المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ارتفاع ربح أرامكو السعودية في الربع/2 لتحسن الأسعار وتعافي الطلب

ارتفاع ربح أرامكو السعودية في الربع/2 لتحسن الأسعار وتعافي الطلب
ارتفاع ربح أرامكو السعودية في الربع/2 لتحسن الأسعار وتعافي الطلب   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من هديل الصايغ وسعيد أزهر

دبي (رويترز) – أعلنت شركة أرامكو السعودية المنتجة للنفط يوم الأحد ارتفاع صافي أرباح الربع الثاني لنحو أربعة أمثالها بفضل ارتفاع أسعار النفط وانتعاش الطلب.

وقالت أرامكو إن نتائجها يدعمها تخفيف قيود كوفيد-19 على مستوى العالم وحملات التطعيم والتدابير التحفيزية وتسارع وتيرة النشاط الاقتصادي في الأسواق الرئيسية.

وتنضم أرامكو لشركات نفط كبرى أعلنت عن نتائج قوية في الأسابيع الأخيرة.

وقالت اكسون موبيل الشهر الماضي إن صافي الربح في الربع الثاني بلغ 4.69 مليار دولار ما يعادل 1.10 دولار للسهم مقارنة مع 1.08 مليار أو 26 سنتا للسهم قبل عام.

وأعلنت شركة رويال داتش شل عن أعلى أرباح فصلية فيما يزيد عن عامين وبلغت الأرباح المعدلة 5.53 مليار دولار مقارنة مع 638 مليون دولار قبل عام.

وبلغ سعر النفط 70.70 دولار للبرميل في نهاية المعاملات يوم الجمعة وبلغت مكاسبه منذ بداية العام أكثر من 35 في المئة وذلك بفضل تخفيضات الإنتاج التي قررتها منظمة أوبك ومنتجون آخرون في مجموعة أوبك+.

وقال أمين ناصر الرئيس التنفيذي لأرامكو في بيان إن نتائج الربع الثاني تعكس انتعاشا قويا في الطلب على الطاقة في مختلف أنحاء العالم وإن الشركة تدخل النصف الثاني من العام الحالي بقدر أكبر من المرونة مع اكتساب الانتعاش العالمي زخما.

وارتفع صافي الربح إلى 95.47 مليار ريال (25.46 مليار دولار) في الربع المنتهي في 30 يونيو حزيران من 24.62 مليار ريال قبل عام.

وبلغ متوسط توقعات خمسة محللين للربح الصافي 23.2 مليار دولار.

قال ناصر للصحفيين في اتصال عقب إعلان الشركة إنه يتوقع تعافيا للطلب العالمي على النفط وينتظر أن يبلغ 99 مليون برميل يوميا بحلول نهاية العام و100 مليون في العام المقبل.

وأضاف أن الشركة ما زالت تعمل على زيادة طاقة الإنتاج إلى 13 مليون برميل يوميا في تأكيد لخطة أعلنت في السابق.

الإبقاء على توزيع الأرباح

أعلنت الشركة أنها قررت توزيع أرباح قدرها 18.8 مليار دولار عن الربع الثاني ستصرف للمساهمين في الربع الثالث.

وقال محللون في كريدي سويس في أواخر الشهر الماضي إنهم يتوقعون أن تعلن أرامكو توزيعات خاصة بعد أن ساهمت أسعار النفط الأعلى في تعزيز التدفق النقدي الحر.

وذكر يوسف حسيني محلل أبحاث الأسهم بالمجموعة المالية هيرميس إن أرامكو قد تبقي على سيولة إضافية للمشاركة في مبادرة شريك التي تدعمها الدولة للشراكة مع استثمارات من القطاع الخاص.

وقال “اعتقد أن سبب الإبقاء على التوزيعات .. الاحتفاظ بأموال للاستثمار في مشروعات مستقبلية لا سيما برنامج شريك”.

وبلغ الانفاق الرأسمالي لأرامكو في الربع الثاني 7.5 مليار دولار بزيادة 20 بالمئة عنه قبل عام.

وخلال يونيو حزيران استكمل كونسورتيوم يضم شركة إي.آي.جي جلوبل إنرجي بارتنرز ومقرها واشنطن صفقة لشراء 49 في المئة من أنشطة خطوط الأنابيب التابعة لأرامكو مقابل 12.4 مليار دولار.

(الدولار =3.7501 ريال)