المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ماكرون مرشح رئاسة بالكاد يخوض حملة انتخابية رغم تصدره الاستطلاعات

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
  إيمانويل ماكرون يكشف عن برنامجه الانتخابي خلال حملة صعبة طغت عليها الحرب في أوكرانيا
إيمانويل ماكرون يكشف عن برنامجه الانتخابي خلال حملة صعبة طغت عليها الحرب في أوكرانيا   -   حقوق النشر  Ludovic MARIN / AFP

أكثر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون المرشح لولاية ثانية في الانتخابات الرئاسية الفرنسية من الظهورمنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، حيث رافقت ذلك مجموعة من الصور نشرها قصر الإليزيه يظهر شكل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عقب حديثه مع نظيره الروسي، والتي بدت فيها ملامح الأسى والإحباط على وجهه.

كما أظهرت صور أخرى، ماكرون وهو بملابس غير رسمية، مظهرا دعمه الكامل لأوكرانيا في ظل الحرب التي تشنها القوات الروسية ضدها والتي تسببت في فرارما لا يقل عن ثلاثة ملايين أوكراني إلى دول غربية.

انتقادات

لكن معارضي ماكرون حيث سيتواجه مع 11 مرشحاً في الانتخابات الرئاسية التي تجري في العاشر من نيسان/أبريل، شددوا انتقاداتهم بسبب "عدم" التركيز على حملته الانتخابية و شرح برنامجه الانتخابي للسنوات الخمس المقبلة.

كما قال مرشحون آخرون إن ماكرون يرفض المشاركة في أي مناظرة تلفزيونية قبل الجولة الأولى المقرر عقدها في العاشر من أبريل نيسان. في حين يقول مقربون منه، إن الرئيس الفرنسي "وعد بالرد بإسهاب على أسئلة الصحفيين في مؤتمر صحفي يعقده ظهر يوم الخميس، في محاولة لإظهار أنه لا يتجنب التحدث في القضايا الصعبة والشائكة".

مؤيدون

يكشف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الخميس عن برنامجه بهدف فرض مواضيعه على منافسيه خلال حملة صعبة طغت عليها الحرب في أوكرانيا.

في هذه الحملة الانتخابية التي واجهت أولا أزمة كوفيد ثم الغزو الروسي لأوكرانيا، يعطي إيمانويل ماكرون الأولوية لجهوده الدبلوماسية. لدرجة أن معسكره "سيخوض حملة تقريبا بلا مرشح" فيما تتهمه المعارضة بالتهرب من النقاش.

في الأيام الماضية تم تسريب حوالى عشرين اقتراحا، عبر تصريحات او تسريبات صحافية، مثل رفع سن التقاعد إلى 65 عاما. وقال مسؤول حكومي مشارك في حملة ماكرون إن الرئيس يريد "الرد على الانتقادات. سوف يقوم بحملته بشكل كامل "في الأيام المقبلة".

منذ أن أعلن ترشيحه في مطلع آذار/مارس، لم يعقد الرئيس سوى تجمع عام واحد مع فرنسيين، في 7 آذار/مارس فيما يكثف خصومه التجمعات الانتخابية

وكتب ماكرون في رسالة موجهة إلى الفرنسيين حينها "لهذا السبب أطلب منكم منحي ثقتكم لولاية ثانية كرئيس للجمهورية"، وأضاف "انا مرشح لكي استحدث معكم ووسط تحديات هذا القرن، استجابة فرنسية واوروبية فريدة". ولفت قائلا "سيتعين علينا العمل بشكل أكبر ومتابعة تخفيض الضرائب التي تثقل الإنتاج والعمالة"، وأشار إلى "العمل على إصلاح نظام التقاعد المتنازع عليه، والذي أوقفه فيروس كورونا".

ماذا تقول استطلاعات الرأي؟

أظهر استطلاع للرأي، نشر الاربعاء استمرار تصدر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لمنافسيه في نوايا التصويت خلال الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية المقبلة، التي تجرى في 10 نيسان/إبريل المقبل. ووفقًا للاستطلاع الذي أجرته مؤسسة Harris Interactive فإن ماكرون سيتقدم بنسبة 30٪ من نوايا التصويت في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية على مارين لوبن (19.5٪) وجون لوك ميلينشون (13.5٪) الذي صعد إلى المركز الثالث.

التحدي الأكبر الذي يواجهه ماكرون

ويقول منظمو استطلاعات الرأي إن التحدي الأكبر الذي يواجهه ماكرون بصفته المرشح الأوفرحظا في انتخابات الرئاسة الفرنسية قد يكون قلة الإقبال، "حيث لا يذهب المتعاطفون والمؤيدون لماكرون إلى مراكز الاقتراع للتصويت لصالحه لأنهم يعتقدون أن فوزه في انتخابات الرئاسة أمر محسوم، في حين أن أولئك الغاضبين من سياساته سيتحركون أكثر صوب مراكز الاقتراع للتصويت ضده". اعترف ماكرون نفسه بالمخاطرالناجمة عن ذلك في مقطع فيديو حيث قال "هذا ما سأقوله للفرنسيين وللمؤيدين أيضًا: إذا اعتقدتم أن فوزي في الانتخابات قد حسم فعلا، فهذا يعني أننا خسرنا الرهان".

يقوم إيمانويل ماكرون بزيارة الى جنوب غرب فرنسا في إطار حملته، لكن ليس هناك سوى تجمع انتخابي واحد مقرر في 2 نيسان/ابريل في باريس. التجمع المقرر في نيس (جنوب شرق) الأسبوع المقبل سيجري بدون حضوره.

مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في فرنسا عمدت تويتر الخميس الى تفصيل استراتيجيتها للتصدي للتلاعب الانتخابي والتضليل الاعلامي، مستذكرة الاتهامات بالتزوير التي شابت الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 2020 وأدت الى الهجوم على الكابيتول.

وقالت إنها ستلغي خصوصا "التغريدات التي تتضمن معلومات خاطئة او مضللة حول سبل المشاركة في الانتخابات" وستضع إشارة على الرسائل التي "تقوض الثقة في الانتخابات او النتائج".