من معاناة غير مسبوقة للبشر من الاحترار المناخي

شاهد: بعد هطول أغزر أمطار في تاريخ الإمارات.. مطار دبي يواجه صعوبات كبيرة