المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المفوضية الأوروبية تسدّد 385,5 مليون يورو لفائدة 19 دولة في التكتّل لمواجهة تبعات كورونا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
شارع بباريس، فرنسا، 31 ديسمبر 2021
شارع بباريس، فرنسا، 31 ديسمبر 2021   -   حقوق النشر  تيبو كامو/أ ب

سدّدت المفوضية الأوروبية المدفوعات النهائية المستحقة في إطار صندوق الاتحاد الأوروبي للتضامن (EUSF) للاستجابة لحالة الطوارئ الصحية المرتبطة بفيروس كورونا بمبلغ إجمالي يقارب 385.5 مليون يورو لصالح 19 دولة داخل التكتّل.

الدول الأعضاء التي طلبت سلفة مالية

 يأتي هذا المبلغ  مضافا  إلى  مبلغ 132.7 مليون يورو،  تم دفعه في عام 2020 إلى الدول الأعضاء التي طلبت سلفة. و طلبت 17 دولة عضوًا  في الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى  3 دول مرشحة  للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي "سلفة" مالية لمواجهة تداعيات كورونا. 

وهذه الدول هي: النمسا ، بلجيكا ، كرواتيا ،  جمهورية التشيك ، إستونيا ، فرنسا ، ألمانيا ، اليونان ، المجر ، أيرلندا ، إيطاليا ، لاتفيا ، ليتوانيا، لوكسمبورغ ، البرتغال، رومانيا وإسبانيا ؛ ألبانيا والجبل الأسود وصربيا.

حالة الطوارئ الصحية المرتبطة بـكوفيد-19

في سياق حالة الطوارئ الصحية المرتبطة بـكوفيد-19  يهدف هذا الدعم المالي المستمد من  صندوق الاتحاد الأوروبي للتضامن EUSF إلى تمويل المساعدة الطبية ، وشراء اللقاحات وتوزيعها فضلا عن شراء معدات الحماية الشخصية والمعدات الطبية ، والرعاية الصحية ، والتحاليل المخبرية ، و كل الأجهزة المرتبطة بالطوارئ.  كما تندرج ضمن هذا الإطار، مساعدة السكان على مواجهة تداعيات الوباء ، فضلا عن توفير تدابير الوقاية والمراقبة والسيطرة على انتشار الأمراض، بهدف الحفاظ على الصحة العامة.

صندوق الاتحاد الأوروبي للتضامن

وقالت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون تحقيق التماسك والإصلاحات،  إليسا فيريرا: "واجه الاتحاد الأوروبي جائحة فيروس كورونا متحدًا وأظهر التضامن في وقت صعب" مضيفة "يمثل صندوق الاتحاد الأوروبي للتضامن أداة رمزية واضحة معالمها باعتباره يدا ممدودة إلى البلدان التي تواجه حالة طوارئ صحية غير مسبوقة، سواء كانت دولًا أعضاء في الاتحاد الأوروبي أو دولا في طريقها إلى الانضمام إلى التكتل".

ألبانيا والجبل الأسود وصربيا.. دول استفادت من دعم صندوق الاتحاد الأوروبي

من جانبه، قال المفوض الأوروبي، المسؤول عن  سياسة الجوار والتوسع، أوليفر فارهيلي : "منذ بداية الوباء ، وقفنا جنبًا إلى جنب مع شركائنا في غرب البلقان" موضحا " أنا سعيد اليوم  لأن  دولا مثل ألبانيا والجبل الأسود وصربيا تمكنت من الاستفادة من دعم صندوق الاتحاد الأوروبي للتضامن" واعتبر المسؤول الأوروبي أن "الاتحاد الأوروبي مصمّم على دعم دول المنطقة في مكافحة فيروس كورونا، من خلال السماح بالوصول إلى آليات المساعدة نفسها مثل  تلك التي تستفيد منها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ".

صرف المساعدة المالية بموجب إجراءات صندوق الاتحاد الأوروبي للتضامن

من بين البلدان المرشحة  للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والتي طلبت "سلفة" مالية في إطار برنامج صندوق الاتحاد الأوروبي للتضامن ، ألبانيا والجبل الأسود. فقد استفادت تلك الدولتان من مساعدة مالية في نهاية عام 2021 ، بينما بالنسبة لصربيا  فإن توقيع اتفاقية التفويض قيد التحضير ويجب صرف المساعدة المالية بموجب إجراءات صندوق الاتحاد الأوروبي للتضامن، بعد فترة وجيزة.

كجزء من استجابة الاتحاد الأوروبي الاستثنائية لوباء كوفيد-19،   تم تمديد نطاق صندوق التضامن للاتحاد الأوروبي في مارس 2020 ليشمل حالات الطوارئ الصحية العامة الرئيسية.

المفوضية الأوروبي اقترحت منح مساعدة مالية بما يقرب من 530 مليون في إطار صندوق التضامن للاتحاد الأوروبي

في آذار/مارس 2021 ، اقترحت المفوضية الأوروبية منح مساعدة مالية  بما يقرب من 530 مليون في إطار صندوق التضامن للاتحاد الأوروبي  إلى 17 دولة  داخل الاتحاد الأوروبي و 3 دول في طريقها للانضمام  إلى الاتحاد الأوروبي، في مسعى لتيسير سبل التعامل مع الطوارئ الصحية الرئيسية المتعلقة بـكوفيد-19. و في 20  أيار/مايو 2021 ، وافق المجلس  الأوروبي والبرلمان الأوروبي على هذا المقترح.

تيسير سبل التعامل مع الطوارئ الصحية الرئيسية المتعلقة بـكوفيد-19

قدمت الدول الثلاث والتي تسعى للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، طلبا للحصول على دعم مالي من  صندوق التضامن للاتحاد الأوروبي في حزيران/يونيو 2020. 

خلال صيف عام 2021، اعتمدت المفوضية  الأوروبية قرارات التنفيذ بمنح المساهمة المالية من صندوق التضامن للاتحاد الأوروبي  للبلدان المستفيدة. وفقًا للائحة الخاصة بـصندوق التضامن للاتحاد الأوروبي، تستفيد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي  من آليات الدعم المالي من خلال آلية إدارية أوروبية  مشتركة تشرف عليها هيئات أوروبية مختصة، بينما يجب على الدول المرشحة للانضمام  إلى الاتحادج الأوروبي توقيع اتفاقية "تفويض" مع المفوضية الأوروبية للحصول على المبالغ المالية في إطار صندوق التضامن للاتحاد الأوروبي.