Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

فيديو: مجريون يطالبون الحكومة بمزيد من الشفافية بشأن أعداد وفيات كورونا

المهنيون المنتسيون لهيئات الصحة العامة يطالبون حكومة المجر بمزيد من الشفافية بشأن حالات كورونا
المهنيون المنتسيون لهيئات الصحة العامة يطالبون حكومة المجر بمزيد من الشفافية بشأن حالات كورونا Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

طالب المهنيون المنتسيون لهيئات الصحة العامة والصحفيون في المجر ودول أخرى في وسط وشرق أوروبا حكومات بلدانهم بمزيد من الشفافية عبر المطالبة بتقديم بيانات أكثر تفصيلاً عن جائحة كورونا منذ انتشار حالات تفشي الوباء العام الماضي.

اعلان

طالب المهنيون المنتسيون لهيئات الصحة العامة والصحفيون في المجر ودول أخرى في وسط وشرق أوروبا حكومات بلدانهم بمزيد من الشفافية عبر المطالبة بتقديم بيانات أكثر تفصيلاً عن جائحة كورونا منذ انتشار حالات تفشي الوباء العام الماضي.

لكن في كثير من الحالات، لا يزال من الصعب الحصول على المعلومات الكافية بشأن وباء كورونا في المجر، على الرغم من أن بعض الخبراء يقولون إن زيادة الشفافية الحكومية يمكن أن تساعد في تعزيز معدلات التطعيم المتأخرة وتخفيف الارتفاع الجديد في الحالات والوفيات في المنطقة.

قال الدكتور زولتان كومارومي، طبيب الأسرة في بودابست، لوكالة أسوشيتيد برس، إنه يتعين على الحكومة المجرية "الكشف عن بيانات كل حالة مرض، وما هو اللقاح الذي حصل عليه المريض ومتى تم إعطاؤه وخطورة تشخيص كل مرض فيما يتعلق بالتطعيم".

في المجر البلد الذي يقل عدد سكانه عن 10 ملايين نسمة، حطمت معدلات الإصابة بـ كوفيد-19 في الأسابيع الأخيرة أرقامًا قياسية في حين أن معدل الوفيات اليومية للفرد هو الأعلى في العالم. لكن على الرغم من ذلك، ظل التردد بشأن تلقي اللقاحات مشكلة مستعصية بسبب عدم وجود معلومات رسمية بشأن الوباء.

في حين كانت المجر رائدة في مجال التطعيم المبكر في أوروبا بسبب شرائها للقاحات من الصين وروسيا وكذلك من بعض دول الاتحاد الأوروبي، انخفضت معدلات التطعيم في الأشهر الأخيرة بشكل كبير. ما يقرب من 30٪ من السكان البالغين في المجر لم يتلقوا حتى الآن جرعة واحدة من اللقاح المضاد لكورونا.

وقد أدى ذلك إلى جانب تدابير التخفيف في إجراءات كورونا، إلى تسجيل المجر ما يقرب من 200 حالة وفاة يومية بمعدل سبعة أيام في المتوسط​.

تنشر الحكومات في العديد من البلدان، مثل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا ، بيانات مفصلة على الإنترنت حيث يمكن للمستخدمين التعرف على اتجاهات الوباء من خلال الخرائط التفاعلية والرسوم البيانية وغيرها من البيانات.

لكن الموقع المخصص لفيروس كورونا في المجر لا يحتوي على أي توزيعات جغرافية لاتجاهات الوباء، ويتم نشر تحديثات لأرقام الوباء كل يوم لا تحتوي على تفاصيل للبيانات التي من شأنها أن تُظهر الارتفاع أو الانخفاض النسبي في مستوى مؤشرات الوباء.

تنشر الحكومة المجرية بيانات أساسية للغاية كل يوم عن عدد الإصابات والوفيات وعدد الأشخاص الموجودين في المستشفيات وعدد الذين تلقوا لقاحًا. من بين البيانات التي يطالب بها الخبراء والصحفيون التقسيمات الإقليمية والبلدية لانتشار العدوى ومعدلات الوفيات والتطعيم. في الشهر الماضي، أصدرت الهيئة الوطنية لحماية البيانات وحرية المعلومات في المجر بيانًا يطالب الحكومة بنشر بيانات العدوى على مستوى البلديات المختلفة.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وقوع إصابات في انفجار مستودع ذخيرة بمخيم للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان

محكمة العدل الأوروبية تدين المجر وتتهمها بـ"انتهاك قوانين الاتحاد الأوروبي" على خلفية سياسة الهجرة

الشرطة الفرنسية تقتل مُسلحاً حاول إضرام النار في كنيس يهودي