المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

هل ستطيح الحفلات ببوريس جونسون؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون   -   حقوق النشر  Matt Dunham/AP

يواجه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون (57 عاما) أسوأ أزمة منذ توليه السلطة في صيف العام 2019 حيث صدرت دعوات لاستقالته حتى من داخل معسكره المحافظ.

ويعود السبب في ذلك إلى كشف الصحافة البريطانية معلومات جاء وقعها "مدوّيا"، حول حفلات نُظمت في مقر رئاسة الحكومة، "10 داونينغ ستريت"، بين 2020 و2021 بينما كانت المملكة المتحدة خاضعة لقيود صحية صارمة للغاية، فرضت بسبب جائحة كوفيد-19.

وذكرت تقارير أخرى أن جونسون حضر حفليْن في أبريل/نيسان 2021 في فترة التحضير لمراسم دفن الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية.

"التعاون الكامل"

أعلن مكتب جونسون الثلاثاء أن رئيس الوزراء يعتزم "التعاون بالكامل" بخصوص "انتهاكات محتملة للقواعد المرتبطة بكوفيد-19" مع تحقيق فتحته الشرطة في قضية تنظيم حفلات عدة في داونينغ ستريت.

وفشلت اعتذارات جونسون أمام البرلمان بعدما أقرّ بحضوره إحدى هذه الحفلات في عام 2020، مؤكداً في الوقت ذاته بأنّه ظنّها اجتماع عمل. وقال المحافظ في وقت سابق: يمكنني أن أخبركم بشكل قاطع أنه لم يعلمني أحد أن الأمر ينتهك قواعد مكافحة كوفيد، وأنه لم يكن اجتماع عمل".

لكن في حال تبيّن أنه كذب على البرلمان، فهل إن ذلك سيكلفه منصبه بالنظر إلى قواعد "السلوك الوزاري"؟

هل يجب أن يستقيل؟

قال وزير المالية ريشي سوناك الذي يُنظر إليه على أنه مرشح محتمل لخلافته، إن "قواعد السلوك الوزاري واضحة بشأن ذلك". غير أنه أكد أنه يصدق "بالتأكيد" رواية رئيس الوزراء، ويؤيد "بالكامل" دعوته "للتريث" ريثما تظهر نتائج التحقيق الداخلي.

ومن المقرّر أن تنشر المسؤولة بمكتب رئيس الوزراء سو غراي، في وقت لاحق من هذا الأسبوع، تحقيقاً رسمياً بشأن الحفلات التي أقيمت وقت الإغلاق. لكن حزب العمال المعارض لا يرى بداً من الانتظار.

ودعت المسؤولة الثانية في أكبر أحزاب المعارضة، أنغيلا راينر، رئيس الوزراء إلى "قول الحقيقة" و"الاستقالة"، بدلاً من "الاختباء وراء التحقيقات الداخلية".

من جانبها، قالت مفوضة شرطة العاصمة البريطانية، لندن كريسيدا ديك، في جلسة استماع أمام لجنة بهيئة لندن التشريعية إن فريقها "سيحقّق فيما إذا كانت قواعد الإغلاق قد تم انتهاكها في "داونينغ ستريت".

أربعة سيناريوهات محتملة

  • إذا وجد التقرير أن بوريس جونسون تعمّد تضليل البرلمان وخرق القوانين، ستتعين عليه في هذه الحال الاستقالة.
  • إذا لم يثبت التقرير أن جونسون كذب على البرلمان، ولكن الحوادث تلحق ضرراً بسمعته، قد يشعر جونسون أنه مضطر للاستقالة.
  • قد يقر أعضاء البرلمان من المحافظين أنهم لم يعودوا يثقون ببوريس جونسون، في هذه الحال يطلقون تصويتاً لحجب الثقة عنه.
  • في حال برّأ التقرير بوريس جونسون من التهم المنسوبة إليه،، يستمر جونسون في منصبه رئيساً للوزراء.

ماذا يحدث إذا استقال؟

وفقاً لدستور المملكة المتحدة، لا يمكن أن تكون المملكة المتحدة بدون رئيس وزراء، لذلك يمكن لجونسون الاستمرار في منصبه كرئيس للوزراء أثناء المنافسة في انتخابات قيادة حزب المحافظين.

السيناريو الأقل احتمالاً هو أن يصبح أحد أعضاء حكومته رئيساً للوزراء حتى يتم اختيار زعيم جديد للحزب.

كيف تحجب الثقة؟

يتعين على مجموعة من 54 نائباً أن يكتبوا إلى السير غراهام برادي، رئيس لجنة 1922، للإعلان عن عدم ثقتهم برئيس الوزراء، قبل بدء إجراءات سحب الثقة منه، والتنافس على تولي منصب قيادة الحكومة.

وبمجرد استلام 54 طلباً، سيبدأ السير غراهام برادي في إجراءات التصويت بحجب الثقة.

إذا فاز جونسون بأكثر من 50٪ من أصوات نواب مجلس العموم ، فإنه يبقى رئيساً للوزراء، ولا يمكن أن يكون هناك تصويت آخر بحجب الثقة حتى بعد مرور 12 شهراً. إذا استقال جونسون أو خسر التصويت بحجب الثقة ، فستبدأ إجراءات انتخابات زعامة حزب المحافظين، وبناء على ذلك تتم تسمية زعيم الحزب وخليفة جونسون في منصب رئيس الوزراء.

يمكن لأي عضو من أعضاء البرلمان المحافظ أن يترشح لزعامة الحزب بشرط أن يحصل على الدعم الكافي من نواب البرلمان ضمن حزبه. هناك سلسلة من الجولات لفرز عدد المرشحين. فإذا لم يستوف المرشحون حداً معيناً من الأصوات عقب كل جولة تصويت، فسيتم استبعادهم. تستمر عملية التصفيات هذه حتى يتبقى اثنان فقط من المرشحين.

من هم خلفاء جونسون المحتملون؟

من بين المرشحين المحتملين، هناك في حزب المحافظين وزير المالية ريشي سوناك، وزيرة الخارجية ليز تروس، وزير الإسكان مايكل غوف، وزير الصحة، ساجد جاويد، ووزير الصحة السابق جيريمي هنت.

المصادر الإضافية • موقع بي بي سي و وكالات