المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي سيزيد دعمه للمجتمع المدني في بيلاروس بواقع ثلاثين مليون يورو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال و المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا، 12 ديسمبر 2021، بروكسل
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال و المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا، 12 ديسمبر 2021، بروكسل   -   حقوق النشر  AP Photo

أعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين بعد أن التقت المعارضة البيلاروسية سفيتلانا تيخانوفسكايا في بروكسل الأحد أن الاتحاد الأوروبي سيزيد دعمه للمجتمع المدني في بيلاروس بقيمة ثلاثين مليون يورو.

وقالت فون دير لايين "اليوم، نعزز دعمنا بـ30 مليون يورو إضافي للشباب ووسائل الإعلام المستقلة والشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في المنفى والجهات الفاعلة الثقافية".

يُضاف هذا الإعلان إلى خطة دعم تمّ تبينها في كانون الأول/ديسمبر 2020 لتشجيع "مبادرات المجتمعات المحلية ومجموعات المواطنين".

وكانت تنصّ الخطة أيضًا على برنامج مِنح للطلاب والمحترفين الشباب المتضررين جراء الأزمة السياسية إضافة إلى خدمات استشارية للشركات ومساعدات لمبادرات الصحة العامة.

قبل إعلان الأحد، كانت المساعدة الأوروبية للمجتمع المدني البيلاروسي تفوق 33 مليون يورو منذ آب/أغسطس 2020.

وأشارت فون دير لايين إلى أن "مواطني بيلاروس لديهم الحقّ المشروع في تقرير مصير بلادهم. الاتحاد الأوروبي معهم (...) في نضالهم من أجل الحرية والديمقراطية"، معتبرةً أن زعيمة المعارضة لنظام ألكسندر لوكاشنكو هي "مصدر إلهام لنا جميعًا".

والتقت المعارِضة أيضًا الأحد المسؤول عن السياسية الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال. وأوضحت تيخانوفسكايا أنها ناقشت في بروكسل "مستقبل العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وبيلاروس وخصوصًا مسألة المساعدة المالية" إضافة إلى الشراكة الشرقية للاتحاد الأوروبي.

وتُنظّم قمة مخصصة لهذه الشراكة الأربعاء في بروكسل لكن بدون ممثل لمينسك التي أعلنت في حزيران/يونيو عدم المشاركة في هذه القمة ردًا على العقوبات التي تبنّتها الدول الأعضاء الـ27 ضد نظام لوكاشنكو بعد القمع السياسي في هذه الجمهورية السوفياتية السابقة.

وأوضح شارل ميشال بعد لقائه تيخانوفسكايا، "دعمنا لشعب بيلاروس لن يتراجع (...) وحدة الاتحاد الأوروبي وتضامنه لا يتزعزعان". وأوضح أن الاتحاد الأوروبي يطالب بـ"الإفراج الفوري" عن نحو 900 سجين سياسي. 

 وتيخانوفسكايا التي مُنحت عام 2020 جائزة ساخاروف للدفاع عن حقوق الإنسان باسم "المعارضة الديمقراطية" البيلاروسية، دعت في تشرين الثاني/نوفمبر الاتحاد الأوروبي إلى التصرّف بحزم أكبر ضد نظام الرئيس لوكاشنكو الذي لا تعترف بروكسل بإعادة انتخابه. 

وتبنى الاتحاد الأوروبي مؤخرًا سلسلة عقوبات جديدة ضد مينسك، متّهمًا النظام بافتعال أزمة المهاجرين الأخيرة على حدوده.