المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المركزي الأمريكي يشير إلى أن تقليص مشتريات السندات سيأتي "في وقت قريب"

المركزي الأمريكي يشير إلى أن تقليص مشتريات السندات سيأتي "في وقت قريب"
بقلم:  Reuters

واشنطن (رويترز) – أفسح مجلس الاحتياطي الاتحادي الطريق أمام تقليص مشترياته الشهرية من السندات “في وقت قريب” وأشار إلى أن زيادات في أسعار الفائدة قد تعقب ذلك بوتيرة أسرع من المتوقع، مع تكهن الأعضاء الثمانية عشرة للجنة صانعة السياسة النقدية بالبنك المركزي الأمريكي بأنه ستكون هناك حاجة إلى رفع تكاليف الاقتراض في 2022 .

وتمثل هذه الإجراءات، التي تضمنها أحدث بيان للسياسة النقدية من مجلس الاحتياطي وتوقعات اقتصادية منفصلة، ميلا نحو التشديد من بنك مركزي يتوقع أن يسير التضخم هذا العام بمعدل 4.2 في المئة، أو أكثر من ضعفي المستوى الذي يستهدفه، ويجهز نفسه للتحرك ضده.

وقد يسير التحرك ببطء مع توقع أن ترتفع أسعار الفائدة إلى واحد بالمئة في 2023، أسرع من الوتيرة التي توقعها مجلس الاحتياطي في يونيو حزيران، ثم إلى 1.8 بالمئة في 2024 وهو ما سيظل يعتبر موقفا تيسيريا للسياسة النقدية.

وأبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الأربعاء على سعر الفائدة الرئيسي مستقرا في نطاق من صفر إلى 0.25 بالمئة.

ورغم الإقرار بأن القفزة الجديدة في الإصابات بكوفيد-19 أبطأت تعافي بعض أجزاء الاقتصاد، إلا لجنة السوق المفتوحة صانعة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي قالت في بيان بالإجماع إن المؤشرات في مجملها “إزدادت قوة”.

وأضافت أنه إذا استمر التقدم “بوجه عام كما هو متوقع، فإن اللجنة تقًدر أن اعتدالا في وتيرة مشتريات الأصول ربما يكون مبررا في وقت قريب.”