Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

منظمة السلام الأخضر: شركات الطاقة في أوروبا تتظاهر بأنها تكافح التغيّر المناخي لكن الحقيقة غير ذلك

تحت شعار "مقياس الحرارة ينفجر بفضل الوقود الأحفوري"، قام عدد من الناشطين ببناء منصة نفط في منطقة لاديفانس حيث يقع المقر الرئيسي لتوتال اينرجيز، باريس، فرنسا، 22 آب 2023..
تحت شعار "مقياس الحرارة ينفجر بفضل الوقود الأحفوري"، قام عدد من الناشطين ببناء منصة نفط في منطقة لاديفانس حيث يقع المقر الرئيسي لتوتال اينرجيز، باريس، فرنسا، 22 آب 2023.. Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

اتهمت منظمة السلام الأخضر(غرينبيس) شركات النفط والغاز الأوروبية الكبرى بأنها لم تفعل شيئاً للانتقال نحو الطاقة النظيفة، لافتة إلى أن هذه الشركات "تتظاهر فقط" بالعمل على تحقيق التزاماتها المناخية.

اعلان

واعتبرت المنظمة أن إنتاج شركات النفط الكبرى للطاقة من الرياح والطاقة الشمسية لا يزال منخفضاً بشكل مثير، خلافاً لما يعتقده الرأي العام.

وقال جاكوب غوغوليفسكي الناشط في المنظمة المدافعة عن البيئة لوكالة فرانس برس إن "الشركات الأوروبية لا تقوم بعملية التحول (إلى الطاقة الخضراء) على الإطلاق، إنها تتظاهر بذلك فقط".

ووسط موجة الحرّ الأوروبية، قدمت غرينبيس تقريراً من 110 صفحات كتبه خبير الطاقة الألماني ستيفن بوكولد.

وفحص التقرير بيانات 12 مجموعة طاقة أوروبية لعام 2022، حيث توصل إلى أن 0,3 في المئة فقط من إجمالي إنتاج هذه الشركات من الطاقة تم توليدُه بوسائل نظيفة ومتجددة، بينما جاءت 99,7 في المئة الباقية جاءت من إنتاج النفط والغاز.

مقياس الحرارة ينفجر بفضل الوقود الأحفوري

وقالت منظمة غرينبيس "كانت هناك هيمنة أحفورية على الاستثمارات عام 2022: تم استثمار نسبة 92,7 في المئة في المتوسط لمواصلة مسار النفط والغاز الأحفوري، و7,3 في المئة فقط في التحول نحو إنتاج الطاقة المستدامة والحلول منخفضة الكربون".

وأضاف غوغوليفسكي "لا يمكنك السماح لهذه الشركات بتنظيم نفسها بنفسها (..) ولهذا السبب نطلب من الحكومات التدخل من أجل رفاهية المواطنين، لأن التنظيم الذاتي في هذه الصناعة غير ناجح".

وفي باريس وتحت شعار "مقياس الحرارة ينفجر بفضل الوقود الأحفوري"، قام عدد من الناشطين ببناء منصة نفط في منطقة لاديفانس حيث يقع المقر الرئيسي لشركة توتال اينرجيز.

واستند تقرير غرينبيس الذي حمل عنوان "الدزينة القذرة" على بيانات من ست شركات نفط عالمية كبرى مقرها في أوروبا هي "شل" و"توتال اينرجيز" و"بي بي" و"ايكوينور" و"ايني" و"ريبسول"، إلى جانب ست شركات وطنية للنفط والغاز هي "أو إم في" (النمسا) و"بي كيه ان اورين" (بولندا) "ام او ال" (المجر) و"فينتيرشال ديا" (لمانيا) و"بترول غروب" (سلوفينيا) و"اينا كرواتيا" (كرواتيا).

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: بطولة للسير على الحبال في الصين

شاهد: مناطق بأكملها غرقت تحت الماء.. مصرع 3 أشخاص وإجلاء الآلاف جرّاء فيضانات عارمة في تشيلي

إبنة إيراني ألماني محكوم بالإعدام في إيران تناشد واشنطن وبرلين: تدخّلا لإنقاذ والدي قبل فوات الأوان