المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النفط يهبط وسط توقعات بأن تلتزم أوبك+ بزيادات تدريجية للإنتاج

النفط يهبط وسط توقعات بأن تلتزم أوبك+ بزيادات تدريجية للإنتاج
النفط يهبط وسط توقعات بأن تلتزم أوبك+ بزيادات تدريجية للإنتاج   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

نيويورك (رويترز) – تراجعت أسعار النفط يوم الأربعاء بعد أن قال مصدر إن أوبك+ وافقت على الالتزام بخطتها الحالية لزيادات تدريجية في إنتاج النفط.

ونزل خام برنت 56 سنتا إلى 71.07 دولار للبرميل بحلول الساعة 1535 بتوقيت جرينتش. وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 59 سنتا إلى 67.91 دولار للبرميل.

قال مصدر في أوبك+ إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بقيادة روسيا، وهي المجموعة المعروفة باسم أوبك+، اتفقت يوم الأربعاء على الالتزام من يوليو تموز بإنهاء تدريجي لتخفيضات إنتاجية قياسية بإضافة 400 ألف برميل يوميا كل شهر إلى السوق.

غير أن المجموعة عدلت توقعاتها للطلب للعام 2022 بالزيادة وتواجه ضغوطا أمريكية لزيادة الإنتاج بسرعة أكبر، حسبما أوردت رويترز في وقت سابق.

وقال كبير المفاوضين الروس ألكسندر نوفاك إن أوبك+ حققت هدفا يتمثل في إزالة فائض النفط من السوق العالمية، ومن المهم الآن الحفاظ على توازن السوق.

وقالت إدارة معلومات الطاقة يوم الأربعاء إن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة ارتفعت 1.3 مليون برميل الأسبوع الماضي. وكان المحللون يتوقعون انخفاضا 1.6 مليون برميل. ويمكن أن يؤدي ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا إلى تقليص الطلب في الولايات المتحدة في الأسابيع المقبلة، إلى جانب الانخفاضات الموسمية المعتادة بعد انحسار موسم القيادة الصيفي.

وقال بوب يوجر مدير العقود الآجلة للطاقة في ميزوهو بنيويورك “جاءت زيادة البنزين في الوقت الذي أغلقت فيه العاصفة الاستوائية هنري حركة المرور على الساحل الشرقي والتي كانت ضربة كبيرة لموسم القيادة الصيفي”.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن القفزة في مخزونات البنزين جاءت حتى مع تجاوز الإمدادات الموردة من المنتجات النفطية، وهو مقياس للطلب، 22 مليون برميل يوميا للمرة الأولى على الإطلاق.

وانخفضت مخزونات الخام الأمريكية 7.2 مليون برميل الأسبوع الماضي إلى 425.4 مليون برميل. وكان المحللون يتوقعون تراجعا 3.1 مليون برميل.

ومن المتوقع أن تظل أسعار الخام الأمريكي تحت ضغط مع تعافي إنتاج النفط والغاز البحري في خليج المكسيك تدريجيا. لكن محللين قالوا إن استئناف عمل مصافي التكرير في لويزيانا التي أغلقها الإعصار أيدا قد يستغرق أسابيع.