المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

جنوب أوروبا يكافح الحرائق مع انحسار الفيضانات في الشمال

جنوب أوروبا يكافح الحرائق مع انحسار الفيضانات في الشمال
جنوب أوروبا يكافح الحرائق مع انحسار الفيضانات في الشمال   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

أثينا (رويترز) – اندلعت حرائق في عدة مناطق بجنوب أوروبا يوم الاثنين يغذيها ارتفاع الحرارة والرياح القوية، في حين انتهت بعض دول شمال أوروبا لتوها من مكافحة أمطار غزيرة وفيضانات في مطلع الأسبوع.

وفي اليونان قال الرئيس كيرياكوس ميتسوتاكيس إن فرق الإطفاء واجهت نحو 50 حريقا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، وتوقع المزيد بعد أن حذر خبراء الأرصاد من موجة حارة جديدة.

وقال “أريد أن أؤكد أن أغسطس آب لا يزال شهرا عصيبا. هذا هو السبب في ضرورة أن نتوخى جميعا، نحن وكل وكالات الدولة، أقصى درجات التأهب لحين انتهاء فترة مكافحة الحرائق رسميا”.

وقال مسؤولو الإطفاء إن الإهمال في المزارع ومواقع البناء كان السبب وراء بعض الحرائق وخاصة في منطقة بيلوبونيس. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وتتناقض الأوضاع في جنوب أوروبا تماما مع الأمطار الغزيرة والعواصف التي اجتاحت دول الشمال من النمسا إلى بريطانيا بعد الفيضانات الكارثية في ألمانيا والدول المجاورة لها الأسبوع الماضي.

وفي جزيرة سردينيا الإيطالية وصلت طائرات من فرنسا واليونان لدعم الطائرات المحلية التي تكافح الحرائق في الجزيرة حيث احترق أكثر من أربعة آلاف هكتار من الغابات. وتم إجلاء أكثر من 350 من السكان.

وفي صقلية اندلعت الحرائق قرب بلدة إيريس.

وفي إسبانيا دمرت الحرائق 1500 هكتار في إقليم قطالونيا الشمالي الغربي لكن الأوضاع استقرت بنسبة 90 بالمئة يوم الاثنين، وفقا لما ذكره مسؤولو الإطفاء.

وفي ليتور بمنطقة كاستيلا لا مانشا احترق 2500 هكتار في مطلع الأسبوع قبل أن تتم السيطرة على الموقف.

وأتت حرائق الغابات على مساحة تقدر بنحو 35 ألف هكتار في إسبانيا حتى الآن هذا العام، وهو رقم لا يزال بعيدا عن 138 ألف هكتار في 2012، التي كانت أسوأ سنوات العقد الماضي.