المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

عملات المخاطرة تحقق مكاسب مع تراجع المخاوف من أزمة إيفرجراند

عملات المخاطرة تحقق مكاسب مع تراجع المخاوف من أزمة إيفرجراند
عملات المخاطرة تحقق مكاسب مع تراجع المخاوف من أزمة إيفرجراند   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

لندن (رويترز) – ارتفع الدولار الأسترالي الحساس للمخاطرة وتراجع الين الذي يعد ملاذا آمنا إلى قرب أدنى مستوى في ثلاثة أشهر يوم الاثنين مع انحسار المخاوف من أن تؤدي أزمة شركة العقارات الصينية العملاقة إيفرجراند إلى اضطراب في الأسواق.

كما ساعدت أسعار السلع الأولية الآخذة في الارتفاع في دعم الدولار الأسترالي والكرونة النرويجية، بينما تعرض الين لضغوط فيما اجتذبت العائدات الأمريكية المرتفعة أموال المستثمرين اليابانيين.

وجرى تداول اليورو دون تغير يذكر عند 1.1707 دولار وتجاهل إلى حد كبير التطورات التي شهدتها الانتخابات الألمانية مطلع الأسبوع مع توقعات بتغلب الحزب الديمقراطي الاشتراكي على تكتل المحافظين.

وحوم مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة مؤلفة من ست عملات منافسة، في منتصف نطاق تحرك فيه الأسبوع الماضي وجرى تداوله على ارتفاع طفيف مسجلا 93.40.

وهبط الين إلى 110.99 مقابل الدولار وهو مستوى منخفض بلغه في السادس من يوليو تموز قبل أن يرتفع قليلا عن إغلاق الأسبوع الماضي مسجلا 110.645.

وجاء ذلك بعد تحركات في عائدات سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات التي لامست 1.4970 بالمئة يوم الاثنين وهو أعلى مستوى منذ 29 يونيو حزيران قبل أن تتراجع قليلا إلى 1.4854 بالمئة.

وارتفع الدولار الأسترالي 0.37 بالمئة إلى 0.72835 دولار ارتفاعا من 0.72205 قبل أسبوع والذي كان أدنى مستوى منذ 24 أغسطس آب.

وزادت الكرونة النرويجية 0.4 بالمئة تقريبا ولامست 8.5493 مقابل الدولار للمرة الأولى منذ السادس من يوليو تموز.

وصعد الدولار الكندي بنحو 0.3 بالمئة إلى 1.2622 مقابل الدولار الأمريكي.