Eventsالأحداث
Loader

Find Us

اعلان

دراسة تحذر من جفاف أكثر من نصف بحيرات العالم

تظهر هذه الصور التي قدمها مرصد الأرض التابع لناسا أن بحر آرال مرئي في 25 أغسطس 2000، على اليسار، وفي 21 أغسطس 2018 بين كازاخستان وأوزبكستان.
تظهر هذه الصور التي قدمها مرصد الأرض التابع لناسا أن بحر آرال مرئي في 25 أغسطس 2000، على اليسار، وفي 21 أغسطس 2018 بين كازاخستان وأوزبكستان. Copyright AP/AP
Copyright AP/AP
بقلم:  يورنيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

حلل فريق الباحثين الدوليين 250 ألف صورة، التقطتها أقمار صناعية للمناطق التي تضم بحيرات، من عام 1992 حتى عام 2020.

اعلان

حذرت دراسة جديدة واسعة النطاق من أن أكثر من نصف أكبر البحيرات وخزانات المياه في العالم تفقد مستوياتها المعتادة من المياه، فيما يشكل تغير المناخ والاستهلاك البشري المحركين الرئيسيين لهذا الوضع الخطير. 

ويعيش حوالى ربع سكان العالم، أو ملياري شخص في حوض بحيرات جافة، وفقاً للدراسة التي نُشرت في مجلة سيانس يوم الخميس.

ويعد انعدام الأمن المائي مشكلة كبيرة، حيث يفتقر مئات الملايين من الأشخاص حول العالم إلى إمكانية الوصول الموثوق بها إلى المياه الصالحة للشرب.

خسارة ما يعادل في الحجم 17 بحيرة ميدز

تؤكد النتائج على الحاجة الملحة لإدماج آثار تغير المناخ والترسب في الإدارة المستدامة لموارد المياه "لحماية خدمات النظم البيئية الأساسية مثل تخزين المياه العذبة، والإمدادات الغذائية، وموائل الطيور المائية، ودورة الملوثات والمغذيات، والترفيه"، وفقاً لملخص  الدراسة.

حلل فريق الباحثين الدوليين 250 ألف صورة اتخذت من أقمار صناعية للمناطق التي تضم بحيرات، تم التقاطها من عام 1992 حتى عام 2020، لفحص مستويات المياه في 1972 بحيرة من المياه العذبة.

ووجد الباحثون أن 53 بالمئة من البحيرات على مستوى العالم شهدت انخفاضاً في مخزون المياه خلال تلك الفترة، أي خسارة ما يعادل في الحجم 17 بحيرة ميدز، أكبر بحيرات الولايات المتحدة، وفقاً للدراسة.

وتعزى خسارة المياه في البحيرات الطبيعية إلى حد كبير إلى ارتفاع درجة حرارة المناخ واستهلاك الإنسان للمياه.

 يؤدي تغير المناخ إلى زيادة احتمالات وشدة حالات الجفاف، والتي تميل إلى أن تكون أكثر سخونة مع ارتفاع درجة حرارة المناخ، مما يؤدي إلى زيادة التبخر وتفاقم شدة الجفاف، وفقًا لأندرو فريدمان من أكسيوس.

تغير المناخ يؤدي إلى زيادة تقلبات الطقس المتطرفة

تشير الدراسات إلى أن تغير المناخ يؤدي إلى زيادة تقلبات الطقس المتطرفة، مثل الانتقال من الجفاف إلى الفيضانات وتكرار هذه الكوارث.

ويذكر أن هذا هو أول تقييم شامل لاتجاهات ودوافع التباين العالمي في تخزين مياه البحيرة استنادًا إلى مجموعة من الأقمار الصناعية والنماذج"، كما قال مؤلف الدراسة الرئيسي فانغ فانغ ياو، وهو باحث في مجال المناخ في جامعة فيرجينيا. 

حسب بيان صادر عن جامعة كولورادو بولدر فإن الوضع على طول نهر كولورادو الذي ضربه الجفاف في الولايات المتحدة مريعاً في السنوات الأخيرة، حيث انخفضت بحيرة ميد وبحيرة باول، ثاني أكبر خزان في البلاد، إلى أدنى مستوياتها التاريخية.

ارتفعت مستويات المياه في البحيرات في الأسابيع الأخيرة بسبب ذوبان كتلة الثلج القياسية في غرب الولايات المتحدة، مما مكّن مكتب الاستصلاح الأمريكي من إطلاق المزيد من المياه من بحيرة باول إلى بحيرة ميد، والتي توفر المياه لنحو 25 مليون شخص عبر الولايات المتحدة. 

ومع ذلك، يحذر الخبراء من أن هذا التأجيل "محدود ومؤقت" وأنه من المتوقع أن تزداد سعة بحيرة باول إلى 30 بالمئة بحلول الخريف، وفقاً لصحيفة واشنطن بوست.

يقول بارت ليفلانج، مدير برنامج نهر كولورادو لمنطقة الحفاظ على المياه في وسط يوتا ، والذي لم يشارك في الدراسة: "إن الفهم الشامل لمحركات إمدادات المياه أمر بالغ الأهمية لإدارة الخزانات وأنظمة الأنهار بشكل فعال".

وأضاف: "كلما فهمنا بشكل أفضل التأثيرات البشرية على إمدادات المياه لدينا، كنا أفضل استعدادًا كمديرين للمياه".

"سنواجه عددًا أقل من الأزمات، مثلما واجهنا على نهر كولورادو على مدار العشرين عامًا الماضية، وستكون لدينا إمدادات مياه مرنة وموثوقة."

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

مظاهرات في جورجيا احتجاجاً على وصول أول طائرة ركاب روسية منذ 2019

ناجية أوكرانية تروي أهوال حصار ماريوبول.. "ابنتي رأت كلباً يأكل جثة رجل"

85 قتيلا في المواجهات بين مربي ماشية ومزارعين في وسط نيجيريا حسب حصيلة جديدة (مسؤولون محليون)