المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دراسة: عودة الدراسة في بريطانيا تزيد إصابات كورونا بين الأطفال

دراسة: عودة الدراسة في بريطانيا تزيد إصابات كورونا بين الأطفال
دراسة: عودة الدراسة في بريطانيا تزيد إصابات كورونا بين الأطفال   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters
حجم النص Aa Aa

لندن (رويترز) – أظهرت دراسة كبيرة عن تفشي فيروس كورونا يوم الخميس أن حالات الإصابة بكوفيد-19 ارتفعت بين الأطفال في سبتمبر أيلول الماضي بعد العودة للدراسة مع انتهاء العطلة الصيفية، فيما ساعد على إبقاء حالات الإصابة مرتفعة رغم تراجعها بين البالغين.

والدراسة التي أشرفت عليها إمبريال كوليدج لندن هي أحدث دراسة تتوصل إلى إصابة مزيد من الأطفال بكوفيد-19 في أعقاب معاودة فتح المدارس في مطلع سبتمبر أيلول.

وأعداد الإصابات في بريطانيا في الوقت الحالي أعلى بكثير من أي دولة أخرى في غرب أوروبا، إذ سُجل أكثر من 30 ألف إصابة جديدة يوميا هذا الشهر، لكنها لم تتجاوز مستويات الإصابة في الصيف بعد عودة الدراسة في إنجلترا على الرغم من مستويات الإصابة الكبيرة بين الأطفال.

ووجدت الدراسة أن معدل التفشي بين الأطفال من 13 إلى 17 عاما كان 2.55 بالمئة بين التاسع و27 من سبتمبر أيلول مقارنة مع 2.32 بالمئة بين الأطفال في سن الخامسة حتى 12 عاما. وقُدرت نسبة التفشي لجميع الفئات العمرية للكبار بأقل من واحد بالمئة.

ووجدت أن الوباء يتزايد بين من هم دون سن 17 عاما، بينما يتراجع بين من هم فوق ذلك السن.

وفي حين أن نحو 90 في المئة من الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاما قد تلقوا جرعة واحدة من لقاح كوفيد-19، فإن معدلات تطعيم الأطفال أقل بكثير، ولم يبدأ التطعيم الواسع النطاق لمن تتراوح أعمارهم بين 12 و15 عاما سوى الشهر الماضي.

وقال بول إليوت الذي أشرف على الدراسة للصحفيين “التفشي كان مرتفعا ويتزايد بين الأطفال في سن التعليم خلال سبتمبر”.

وأضاف “زيادة الإقبال على التطعيم بين الأطفال في سن التعليم.. ستساعد على تقليص احتمال العدوى”.