المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي يدين قرار طالبان تعليق دراسة أكثر من مليون فتاة أفغانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
فتيات أفغانيات في فصل دراسي بمدرسة تاج روبواي الثانوية للبنات، في هرات، أفغانستان، 25 نوفمبر 2021
فتيات أفغانيات في فصل دراسي بمدرسة تاج روبواي الثانوية للبنات، في هرات، أفغانستان، 25 نوفمبر 2021   -   حقوق النشر  AP Photo

دان الاتحاد الأوروبي قرارسلطات طالبان في أفغانستان تعليق التحاق أكثر من مليون فتاة أفغانية بالثانويات حتى إشعار آخر. وجاءت إدانة الاتحاد الأوروبي بعد أن حرمت أكثر من مليون فتاة أفغانية من العودة إلى المدرسة، يوم الأربعاء الماضى فتبددت آمالهن في اللحظة الأخيرة، عندما علمن أنه سيتم حرمانهن من حقهن في التعليم.

انتهاك صارخ للحق الأساسي في التعليم

ووصف بيان الاتحاد الأوروبي قرار سلطات طالبان بأنه "انتهاك صارخ للحق الأساسي في التعليم لجميع الأطفال، المنصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعديد من المواثيق الدولية" معتبرا أنه "لا يوجد سبب ديني أو اجتماعي يمكن أن يبرّر مثل هذه المعاملة غير المتكافئة".

وتابع البيان أن قرار طالبان منع التحاق فتيات بثانوياتهن هو تراجع "عن التأكيدات التي قدمتها سلطات طالبان لشركاء أفغانستان الدوليين، الذين عملوا بجد لتوفير الظروف اللازمة حتى يتمكن جميع الأفغان من العودة إلى المدرسة على جميع المستويات في العام الدراسي الجديد".

وخرجت العشرات من المدرّسات والطالبات وناشطات حقوق المرأة فى مسيرات بالعاصمة الأفغانية "كابول"، السبت، احتجاجًا على حظر التحاق الفتيات بالثانويات وطالبن بإعادة فتح مدارس البنات بجميع أنحاء البلاد.

تآكل فرص سلطات طالبان في اكتساب الشرعية المحلية

كما أوضح الاتحاد الأوروبي أن قرار طالبان الأخير بشأن تعليق تعليم الفتيات "يؤدي إلى تآكل فرص سلطات طالبان في اكتساب الشرعية المحلية التي يسعون إليها والتي ينبغي اكتسابها من خلال حكم شامل ومسؤول وليس من خلال استخدام القوة والعنف" معتبرا حرمان الفتيات من التعليم الثانوي يقوّض مصداقية طالبان "في أعين الشركاء الدوليين". 

محذّرا في الوقت نفسه من أنه لو لم تتراجع طالبان عن قرارها الآنف الذكر بشكل عاجل "فستكون للأمر آثار بعيدة المدى بشأن بناء الثقة". معتبرا تعليم الفتيات بأنه إجراء ضروري لمشاركة المرأة الكاملة والمتساوية والهادفة في المجتمع الأفغاني.