المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

بلينكن: أمريكا تستثمر في أفريقيا وتضغط لوقف القتال في إثيوبيا

بلينكن: أمريكا تستثمر في أفريقيا وتضغط لوقف القتال في إثيوبيا
بلينكن: أمريكا تستثمر في أفريقيا وتضغط لوقف القتال في إثيوبيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2021
بقلم:  Reuters

من باتي فيليكس

دكار (رويترز) – قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن يوم السبت إن بلاده تستثمر في أفريقيا دون فرض مستويات لا يمكن تحملها من الديون. جاءت تصريحات بلينكن في الوقت الذي شهد فيه توقيع عقود تزيد قيمتها على مليار دولار في العاصمة السنغالية دكار.

وتوصف هذه الصفقات بين أربع شركات أمريكية والسنغال بأنها جزء من جهود بلاده لمساعدة أفريقيا في بناء البنية التحتية من خلال صفقات شفافة ومستدامة.

وحرصا منه على عدم توجيه نقد مباشر لمشاريع البنية التحتية الصينية التي تزايدت في العقد الماضي قال بلينكن خلال زيارة لنيجيريا يوم الجمعة إن الصفقات الدولية غالبا ما تكون غامضة وإجبارية.

وقال خلال حفل التوقيع مع وزير الاقتصاد السنغالي أمادو هوت إن الولايات المتحدة تقوم بالاستثمار “دون إثقال كاهل البلاد بديون لا تستطيع تحملها”.

وقال إنه يشعر بقلق شديد على استقرار مالي المجاورة التي شهدت انقلابين عسكريين خلال الثمانية عشر شهرا الماضية وإن الانتخابات المقبلة هناك يتعين أن تجرى وفق الجدول الزمني الذي وضعته منظمة إيكواس التي تضم دول المنطقة.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري فرضت إيكواس، وهي المنظمة السياسية والاقتصادية الرئيسية لدول غرب أفريقيا، عقوبات على القادة الذين يتولون إدارة أمور البلاد للفترة الانتقالية بعد أن أبلغوا المنظمة بأنهم لا يستطيعون إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في فبراير شباط.

وقال بلينكن للصحفيين “نتطلع إلى استئناف التدفق الكامل للمساعدات بمجرد أن تتولى هذه الحكومة المنتخبة مقاليد الحكم”.

وفي سبتمبر أيلول كشفت رويترز عن محادثات يجريها المجلس العسكري الحاكم في مالي للتعاقد مع شركة فاجنر العسكرية الروسية لنشر مقاتلين تابعين لها في مالي للمساعدة في مقاومة تمرد إسلامي متزايد.

وقال بلينكن “سيكون من المؤسف بشكل خاص أن تشارك عناصر من الخارج في جعل الأوضاع أكثر صعوبة مما هي عليه وأنا أشير بشكل خاص إلى جماعات مثل جماعة فاجنر”.

وأضاف بلينكن أن واشنطن تواصل الضغط من أجل وقف فوري للأعمال القتالية في إثيوبيا دون شروط مسبقة.

كما أشار بلينكن إلى أن واشنطن لديها مخاوف جدية من الأنشطة الروسية على حدود أوكرانيا، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة تشاطر حلفاءها الأوروبيين القلق العميق بهذا الشأن.

جاءت تصريحات وزير الخارجية الأمريكي بعد إعلان أوكرانيا أنها تخشى أن تكون روسيا تستعد لهجوم.