الجيش الأوكراني ينسحب من مدينة أفدييفكا.. زيلينسكي: عجز الغرب بتقديم الأسلحة لنا يساعد بوتين

القوات الأوكرانية في أفدييكا
القوات الأوكرانية في أفدييكا Copyright Libkos/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
Copyright Libkos/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

أعلن قائد الجيش الأوكراني الجنرال أولكسندر سيرسكي انسحاب قواته من مدينة أفدييفكا شرقي البلاد، نظرًا لتفوق المقاتلين الروس بالعدد.

اعلان

ويعد توقيت هذا الحدث مهمًا نظرًا لبحث روسيا عن دفعة معنوية قبل الذكرى السنوية الثانية لغزوها أوكرانيا في 24 شباط/ فبراير 2022.

وفي بيان قصير نُشر على فيسبوك، قال القائد الأوكراني الجنرال أولكسندر سيرسكي إنه اتخذ قرارًا بتجنب التطويق و"الحفاظ على حياة وصحة الجنود"، مضيفًا أن القوات تتحرك نحو "خطوط أكثر ملاءمة".

وتابع قائلًا: "لقد أدى جنودنا واجبهم العسكري بكرامة، وفعلوا كل ما في وسعهم لتدمير الوحدات العسكرية الروسية، وألحقوا بالعدو خسائر كبيرة من حيث القوة البشرية والمعدات".

وجاء في البيان: "نحن نتخذ الإجراءات اللازمة لتحقيق الاستقرار في الوضع والحفاظ على مواقعنا".

زيلينسكي يطالب بدعم بلاده

وفي هذا السياق، حذر الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الحلفاء يوم السبت من أن "العجز المصطنع" في تقديم الأسلحة لبلاده يهدد بإعطاء روسيا مساحة للتنفس.

وأضاف زيلينسكي أمام مؤتمر ميونيخ للأمن: "يمكننا استعادة أرضنا، وقد يخسر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقد حدث هذا بالفعل أكثر من مرة في ساحة المعركة".

وقال زيلينسكي: "أيها الأصدقاء الأعزاء، لسوء الحظ، فإن إبقاء أوكرانيا في حالة عجز مصطنع في الأسلحة، لا سيما في ظل عجز المدفعية والقدرات بعيدة المدى، يسمح لبوتين بالتكيف مع حدة الحرب الحالية".

وأشار الرئيس الأوكراني إلى أن انسحاب القوات من أفدييفكا كان "قرارًا صحيحًا"، وشدد على أولوية إنقاذ حياة الجنود الأوكرانيين.

الرئيس الأوكراني في كلمته خلال مؤتمر ميونخ
الرئيس الأوكراني في كلمته خلال مؤتمر ميونخMatthias Schrader/Copyright 2024 The AP. All rights reserved

ولفت إلى أن روسيا لم تحقق سوى القليل، مضيفًا أنها تهاجم أفدييفكا "بكل القوة التي كانت لديها".

وجاء الانسحاب بعد يوم من قيام الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم الجمعة برحلة أخرى إلى أوروبا الغربية على أمل الضغط على الحلفاء الغربيين لمواصلة تقديم الدعم العسكري.

وكان هذا أول اختبار كبير لسيرسكي منذ تعيينه قائدًا جديدًا للجيش الأوكراني الأسبوع الماضي.

وفي منصبه السابق كقائد للقوات البرية الأوكرانية، واجه انتقادات بسبب تمسكه بمدينة باخموت لمدة تسعة أشهر، وهو الحصار الذي أصبح أطول معركة دموية في الحرب وكلف أوكرانيا غالياً، ولكنه أدى أيضاً إلى استنزاف القوات الروسية.

وفي الأيام الأخيرة، ظهرت تقارير تفيد بأن القوات الأوكرانية في أفدييفكا تواجه وضعاً متدهوراً.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

فريق الدفاع عن المعارض الروسي أليكسي نافالني يطالب بتسليم جثته

"يداك ملطخة بدماء أطفال فلسطين".. رجل يقاطع كلمة رئيسة المفوضية الأوروبية ويصفها بـ"مجرمة حرب"

شاهد: احتجاجًا على الحرب في غزة.. إغلاق الجناح الإسرائيلي في بينالي البندقية