المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تسلسل زمني- تطور برنامج دعم الغذاء في مصر

تسلسل زمني- تطور برنامج دعم الغذاء في مصر
تسلسل زمني- تطور برنامج دعم الغذاء في مصر   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

(رويترز) – قال الرئيس عبد الفتاح السيسي يوم الثلاثاء إن الوقت قد حان لزيادة سعر الخبز المدعوم في مصر للمرة الأولى في عقود.

فيما يلي تسلسل زمني يوضح كيفية تطور برنامج دعم المواد الغذائية في مصر.

العقد الثاني في القرن الماضي- اتخذت مصر لفترة طويلة خطوات للحفاظ على أسعار الخبز بأسعار معقولة. وبعد فترة وجيزة من نهاية الحرب العالمية الأولى، استوردت القمح ودقيق القمح من أستراليا وباعته بخسارة في متاجر مملوكة للحكومة في محاولة لخفض الأسعار المحلية.

1941 – استحدثت مصر نظام التوزيع بالبطاقات لمواجهة شح في المعروض إبان الحرب. وفي بعض الأحيان، كان يتم دعم المواد الغذائية والمواد الأساسية الأخرى مثل الكيروسين، لكن ليس بصورة دائمة.

عقد الستينات- وسعت مصر نظام دعم المواد الغذائية، غير أن تكلفة دعم القمح كانت ضئيلة جدا في سنوات عديدة.

عقد السبعينيات – أدت زيادة حادة في أسعار القمح بالسوق العالمية في أوائل السبعينيات إلى ارتفاع تكلفة دعم المواد الغذائية الذي بدأ يستحوذ على نسبة كبيرة من الإنفاق الحكومي.

1977 – أعلنت مصر عن زيادة في أسعار بعض المواد الغذائية الأساسية، منها الخبز مما تسبب في أعمال شغب في أنحاء البلاد. وانتهى العنف فقط عندما تراجعت الحكومة وألغت الإجراءات.

الثمانينيات والتسعينيات – خفضت مصر ببطء برامج الدعم خلال عقدي الثمانينيات والتسعينيات. وفي حين لم يتم رفع أسعار الخبز بشكل مباشر، تم إدخال تغييرات طفيفة تتعلق بحجم وجودة الأرغفة، مما ساعد في تقليل تكلفة البرنامج.

2011 – “عيش” (خبز) كانت الكلمة الأولى في الشعار الرئيسي لانتفاضة 2011 التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.