Eventsالأحداثالبودكاست
Loader

جدونا

اعلان

طالب فرنسي يهاجم معلمته بسكين والشرطة تستبعد دافع "التطرف"

أرشيف
أرشيف Copyright Michel Spingler/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
Copyright Michel Spingler/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.
بقلم:  Adel Dellal
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تعرضت معلمة لغة إنجليزية لهجوم بسكين الاثنين 27 مايو-أيار أثناء الحصة التدريسية في ثانوية في شيميلي أون أنجو، في منطقة مان إي لوار بغرب فرنسا. ولم تهدد الإصابة التي جاءت في وجهها حياتها. بينما اعتقلت الشرطة المشتبه به، وهو طالب يبلغ من العمر 18 عامًا.

اعلان

ويبدو أن الأمور كانت تسير على ما يرام حيث وصل الطالب إلى ثانوية هيروم في شيميلي أون أنجو عند الثامنة وخمس وأربعين دقيقة صباحًا وذهب إلى فصل اللغة الإنجليزية مع 19 من زملائه. وحسب التحقيق، فقد عاد الطالب إلى الثانوية التي يدرس بها منذ ثلاث سنوات بعد عطلة مرضية. جميع زملائه يعترفون بسلوكه الودود و"الضاحك".

تبادل الطالب الحديث مع أستاذة اللغة الإنجليزية بداية الفصل بشكل مهذب حسب المدعي العام في أنجيه إريك بويار الذي تحدث إلى الإعلام في مؤتمر صحفي، مشيرا إلى أنّ الحصة بدأت دون أيّ مشاكل.

بعد فترة الإستراحة عند حوالي الساعة التاسعة وخمس وأربعين دقيقة، أمسك الطالب الأستاذة من الخلف وطعنها في وجهها، ما تسبب في حالة من الذعر في الفصل.

اصيبت أستاذة اللغة الإنجليزية بـ"جرح جسدي خفيف للغاية ... على الخد". من جهة أخرى، أكد إيريك بويار أن "التأثير النفسي على هذه الأستاذة (...) سيكون أقوى بكثير".

وبسبب الذعر الذي سببه تصرفه في الفصل، غادر المؤسسة على عجل عبر النافذة "بعد أن تخلى عن سلاحه". وتم بعد ذلك إلقاء القبض عليه واعتقاله "بسرعة" من قبل الشرطة.

وأشار القاضي إلى أن التحقيق في "محاولة القتل" عُهد إلى فرقة البحث والتحري في شوليه، ولكن هذا الاتهام قد يتغير. بينما تمت مصادرة هاتف المشتبه به وجهاز الكمبيوتر الخاص به من أجل البحث والتحقيق.

سارعت إدارة الثانوية إلى إنشاء خلية نفسية للطلبة والأساتذة للتعامل مع حالات الصدمة جراء هذا الحادث. ورغم رفع الإغلاق عن الثانوية عند الظهر، فقد ظلّت الشرطة تحرس الباب الأمامي للمؤسسة بعد الظهر. أما وزيرة التربية الوطنية نيكول بيلوبيه فعبرت عن "صدمتها الشديدة وسخطها" حيث غرّدت على منصة إكس: "أثناء حصة اللغة الإنجليزية، تعرضت إحدى المعلمات للهجوم في منطقة مان إي لوار. أشعر بصدمة شديدة وسخط، وأرسل تضامني مع الأسرة التعليمية بأكملها". وأضافت: "تم القبض على الطالب المشتبه به وتم إنشاء خلية استماع".

ووفقاً للتحقيقات الأولية، تمّ استبعاد "أي دافع ديني" أو "التطرف" حيث كشف الشاب، الذي أدلى "بتعليقات متماسكة" وليس "أي اختلال في التوازن"، عن "انزعاج في حياته" بحسب المدعي العام. لكنه أكد أن هناك "بالتأكيد نية القتل".

واشترى طالب المدرسة الثانوية سكينه، التي أخفاها في حقيبته المدرسية يوم الـ 23 مايو-أيار من بين مشتريات أخرى. وأشار قاضي التحقيق إلى أن المشتبه به شخص يشعر بعدم الراحة وينوي التخلص من الضغط من خلال القيام بلفتة عنيفة تجاه شخص ما، موضحا أن "المعلمة "لا يبدو أنه تم اختيارها مسبقا ولم يكن لدى الطالب تظلم ضدها. وقال إنها "ببساطة من سوء حظها كونها أول معلمة في ذلك اليوم".

وجاء في بيان صحفي أن المشتبه به، في سنته الأخيرة من الدراسات المهنية، "غير معروف تماما" لدى الشرطة أو لدى النظام القضائي و"لم يبلغ عن نفسه بشكل سلبي داخل المؤسسة".

المصادر الإضافية • وكالات

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

هجوم بسكين ومطرقة.. مقتل ألماني وإصابة شخصين قرب برج إيفل في فرنسا

نقل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة أطفال إلى المستشفى بعد هجوم بسكين في دبلن (إعلام)

زوجة اللاجئ السوري الذي هاجم الأطفال بالسكين تكشف تفاصيل جديدة وأمه تعلق